طبیب إیرانی یوظف تخصصه لممارسة فن النحت


لم یکن یفکر فی بدایات حیاته بالتوجه إلى عالم الشهرة فی مجال فنون النحت والتشکیل بالشمع ومادة السیلیکون.. والحدیث هنا عن الطبیب الإیرانی علی رضا خاقانی، إخصائی تصمیم وتصنیع الأطراف الصناعیة والذی قام بتصمیم تماثیل ومجسمات شمعیة لشخصیات إیرانیة وأخرى عالمیة.
ممارسته لمهنة تصمیم الأطراف الاصطناعیة فجرت بداخلة هوایة اتخذها مهنة أساسیة فی حیاته.
هذا هو الطبیب الإیرانی علی رضا خاقانی الذی تتفنن أنامله بنحت تماثیل لمشاهیر عالمیین مستخدما مادتی الشمع والسیلیکون بطریقة إبداعیة.
ویقول علی رضا خاقانی: «بالنسبة للأطراف الاصطناعیة نقوم بنحتها بالشمع أولاً ومن ثم نغطیها بمادة السلیکون کونها أکثر صلابة واستحکاما، وأما مجسم الشخصیات فله سر». ویکمن السر فی قاعدة یغطیها النحات بطین اصطناعی ومن ثم یقوم برسم ملامح الشخصیة وبعد أن تتضح الملامح بالکامل یوضع المجسم فی القالب لیصب علیه مادة السلیکون.
ویضیف خاقانی: بعد أن یجف السلیکون یتم الاستغناء عن الطین ویصبح لدینا مجسم من السلیکون، حینها یتم تلوینه لیکون أقرب للون البشرة الطبیعیة وکسوه بالشعر الطبیعی.
ولا تقل عملیة زرع الشعر للمجسم تعقیدا عن تلک الحقیقیة، بل إنها تتم بنفس الطریقة ولمدة زمنیة لا تقل عن ثلاثة أسابیع تقریبا.
ورغم ثراء الموروث من الحرف التقلیدیة فی إیران، إلا أن هذا لم یمنع دخول حرفة النحت بالسلیکون التی بدأت تأخذ حیزا کبیرا فی المنازل العصریة والمتاحف والأماکن العامة.