إعادة ترکیب عطر «کلیوباترا» عمره 2000 عام



 توصل علماء آثار الى إعادة ترکیب عطر أشهر فاتنات تاریخ الملکة الفرعونیة.
وتذکر صحیفة التایمز البریطانیة، إن «العلماء تمکنوا من إعادة ترکیب عطر یعتقدون أن کلیوباترا کانت تتعطر به، وذلک بعد أن کانت حفریات فی موقع مدینة تیموس الفرعونیة کشفت عام 2012 عما یظن الخبراء أنه بیت صانع عطور من تلک الفترة”.
واستخدمت البقایا التی عثر علیها فی القواریر وبمساعدة صیغ عطور وجدت فی نصوص تعود إلى تلک الحقبة فی ترکیب عطر یعتقد أنه کان یحظى بشعبیة کبیرة آنذاک.
وتقول الصحیفة إن عطور ذلک الزمان لم تکن سائلة وشفافة کما هی الیوم، إنما مراهم ثخینة ومشبعة بالتوابل، ومعدة بحیث تظل رائحتها تفوح من الجسم لوقت طویل.
وهذه لیست المرة الأولى، کما تذکر الصحیفة التی یعاد فیها ترکیب عطور مشاهیر من التاریخ، فسبق أن تمکن العلماء من ترکیب الکولونیا التی صنعت خصیصاً لنابلیون خلال فترة نفیه فی جزیرة هیلینا. وتشیر الصحیفة إلى تراجع أهمیة الرائحة فی الثقافة الغربیة الیوم، لدرجة أن دراسة جدیدة أظهرت أن نصف المراهقین لو خیروا بین فقدانهم حاسة الشم أو کمبیوتراتهم المحمولة {لابتوب}، لاختاروا الأول مضحین بحاسة الشم.
وفی التایمز أیضاً وعن نفس الموضوع کتب توم نویلز أن الکثیر من علماء التاریخ حاولوا تحدید شکل کلیوباترا ومدى جمالها، ولکن عدداً أقل بکثیر تساءل عن رائحتها.
ویقول نویلز إن فریقاً من علماء الآثار وخبراء العطور تمکنوا من ترکیب عطر، یقولون إنه کان بمثابة «شانیل 5» فی ذلک الزمن، وأن ملکة مصر القدیمة ساحرة الجمال من المحتمل أنها تعطرت به.
ویذکر الکاتب الأسطورة التی تقول بأن کلیوباترا قبل إبحارها لزیارة مارک أنطونیو فی طرسوس، تعمدت غمس أشرعة مرکبها الملکی الذهبی بالعطر بحیث تصل رائحة عبیرها إلى الشاطئ قبل وصولها الفعلی بوقت طویل.
وعثر على وصفة العطر بعد عقد کامل من الحفریات التی قام بها فریق من علماء الآثار من جامعة هوای فی موقع فی شمال القاهرة یدعى تل التیمای، وهو موقع مدینة تیموس الفرعونیة التی بنیت عام 4500 قبل المیلاد.
إلا أن هذه الاکتشافات لا یمکن الجزم بصحتها، فکما ینقل الکاتب عن ماندی أتفیل أخصائیة العطور لدى «بیرکلی» فی کالیفورنیا والتی ساهمت عام 2005 فی إعادة ترکیب عطر لمومیاء طفل فمن الأرجح أن کلیوباترا کان لدیها العطّار الخاص بها، والذی یصنع لها عطرها الخاص، برائحة ممیزة، وتضیف أتفیل «لا أعتقد أبداً أن أحداً یعلم بالتأکید ما الذی کانت تستخدمه”.
ولکن یبقى الأمر کما یقول روبرت لیتمان، أحد العلماء الذین أعادوا ترکیب ما یقولون إنه عطر کلیوباترا «المثیر هنا أن تتنشق عطراً، لم یشمه أحد طوال 2000 عام».