نائب بمجلس الخبراء: ینبغی على المسلم أن یدافع عن أهدافه السامیة



أکد عضو مجلس خبراء القیادة «لو لم یتم الدفاع الاهداف السامیة سیکون البدیل هو التسلیم للاعداء والقبول بالذلة والمهانة، موضحا أن الکفار والمشرکین یتابعون أهدافهم دائما ولم یتوقفوا عن تأجیج الفتن والصراعات بین المؤمنین ولذلک یجب الالتفاف حول ثقافة الجهاد والمقاومة. أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن عضو مجلس خبراء القیادة آیة الله السید محمد مهدی میرباقری بین خلال مؤتمر تکریم شهداء الثورة الاسلامیة الذی انعقد فی قم المقدسة، أشار الى أن التعالیم الاسلامیة تؤکد أن المسلم ینبغی أن یدافع عن اهدافه السامیة. وأضاف، لو لم یتم هذا الدفاع سیکون البدیل هو التسلیم للاعداء والقبول بالذلة والمهانة، موضحا أن الکفار والمشرکین یتابعون أهدافهم دائما ولم یتوقفوا عن تأجیج الفتن والصراعات بین المؤمنین ولذلک یجب الالتفاف حول ثقافة الجهاد والمقاومة. وأشار ایة الله میرباقری الى أن اتباع جیمع الادیان وخاصة الامریکان یعتقدون أن دیانتهم تتسم بالحداثة ولدیها امکانیة العولمة، ولذلک حتى یشنون الحروب لتعمیم دیانتهم فی العالم ولتحقیق هذا الهدف لا یألون جهدا ویسلکون جمیع الاجراءات الصحیحة والباطلة.
وأکد أن السلم الدائم لم یتحقق الا وفق التوحید، موضحا أن الحرب المحتدمة بین المسلمین والکفار تدور حول الخضوع لله تعالى ورفضه.
وأشار الى أن البقاء على دین الله تعالى یحتاج الى تحمل المصاعب، مشیرا الى أن من یطلبون رضى الله تعالى ویسلکون طریق الجهاد والمقاومة لیست لدیهم ای تعلق بالمادیات.