إجراء عملیة زرع رأس لأول مرة فی التأریخ

 نجح فریق طبی بإجراء عملیة نقل رأس من جثة إلى أخرى استمرت 18 ساعة، فی خطوة جدیدة کبیرة یحققها الطب بفضل الجراح الإیطالی سیرجیو کانافیرو وفریقه الصینی.
العملیة استمرت 18 ساعة تمکن الفریق خلالها من ربط العمود الفقری والأوعیة الدمویة والأعصاب. فیما یبحث الفریق الآن عن أحیاء راغبین بالخضوع لمثل هذه العملیة. الصعوبة الرئیسیة فی هذه العملیة تکمن فی ربط الألیاف العصبیة، ولیس فی الکتلة العضلیة والعظام. لأنه عندما یتم فصل الرأس عن جسم المتبرع، ینقطع وصول الأکسجین والدم إلى الدماغ، لذلک لن یکون لدى الأطباء سوى دقائق معدودة لإعادة تدفق الدم إلیه.
ویتوقع الجراحون أن تستمر عملیة زرع الرأس 36 ساعة، عند إجرائها على شخص حی، فی حین یتم فصل الرأس عن جسم المتبرع خلال ساعة.
ویذکر أن الجراح کانافیرو کان قد اقترح على المبرمج الروسی فالیری سبیریدونوف البالغ من العمر 33 عاما، المقیم فی الولایات المتحدة، الذی یعانی من ضمور العمود الفقری الخلقی (أی لا یتطور هیکله العظمی وعضلاته) إجراء هذه العملیة المعقدة.
ووفق صحیفة «دیلی میل» البریطانیة، فإنّه کان من المخطط أن یخضع فالیری لعملیة نقل رأس معقدة وخطیرة نسبة نجاحها ضئیلة للغایة.
ولکنه ألغى القیام بعملیة زرع رأس، بسبب وقوعه فی حب فتاة روسیة عقد قرانه علیها ورُزق منها مؤخراً بطفل. وفالیری سبیریدونوف هو شاب روسی من مرضى «وردنغ هوفمان» وهو مرض وراثی نادر یصیب الأطفال، ویسبب ارتخاء فی عضلات الید والأرجل وضعفاً فی عضلات الصدر، ما یؤدی إلى عدم القدرة على التنفس بشکل طبیعی أو ضیق فی التنفس، وظهور البلغم وکثرة السعال.
وهذا المرض فی العادة یسبب الوفاة خلال شهرین إلى أربعة أشهر من تاریخ الولادة، وقد لا یظهر عند الولادة مباشرة، إذ یمکن أن تبدأ أعراضه من 4 أشهر ولغایة أربع سنوات.
وبینما لا یزال الطبیب معتکفاً على أبحاثه فی الصین، حیث وجد تمویلاً لمشروعه، یعیش الشاب الروسی الآن حیاة جدیدة واستثنائیة مع زوجته أناستاسیا بانفیلوفا الحاصلة على ماجستیر فی التکنولوجیا الکیمیائیة. وتجدر الإشارة إلى أن الطبیب الإیطالی الشهیر سیرجیو کانافیرو، کان ینوی القیام بهذه العملیة المعقدة، إذ أکد فی (نوفمبر/ تشرین الثانی 2017) أن أول عملیة جراحیة من أجل زراعة «رأس بشری حی» قد أصبحت وشیکة، حسب ما أشار إلیه موقع «یو إس إیه تودای» الأمریکی.
وکان الإیطالی کان قد صرح فی وقت سابق بأن حظوظ نجاح عملیة «زرع الرأس» تصل إلى 90%، موضحاً أنها تستلزم مشارکة 80 جراحاً، کما ستکلف 10 ملایین دولار.
وکان طبیبان جراحان، قد أکدا، فی ینایر/ کانون الثانی الماضی، نجاحهما فی إجراء عملیة زراعة للرأس لدى القرد، کما تم إجراء عملیات أخرى لزراعة الرأس لدى الفئران، لکن تلک العملیات أجریت على کائنات میتة.