عودة أکثر من 7/1 ألف لاجئ سوری إلى الوطن
إتفاق ترکی-أمریکی على «آلیة أمنیة» یبدد قلق أنقرة فی شمال سوریا



دمشق ـ وکالات: ذکرت وکالة أنباء «رووداو» الکردیة، أنه تم التوصل إلى «اتفاق مبدئی» بین واشنطن وأنقرة یبدد قلق الأخیرة تجاه منطقة شمال سوریا، ویحمی قوات سوریا الدیمقراطیة من أی هجوم ترکی محتمل.
ونقلت الوکالة عن وزارة الدفاع الأمریکیة فی رد مکتوب تأکیدها الثلاثاء، أنها «توصلت إلى اتفاق بشکل مبدئی مع ترکیا على آلیة أمنیة على طول الحدود الترکیة، والتی تعتقد واشنطن أن من شأنها تبدید قلق ترکیا، کما ستدفع قوات سوریا الدیمقراطیة إلى الترکیز على حمایة المنطقة من تنظیم «داعش» بدلا من أن تنشغل باحتمال حدوث هجوم ترکی، وفی الوقت ذاته ستساهم فی حمایة أمن شمال شرق سوریا».
ورفض البنتاغون التعلیق حول الأخبار التی تفید بتوجه 90 جندیا أمریکیا إلى ترکیا بهدف تطبیق الاتفاق الأولی الذی توصل إلیه الطرفان، لکنه شدد على أن «الاتفاق المبدئی مع ترکیا، سیدفع حلفاء واشنطن وشرکائها إلى الترکیز على هدفهم، والذی یتلخص فی القضاء على تنظیم «داعش» بشکل کامل».
وأکدت وزارة الدفاع الأمریکیة أن «الاتفاق المبدئی یتضمن إنشاء مرکز أمریکی - ترکی مشترک فی ترکیا»، لافتة إلى أن «الولایات المتحدة تنظر بجدیة إلى المخاوف الأمنیة الترکیة المشروعة، کما أنها ملتزمة بالعمل مع ترکیا کحلیف فی الناتو وشریک فی التحالف الدولی ضد تنظیم «داعش»».
وکان الجانبان الأمریکی والترکی توصلا إلى اتفاق بعد مفاوضات عسیرة حول ما یسمى بـ»المنطقة الآمنة» شمال سوریا، حیث أن واشنطن تقدر عمق المنطقة ما بین 5 إلى 14 کیلومترا، بینما تصر ترکیا على أن تتراوح ما بین 30 و40 کیلومترا، کما یختلف الجانبان بشأن مصیر القوات الکردیة فی المنطقة.
فی سیاق غیر متصل أفاد مرکز المصالحة الروسی بین الأطراف المتحاربة فی سوریا، بأن أکثر من 7/1 ألف لاجئ قد عاد إلى سوریا
التتمة فی الصفحة 11