فی أسوا ازمة دبلوماسیة بین بکین وأوتاوا
ترودو ینتقد الصین لاحتجازها مواطنین کندیین
مقتل ثلاثة إثر اقتحام حافلة محطة حافلات فی أوتاوا



انتقد رئیس الوزراء الکندی جاستن ترودو الصین من جدید بسبب احتجاز کندیین اثنین ودافع عن اعتقال بلاده مسؤولة تنفیذیة صینیة کبیرة بناء على طلب الولایات المتحدة والذی أدى إلى نشوب خلاف دبلوماسی بین کندا والصین. وقال للصحفیین فی وقت متاخر یوم الجمعة فی مدینة ریجینا بغرب کندا من المؤسف اعتقال الصین بشکل تعسفی ومجحف مواطنین کندیین.
واعتقل الکندیان الشهر الماضی بعد اعتقال منغ وان تشو المدیرة المالیة لشرکة هواوی الصینیة العملاقة لتکنولوجیا الاتصالات فی الأول من دیسمبر کانون الأول فی فانکوفر. وقال السفیر لو شای فی مقال فی صحیفة هیل تایمز التی مقرها أوتاوا یوم الأربعاء إن مطالب کندا بالإفراج عن الرجلین تعکس الکیل بمکیالین الناجم عن الغرور الغربی وفکرة تفوق العرق الأبیض.
وقال ترودو عندما سئل عن هذه التصریحات إن کندا تتصرف ببساطة وفقا لسیادة القانون. وأُفرج عن منغ بکفالة وتقیم حالیا فی منزلها فی فانکوفر فی انتظار إجراءات أخرى لتسلیمها. وقال ترودو إن کندا بلد سیادة القانون. هذا أمر نعرفه ونقدره. فی سیاق آخر قال مسؤولون فی العاصمة الکندیة أوتاوا إن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم کما أصیب 23 آخرین إثر اقتحام حافلة من طابقین محطة للحافلات فی مدینة أوتاوا الکندیة خلال ساعة الذروة. وأدى التصادم الذی وقع بعد فترة وجیزة من الساعة الرابعة مساء بتوقیت شرق الولایات المتحدة (2100 بتوقیت جرینتش) فی محطة حافلات مزدحمة فی الطرف الغربی من المدینة إلى اقتلاع جزء من الطابق العلوی للحافلة. وقال جیم واتسون رئیس بلدیة أوتاوا للصحفیین خلال مؤتمر صحفی فی ساعة متأخرة من مساء الجمعة ”یؤسفنی جدا أن أعلن أن ثلاثة أشخاص تأکدت وفاتهم منهم اثنان کانا فی الحافلة وآخر کان على الرصیف“.وأضاف أن 23 شخصا أصیبوا فی التصادم بعضهم فی حالة خطیرة ونقلوا إلى المستشفى. وأکد مستشفى أوتاوا على تویتر استقباله تسعة مصابین فی حالة حرجة جراء الحادث.