لیبیا.. تجدد الاشتباکات قرب مطار طرابلس


طرابلس ـ وکالات: أفادت مصادر محلیة، الثلاثاء، بأن قوات حفتر، دخلت فی اشتباکات جدیدة مع قوات حکومة الوفاق المعترف بها دولیاً.  من جانب آخر، نقلت قناة «لیبیا مباشر» عن مصادر عسکریة قولها إن سلاح الجو التابع لجیش حفتر شن غارات جویة مکثفة على مراکز ومواقع استراتیجیة فی الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، شرق مصراتة.
وأوضحت المصادر أن سلاح الجو استهدف أیضًا عدد من الآلیات والأفراد من قوات حکومة الوفاق بالقرب من کوبری السوانی ومحیط مطار طرابلس والخلة.
وکانت الولایات المتحدة وبریطانیا وفرنسا وإیطالیا والإمارات قد أبدت ترحیبها بالهدنة فی لیبیا، واستعدادها لدعم بعثة الأمم المتحدة فی مراقبة التقیّد بها، فیما شدّدت المنظمة الأممیة على أنها لا تنوی سحب بعثتها من لیبیا رغم مقتل ثلاثة من موظفیها فی انفجار بنغازی. ورحّبت الولایات المتحدة وبریطانیا وفرنسا وإیطالیا ودولة الإمارات بالإعلان عن الهدنة فی لیبیا خلال فترة عید الأضحى، فی استجابة إلى دعوة مبعوث الأمین العام للأمم المتحدة وبدعم من مجلس الأمن الدولی.

 


«البولیساریو» یهاجم المغرب فی رسالة لمجلس الأمن ویلوح بالحرب


الرباط ـ وکالات: وجهت جبهة البولیساریو رسالة شدیدة اللهجة إلى مجلس الأمن الدولی عقب إنشاء المغرب مرکز مراقبة متقدم قرب المنطقة العازلة منزوعة السلاح بالکرکرات، تدعو من خلالها المنتظم الدولی إلى تحمل مسؤولیته فی هذا الصدد، کما تحث المینورسو على مراقبة الوضع عن کثب.
واتهم زعیم البولیساریو؛ إبراهیم غالی المغرب فی رسالته بخرق بنود الاتفاق رقم 1، من اتفاقیة وقف إطلاق النار الموقع بین الجانبین سنة 1991، معتبرا حسب منطوق رسالته أنه « إذا لم یتم کبح جماح المغرب المتمثل فی محاولته الجدیدة لتغییر الوضع فی المنطقة العازلة، سیهدد الأمن والسلام فی الإقلیم، ویقوض عملیة الأمم المتحدة الهشة للسلام فی الصحراء »، داعیا فی هذا الصدد إلى نشر مراقبین دولیین لفرض احترام اتفاق وقف النار.
رسالة الجبهة إلى مجلس الأمن الدولی تأتی فی سیاق التوتر المتصاعد بین طرفی نزاع الصحراء الرئیسیین، ومباشرة بعد إرسال المغرب ظهر الأحد وحدة عسکریة مصحوبة بعناصر من جهاز المخابرات الخارجیة « لادجید » والأمن الوطنی، إلى المعبر الحدودی الکرکرات، قصد الاطلاع على منشأة شیدتها القوات المسلحة الملکیة لتکون أول مرکز مراقبة فی المنطقة.