حجم الیورانیوم المخصب بنسبة 5ر4% بلغ 370 کلغم
وضع حجر الأساس لمرکز فصل النظائر المشعة فی منشأة فردو النوویة
صالحی: فردو منشأة نوویة نشطة جدا وفیها 4401 جهازا للطرد المرکزی صب خرسانة الوحدة الثانیة لمحطة بوشهر النوویة فی اکتوبر

برعایة مساعد رئیس الجمهوریة رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة، علی اکبر صالحی، تم وضع حجر الأساس لمرکز الابحاث الوطنیة لفصل وتطویر إستخدامات النظائر المشعة فی منشأة  فردو النوویة.
وعلى هامش المراسم أوضح صالحی فی تصریح للصحفیین، امس الثلاثاء، بان النظائر المستقرة متنوعة وذات استخدامات کثیرة وان سبل الحصول علیها متنوعة من ضمنها أجهزة الطرد المرکزی وقال: هنالک أسالیب أخرى لهذا الغرض سیتم تدشینها فی المنشآت الجدیدة من ضمنها التبادل الکیمیاوی والنفوذ الحراری والتقطیر الغشائی وان المجموعة التی تم وضع الحجر الأساس لها الیوم ستدخل مجال فصل النظائر المستقرة وتطویر إستعمالاتها عبر إستخدام الأسالیب المشار الیها.

وصرح رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة بان أنشطة قد أجریت فی هذه المجالات على مستوى المختبر ولکن ینبغی ان تخرج من نطاق المختبر وان نتمکن من تطویرها، وأضاف: ان المبنى الذی وضعنا حجره الأساس تبلغ مساحته نحو 5 الاف متر مربع ویتضمن 8 ورشات و 8 مختبرات فی إطار مجموعة واسعة جدا أعتقد انها ستکون منقطعة النظیر فی منطقة غرب آسیا.
وأضاف صالحی: ان فردو منشأة نوویة نشطة جدا وفیها 1044 جهازا للطرد المرکزی فی الفراغ وهنالک نحو سلسلتین فی حالة الدوران الا انها لا تقوم بعملیة التخصیب فقط وفیما لو أردنا فان عملیة الاستئناف ستکون سهلة لأن الأجهزة جاهزة وفی الفراغ وهی فی حالة الدوران ویکفی فقط ان تزود بالمادة اللازمة.
وحول الانتهاء من إنجاز هذا المشروع قال: اننا نسعى لانجاز مرحلته الاولى لغایة نیسان القادم ولکن من غیر الممکن الانتهاء من إنجاز مثل هذا المشروع الضخم فی غضون 7 او 8 اشهر.
وأوضح بأن مبنى المشروع خاص أیضاً، وأضاف: ان المبنى بحاجة الى غرف خاصة وأجهزة خاصة، ولقد تمت توصیة صنع الکثیر من الأجهزة فی الداخل وهنالک حاجة لشراء بعض الأجهزة من الخارج، واعتقد انه لو جرت الأمور کلها بصورة جیدة فلربما یستغرق (انجاز المشروع) نحو عامین.
فی سیاق متصل أعلن المتحدث بإسم منظمة الطاقة النوویة «بهروز کمالوندی» عن إضافة 60 الى 70 کغم الى مخزون إیران من الیورانیوم المخصب؛ مصرحا، «أن احتیاطی ایران من الیورانیوم المخصب بلغ نحو 360- 370 کلغم»
وفی تصریح له أمس الثلاثاء، على هامش المراسم، أضاف کمالوندی، «کما صرح رئیس الجمهوریة، لیس لدینا أی التزام بالنسبة لعدم توفیر ما یزید عن 130 طنا من الماء الثقیل، ومن الجهة الأخرى لدینا الاذن فی ان لا نخسر الاسواق المتنوعة التی حصلنا علیها حتى الآن».
وأضاف: «رغم ان کمیة الماء الثقیل التی نمتلکها لیست کبیرة، الا ان أسواقنا متنوعة وتشمل الدول الاوروبیة وغیر الاوروبیة»؛ منوها الى ان ایران لا تصدر الیوم الماء الثقیل فحسب، بل تصدر أیضاً منتجات أخرى عالیة التطور کالأوکسیجین-18.
وکانت إیران أعلنت أنها ستزید سرعة وکمیة تخصیب الیورانیوم على مراحل، فی إطار تقلیص التزاماتها بالإتفاق النووی ردا على انسحاب امیرکا منه فی مایو 2018، وعدم توصل الأوروبیین إلى إتفاقات عملیة حتى الآن تنقذ الإتفاق.
وتمثلت الخطوة الثانیة من تقلیص التزام إیران بالإتفاق النووی برفع مستوى تخصیب الیورانیوم لأکثر من 3.7 بالمئة.
کما أعلن کمالوندی بان صب الخرسانة المسلحة لانشاء الوحدة الثانیة لمحطة بوشهر النوویة سیجری بعد شهرین من الان (اکتوبر).
وحول الخطوة الثالثة لتقلیص تعهدات ایران فی اطار الاتفاق النووی وفق البیان الصادر عن المجلس الاعلى للامن القومی قال، لقد قدمنا للمسؤولین خیاراتنا حول الخطوة الثالثة ووفقا للظروف یجب اتخاذ القرار فی هذا الصدد من قبل المسؤولین وبعد الابلاغ ستقوم منظمة الطاقة الذریة الایرانیة بتنفیذه.
واضاف: اننا على استعداد تام لتنفیذ السیناریوهات التی اقترحناها.