وعن مرکبة عسکریة تکتیکیة جدیدة من طراز (أرس – 2)
إزاحة الستار عن ناقلة جند ایرانیة متطورة مضادة للألغام والکمائن المتفجرة
ناقلة (رعد) أکثر تطوراً من الجیل السابق (العاصفة) واقوى بکثیر

بحضور وزیر الدفاع العمید «امیر حاتمی» وقائد القوة البریة بالجیش العمید «کیومرث حیدری» تم أمس الثلاثاء إزاحة الستار عن ناقلة الجنود المدرعة المضادة للألغام والکمائن «رعد».
وصرح بأن قوة الردع والاستعداد الدفاعی الشامل للقوات المسلحة الایرانیة قد بلغت الیوم ذروتها فی مختلف المجالات، مضیفا: إن استراتیجیة وزارة الدفاع تکمن فی تحدیث المعدات الدفاعیة التی تستخدمها القوات المسلحة من خلال الاستفادة من الامکانیات الداخلیة وعدم التبعیة للأجانب وبالتناسب مع مختلف أنواع التهدیدات المحیطة.
وشرح وزیر الدفاع ممیزات ناقلة الجنود التکتیکیة المدرعة «رعد» المضادة للألغام والکمائن، وقال: إعتمد تصمیم وتصنیع «رعد» على إحتیجات القوات المسلحة للحصول منتج عالی السرعة، والتحرک فوق الطرق شدیدة الإنحدار وعبور الحواجز الصعبة.
واستعرض العمید حاتمی مواصفات هذه المرکبة التکتیکیة، وقال: إن مرکبة «رعد» تم تصمیمها على أساس منصة 6 فی 6 للقیام بمهام الأمن وسلامة طاقمها من الألغام
والفخاخ المتفجرة والقنابل المزروعة على الطریق، ومصممة خصیصا للظروف الجویة السائدة فی البلاد وعلى أساس ناقلة جنود بشکل متکامل وارضیة بشکل «V» وتفتقد لهیکل قاعدی «شاسیه».
واوضح وزیر الدفاع: إن هذه المرکبة المدرعة شدیدة المقاومة لاختراق الرصاص الصلب، وشظایا وانفجار الألغام المضادة للدبابات، مضیفا: إن هذه المرکبة من طراز المرکبات المضادة للالغام والکمائن، وبالاضافة الى حمایة طاقمها فانه یتم حمایة جمیع المکونات والمجموعات الاساسیة فی ناقلة الجنود باستثناء نظام التعلیق فی مواجهة إطلاق الرصاص والشظایا والانفجارات.
وأکد العمید حاتمی: إن مرکبة «رعد» المدرعة المتطورة المضادة للألغام والکمائن هی إنموذج محدث وأکثر تطورا للجیل السابق «العاصفة»، مضیفا: أصبح نظام المحرک، ونقل القدرة، ووزنها خلال العملیات، والمدى العملیاتی، والسرعة، وقابلیة نقل الأسلحة، والقدرة على نقل الافراد والعتاد، ونظام الحمایة من الانفجارات، ومستوى الحمایة البالیستیة للهیکل فی مرکبة «رعد» أکثر حداثة وأقوى بکثیر.
کما تم إزاحة الستار عن مرکبة عسکریة تکتیکیة جدیدة من طراز «أرس 2».
وأشار وزیر الدفاع الى القدرات التی تتمیز بها هذه المرکبة، وقال: إن مرکبة «أرس 2» التکتیکیة ذات قدرة عالیة على التحرک فی المناطق الوعرة، وهی مزودة بأسلحة عسکریة ثقیلة، وقدرة عالیة.
وأضاف: تم تصمیم المرکبة وفقا لخریطة طریق المرکبات التکتیکیة لتلبیة الإحتیاجات الحالیة للقوات المسلحة، وهی الآن متوفرة بأعداد کبیرة للقوات المسلحة.
واختتم قائلا: ستبذل وزارة الدفاع قصارى جهدها لتعزیز قوة الردع الدفاعیة النشطة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وهی على إستعداد لمساعدة مختلف الصناعات فی البلاد، بما فی ذلک شرکات إنتاج السیارات، فی توفیر الأمن الاقتصادی للشعب من خلال بناء الأجزاء المطلوبة لصناعة السیارات وبدون منافسة مع القطاع الخاص لملء فراغ الشرکات الأجنبیة.