printlogo


رقم الخبر: 87542تاریخ: 1395/12/26 00:00
معلنا عن احتمال ایفاد الحجاج هذا الموسم
ظریف: تنفیذ الاتفاق النووی الموضوع الأهم فی سیاسة ایران الخارجیة



صرح وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف، أن تنفیذ خطة العمل المشترک (الاتفاق النووی) کان الموضوع الأهم فی السیاسة الخارجیة الإیرانیة.
وعلى هامش آخر اجتماع للحکومة فی العام الإیرانی الحالی (ینتهی20 مارس)، قال ظریف أمس الأربعاء، إن العام الحالی الإیرانی کان عاما حافلا بالنسبة لوزارة الخارجیة، منوها الى قیامه بـ 57 زیارة خارجیة، وقال: إن غالبیة هذه الزیارات کانت للبلدان الآسیویة والأفریقیة والأمریکیة الجنوبیة.
وتابع وزیر الخارجیة: کنا نقول دوما أنه من الضروری أن تکون السیاسة الخارجیة شاملة، وفی النظرة الشاملة لوزارة الخارجیة یجب الاهتمام بالدول الجارة والمسلمة والدول التی لها وجهات نظر مشابهة معنا.
وأوضح ظریف أن أکثر من 84 وفدا سیاسیا خارجیا زار إیران فی هذا العام کما زار إیران عدد کبیر من الوفود الاقتصادیة.
وشدد وزیر الخارجیة أن الموضوع الأهم فی سیاسة ایران الخارجیة هذا العام (الإیرانی) کان تنفیذ الاتفاق النووی، وکما اوضحنا سابقا فقد صرفنا وقتا طویلا لتنفیذ الاتفاق النووی لأننا کنا نتوقع نکث الامریکیین لعهودهم، وکان من الطبیعی أن نحاول استیفاء حقوقنا،
التتمة فی الصفحة 11


ظریف...

تتمة المنشور ص 1

 فعلى سبیل المثال استغرقت محاولاتنا لأخذ تصریح من الأمریکیین لبیع الطائرات المدنیة لإیران ستة أشهر.
وحول القضایا الإقلیمیة صرح ظریف: فی القضیة السوریة وعلى مر السنوات الثلاث أو الاربع الماضیة، لم تدع إیران الى الاجتماعات التی عقدت حول سوریة، ولکن إیران حالیا جزء من مثلث الحل السیاسی فی سوریة ویطالب الآخرون مشارکتنا فی هذه الاجتماعات.
وفی النهایة تمنى ظریف التوفیق لزملائه فی وزارة الخارجیة.
کما اعرب وزیر الخارجیة عن أمله فی مشارکة الحجاج الایرانیین فی موسم الحج هذا العام من خلال المساعی التی تبذلها منظمة الحج والزیارة الایرانیة فی المفاوضات مع الجانب السعودی.
وأشار ظریف الى ان ایران تسعى الى اقامة علاقات بناءة مع جمیع دول الجوار ومنها السعودیة، قائلاً: لم یکن هناک أی تقدم فی هذا الشأن بسبب سیاسات السعودیة المثیرة للازمات.
 


Page Generated in 0.0057 sec