«فورین بولیسی»: لا مؤشرات لإنتهاء الحرب التجاریة بین بکین وواشنطن



قال تقریر نشرته مجلة (فورین بولیسی) الأمیرکیة: إن وضع حد للحرب التجاریة الجاریة بین الولایات المتحدة والصین یبدو أنه بات أمراً غیر محتمل، وذلک فی أعقاب اتهام الحکومة الأمیرکیة بکین بالتلاعب بالعملة.
وصنفت وزارة الخزانة الأمیرکیة الصین رسمیاً کبلد «متلاعب بالعملة» بمقتضى قرار أصدره الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب بعد أن خفضت بکین من قیمة الیوان إلى ما دون المستوى الرمزی البالغ 7 یوان مقابل الدولار.
وأفاد الکاتب جیمس بالمیر بأن اتهام الصین بالتلاعب بالعملة یکتسی أهمیة بالغة بالنسبة للسیاسة الأمیرکیة والصینیة على حد سواء.. ففی الولایات المتحدة یبدو أن وقع قرار تصنیف الصین بهذه الطریقة کان قاسیاً على بکین؛ لکن القضیة بالنسبة للصین -یضیف الکاتب- تبدو أعمق بکثیر فی بلاد تعتبر العملة والعملات الأجنبیة قضایا وطنیة.
* الیوان العظیم
یقول الکاتب: «فی الصین، تقدم وسائل الإعلام الحکومیة تقاریر منتظمة حول إمکانیة أن یحل الیوان الصینی محل الدولار کعملة احتیاطیة عالمیة، لذلک یبدو أنه من غیر المحتمل أن یسمح الزعماء الصینیون للولایات المتحدة بالضغط لزیادة قیمة الیوان، کما حدث فی السابق مع الیابان لزیادة قیمة الین».
* مستقبل الحرب التجاریة
ویعتقد الکاتب أنه لیست هناک مؤشرات واضحة لإنهاء الحرب التجاریة التی أعلنها ترامب. ویقول: إن الإجراءات الفردیة التی تساهم فی تعمیق الأزمة بطریقة أو بأخرى تعتبر أحد الأسباب التی جعلت ردة الفعل إزاء اتهام الصین بالتلاعب بالعملة قویة للغایة؛ لکن الصین -یؤکد الکاتب- ترى أن علاقتها مع الولایات المتحدة تشهد تراجعاً فی الآونة الأخیرة.
ویتابع: «یبدو أن الحرب التجاریة بمثابة أحد مظاهر الانفصال التدریجی فی العلاقات الثنائیة بین البلدین، التی قد تتواصل لفترة طویلة حتى بعد نهایة
حکم ترامب».
* ضربة للجامعات الأمیرکیة
وأوضح الکاتب انه من المرجح أن تتلقى الجامعات الأمیرکیة، التی تتعامل مع قیود التأشیرات المفروضة على الطلاب الصینیین، ضربة أخرى من الیوان الذی انخفضت قیمته. وقال: إنه من المحتمل أن سفر عدد أقل من الطلاب الصینیین للخارج سیخدم مصالح الحکومة الصینیة، التی تشکک بشکل متزاید فی أهمیة التعلیم الأجنبی.