عین على الصحافة الاجنبیة
الولایات المتحدة ستندم على ظهور قوات بحریة صینیة فی الخلیج الفارسی

أعلنت بکین لأول مرة فی التاریخ مشارکتها المحتملة فی التحالف البحری، مع الولایات المتحدة فی الخلیج الفارسی.
وفی الصدد، قال رئیس لجنة مجلس الاتحاد للشؤون الخارجیة، قسطنطین کوساتشیف، لـ»فزغلیاد»: «من الناحیة النظریة، هذا ممکن. الصین، دولة ذات سیادة مثل أی دولة أخرى. لدیها اهتمامات وفرص لتحقیق إمکاناتها البحریة فی مختلف أنحاء العالم. لکن الأمر سیبدو لی غریبا جدا إذا انضمت الصین بالتحدید إلى التحالف الأمریکی. من الصعب جدا افتراض أن یقدم الصینیون على مثل هذا التفاعل مع منافس بل خصم هو الولایات المتحدة».
ویرى المحلل العسکری الکسندر غولتس أن توحید الجهود مع الولایات المتحدة فی الخلیج الفارسی سیعنی منعطفا جدیا جدا فی سیاسات الصین. فقال لـ»فزغلیاد»: «على الأرجح، هذه خدعة دبلوماسیة. بعدها سیقول الصینیون إنهم درسوا المقترحات الأمریکیة ورأوا أنها لا تناسبهم. لم نسمع منذ فترة طویلة عن شراکة بین الصین والولایات المتحدة فی المجال العسکری. من ناحیة أخرى، من أجل الاستقرار فی الخلیج الفارسی ، یحتاج الصینیون إلى امتلاک قواعد بحریة خاصة بهم. فی إفریقیا، لدیهم وجود عسکری بالفعل، لکن فی الخلیج الفارسی ، لیس للصین قواعد. واستخدام القواعد الأجنبیة، الأمریکیة مثلا، لا یعنی وضع قدم راسخة هناک”.
بدوره، یرى مدیر مرکز دراسات الصین الاستراتیجیة، بجامعة الصداقة فی موسکو، ألیکسی ماسلوف، أن السفن الحربیة الصینیة ستظهر قریبا قبالة سواحل إیران والإمارات العربیة المتحدة والمملکة العربیة السعودیة. ووفقا له، فإن الصین «تعتزم اختبار نفسها فی دور عضو فی تحالف عسکری من أجل إعلان نفسها فی المستقبل کقوة عسکریة عالمیة”.
ولم یستبعد ماسلوف أن تندم الولایات المتحدة فی المستقبل إذا بدأ الصینیون بالفعل فی حراسة الخلیج الفارسی..
الکسندر کولباکوف ویوری زایناشیف