الإمارات تستعد لتوقیع عقود إقتصادیة مع سوریا


کشف عضو مجلس إدارة إتحاد غرف التجارة السوریة، عبدالرحیم رحال، أن وفداً من رجال الأعمال السوریین سیزور الإمارات یومی 19 و20 من ینایر الجاری لتوقیع عدة عقود، وذلک بعد أیام من فتح أبوظبی لسفارتها فی دمشق، وإعادة علاقاتها مع سوریا.
وأکد رحال، الذی یدخل ضمن تشکیلة الوفد، أن الزیارة ستشهد توقیع عقود تشارکیة فی جمیع القطاعات الخاصة، وإعادة الخطوط الجویة الإماراتیة إلى سوریا، وفتح مکاتب التأشیرات لتسهیل السفر بین البلدین، وقال: إن الوفد یضم 26 رجلاً وسیدة أعمال سوریین برئاسة محمد حمشو، وعضویة سامر الدبس ومحمد ناصر السواح ووسیم القطان وفیصل سیف ومازن کنامة ومحمد لبیب الأخوان وناجی بطرس الشاوی ونظریت یعقوبیان، وغیرهم من الاقتصادیین السوریین البارزین). وأضاف: إن الزیارة تستغرق یومین ولها أهمیة کبیرة، وسیلتقی الوفد مع رئیس وأعضاء الغرفة وکبار رجال الأعمال فی الإمارات.
وأعادت الإمارات تفعیل سفارتها فی دمشق، فی حین قالت البحرین إن العمل مستمر فی سفارتها هناک. کما زار رئیس الأمن الوطنی السوری، علی مملوک، القاهرة، فی حین قال الملک الأردنی عبدالله الثانی، قبل أیام، إن علاقة بلاده مع سوریا ستبقى کما کانت.
فی السیاق، أفادت وکالة الأنباء السوریة إن الرئیس السوری بشار الأسد تلقى رسالة من رئیس الوزراء العراقی، عادل عبدالمهدی. کما وصلت أول رحلة طیران مباشرة من مطار دمشق إلى مطار الحبیب بورقیبة الدولی، فی المنستیر، بعد توقف دام نحو 8 سنوات.