بیت الحکیم الملا صدرا.. تاریخ یعود الى العهد الصفوی



یقع بیت الملا صدرا او صدر المتألهین الفیلسوف الایرانی الکبیر فی القرن الحادی عشر، والذی أوصل فلسفة الإشراق الى ذروتها فی محافظة قم.
هذا البیت الذی قد خضع لعملیة اعادة اعمار واسعة فی عام 1997، یعود تاریخه الى العهد الصفوی.
بیت الملا صدرا یقع فی غرب مدینة قم وفی منطقة کهک وتحدیداً فی حی یسمّى «جال حمام»، حیث تحیط بهذا البیت الاثری، بیوت قرویة بنسیجها المعماری الخاص بالمناطق الحارّة.
هذا البیت التاریخی الذی قد استخدمت فی بنائه، مواد انشائیة مثل الطوب وخلیط الطین والقش وأعمدة خشبیة، کان فی العصور والقرون الخوالی، یضم ثمانی غرف وحجرات تحیط بالمبنى الرئیس للبیت، إلا انه وبمرور الایام، تعرّض جزء کبیر من هذا البیت لدمار شامل، لم یتبقّ من مجموعة هذه الغرف الا غرفة واحدة. أما سقف الفضاء الاصلی الداخلی للبیت، فبُنی على شکل قبة مرتفعة مزخرفة بالجص، تعلوها نوافذ زجاجیة تسطع من خلالها اشعة الشمس الى الداخل.
هذا وتقع قناة ماء غزیرة نسبیاً فی شرق بیت ملا صدرا، والتی تعدّ من ضمن مجموعة هذا البیت الاثری.
والملا صدرا، هو محمد بن إبراهیم القوامی الشیرازی، ولد فی مدینة شیراز جنوبی إیران عام 980 هـ، جمع بین فرعی المعرفة النظری والعملی، فیُنسب إلیه نهج الجمع بین الفلسفة والعرفان والذی یسمى بمدرسة الحکمة المتعالیة. ویعرف أیضاً بـ«صدر
المتألهین».
انتقل إلى اصفهان وسط ایران، ودرس فیها عند أساتذته الشیخ بهائی، ومیرداماد، وله مؤلفات کثیرة أشهرها کتاب الحکمة المتعالیة فی الأسفار
العقلیة الأربعة.
توجه إلى القرى النائیة، منقطعاً إلى الریاضة الروحیة بعد أن تعرّض من معاصریه صنوف المضایقات بسبب ما کان یطرحه، فأقام فی ضواحی مدینة قم، ثم عاد إلى شیراز بأمر من الشاه عباس الصفوی، وتوفی عام 1050 هـ فی مدینة البصرة بالعراق أثناء طریقه إلى
بیت الله الحرام.