وموسکو تعلن فشل الاتحاد الأوروبی فی اختبار الإتفاق النووی
المانیا: سننتهی من الآلیة المالیة التجاریة مع إیران فی غضون أسابیع

قال وزیر خارجیة المانیا، هایکو ماس، نحن نتابع وبسرعة متطلبات الآلیة المالیة الأوروبیة الخاصة بالتعاملات التجاریة مع إیران.
وأضاف هایکوماس فی حوار مع صحیفة اشبیغل الالمانیة، أمس السبت: من هذه المتطلبات تسمیة الدولة التی ستستضیف هذه الآلیة مشیرا الى صعوبتها فی ظل الضغوط الأمریکیة معربا عن أمله بالتوصل وخلال الاسابیع القادمة الى فتح قناة مالیة خاصة بهذا الشأن.
وحول سؤال عن إمکانیة الاعتماد على أمریکا کشریک لأوروبا قال الوزیر الالمانی: بشکل حتمی لا یمکن تصور هذا الأمر أن نکون شرکاء فی قرارات البیت الابیض أو حتى إستشارتنا والمثال على ذلک، القرار الأمریکی الخاص بالانسحاب من سوریا.
یذکر انه وبعد الانسحاب الأمریکی من الإتفاق النووی مع إیران ولحفظه قرر الاتحاد الأوروبی ایجاد آلیة مالیة خاصة بالتعامل التجاری مع إیران.
وکان الناطق بإسم الخارجیة الإیرانیة، بهرام قاسمی، قد إنتقد التباطؤ الأوروبی فی تفعیل الآلیة المالیة وقال:ان الجمهوریة
الإسلامیة الإیرانیة تعتبر أوروبا، المسؤولة عن عدم تنفیذها.
فی سیاق آخر صرحت المتحدثة باسم الخارجیة الروسیة ماریا زاخاروفا بأن الاتحاد الأوروبی لم ینجح فی الاختبار العملی لتنفیذ الإتفاق النووی.
جاء ذلک فی تصریح للمتحدثة الروسیة فی الرد على سؤال حول مدى تأثیر الدبلوماسیة الروسیة على أوروبا فی اتخاذ القرار حول الآلیة المالیة الخاصة لتسهیل التعاون مع إیران.
وبینت زاخاروفا بان روسیا نجحت فی هذا الاختبار وأضافت: انه ینبغی الاشادة بالاتحاد الأوروبی للمهارة الدبلوماسیة التی أبداها فی مستوى عال للوصول الى الإتفاق النووی الا ان الاختبار بدأ بعد التوقیع على هذا الإتفاق الدولی وتنفیذه خاصة بعد خروج أمریکا منه.
وأضافت: انه وفیما یتعلق بمدى تأثیر ورسیا على الاتحاد الأوروبی ینبغی علیّ التذکیر بأن موسکو طرحت وأکدت مرارا على هذه المسألة (الآلیة المالیة الخاصة لتسهیل التعامل مع إیران) فی محادثات بروکسل والدول الأعضاء فی الاتحاد.
وقالت زاخاروفا: إن الجمیع یعلم بأن أحد الأطراف (أمریکا) قد وضع اختبار استقلال أوروبا أمام شرکائنا فی بروکسل الا انهم لم ینجحوا فی هذا الاختبار.