بوتین یزور فرنسا هذا الشهر ویجری محادثات مع ماکرون
ارتفاع مستویات الإشعاع إثر انفجار بقاعدة عسکریة شمالی روسیا



أعلنت روسیا، الثلاثاء، أن مستویات الإشعاع ارتفعت من 4 إلى 16 مرة فی مدینة سفرودفنسک، التی شهدت انفجارا فی قاعدة عسکریة الخمیس الماضی.
وکانت روسیا قد أعلنت مقتل 5 عناصر فی الوکالة النوویة من جراء انفجار وقع خلال إطلاق صاروخ یعمل بالطاقة النوویة فی منشأة عسکریة فی منطقة القطب الشمالی.
وانتظرت السلطات الروسیة انتظرت حتى السبت لکی تقر بأنه نووی، علما بأن الانفجار أدى إلى ارتفاع وجیز فی مستوى النشاط الإشعاعی.
وقال خبراء أمیرکیون إنه قد یکون مرتبطا باختبار صاروخ «بوریفیستنیک» الذی کان الرئیس الروسی، فلادیمیر بوتن، قد أعلن فی فبرایر أن اختباراته تجری بنجاح. ونقلت وکالات أنباء عن رئیس الوکالة الاتحادیة للطاقة الذریة الروسیة «روساتوم»، ألیکسی لیخاتشیف، قوله إن «أفضل طریقة لتکریمهم هی بمواصلة العمل على الأسلحة الجدیدة».
 وتابع: «نحن نؤدی مهمة من أجل الوطن»، مضیفا أن أمن البلاد سیکون «مضمونا».
وأقامت روسیا مراسم تأبین للخبراء الخمسة فی مدینة ساروف المغلقة فی منطقة نیجنی نوفغورود الواقعة على بعد نحو 500 کیلومتر شرقی موسکو، وفق ما نقلت «فرانس برس».
وأعلنت وکالة «روساتوم» أن الحادث وقع أثناء اختبار صاروخ على منصة بحریة قبالة سواحل منطقة «أرخانغیلسک» فی أقصى الشمال الروسی.
وأوضحت الوکالة أن الوقود انفجر وقد ألقى عصف الانفجار بعناصر فی البحر.
وأکدت بلدیة مدینة «سفرودفنسک» القریبة من القاعدة العسکریة أن أجهزتها للاستشعار «سجلت ارتفاعا لوقت قصیر فی التلوث الإشعاعی»، مما أثار حالة هلع لدى السکان الذین سارعوا لشراء مادة الیود المضادة للإشعاعات.
من جانب آخر قال الکرملین یوم الثلاثاء: إن الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین سیزور فرنسا هذا الشهر لإجراء محادثات مع نظیره الفرنسی إیمانویل ماکرون حول عدد من القضایا منها أوکرانیا.
وأضاف الکرملین أن الاستعدادات جاریة لزیارة بوتین لفرنسا یوم 19 أغسطس آب.