الرئیس البرازیلی بولسونارو یخشى هجرة جماعیة من الأرجنتین



أبدى الرئیس البرازیلی الیمینی، جاییر بولسونارو، مساء الاثنین، خشیته من هجرة جماعیة للأرجنتینیین إلى بلاده، إذا هزم الرئیس اللیبرالی ماوریتسیو ماکری فی الانتخابات الرئاسیة.
وقال بولسونارو المتخوّف من فوز خصم ماکری؛ المرشح البیرونی ألبرتو فرناندیز (یسار الوسط) «لا نرید أن نرى إخواننا الأرجنتینیین یفرّون (للقدوم) إلى هنا».
ویخوض فرناندیز الانتخابات إلى جانب الرئیسة السابقة کریستینا کیرشنر (2007-2015) التی ستتولى منصب نائبة الرئیس إذا فازا بالانتخابات.
وبالنسبة إلى بولسونارو، فإنّ عودة کیرشنر إلى قمة الدولة قد «تضع الأرجنتین على نفس مسار فنزویلا»، التی تعانی حالیاً من أزمة سیاسیة واقتصادیة خطیرة برئاسة الاشتراکی نیکولاس مادورو.
وأعرب الرئیس الیمینی  عن خشیته من تدفّق المهاجرین الأرجنتینیین إلى بلاده، کما هو  حال الفنزویلیین الذین یفرّون بالآلاف من بلدهم الغارق فی أزمة اقتصادیة وسیاسیة خطرة إلى البلدان المجاورة، لا سیما إلى کولومبیا والبرازیل.
وقال بولسونارو، الذی یلقب بترامب البرازیل: «إذا عاد الیساریون إلى الأرجنتین، قد تصبح لدینا رورایما جدیدة فی ریو غراندی دو سول».
ورورایما ولایة برازیلیة حدودیة مع فنزویلا تدفق إلیها آلاف المهاجرین الفنزویلیین، فی حین أنّ ریو غراندی دو سول هی ولایة تقع فی جنوب البرازیل على الحدود مع الأرجنتین.
وانهارت بورصة بوینس أیرس، الاثنین، مغلقة على تراجع بلغ حوالی 37.93 فی المئة، غداة الهزیمة المدوّیة لماکری أمام فرناندیز فی الانتخابات التمهیدیة للانتخابات الرئاسیة.
وخسرت العملة الأرجنتینیة، البیزو، حوالى 19 فی المئة من قیمتها إذ أغلقت على 57.30 بیزو للدولار الواحد مقابل 46.55 بیزو لدى إغلاق التعاملات، مساء الجمعة.
وأتى هذا الانهیار غداة الهزیمة المدوّیة التی منی بها ماکری، الذی یتبنّى سیاسات داعمة للشرکات.
وتعانی الأرجنتین حالیاً من الرکود، ووصلت نسبة التضخم فیها 22 فی المئة لأول مرة فی النصف الأول من العام، وهی واحدة من أعلى النسب فی العالم، کما یعانی 32 فی المئة من السکان من الفقر.