printlogo


رقم الخبر: 165172تاریخ: 1398/12/25 00:00
«نیویورک تایمز»: امیرکا تتوقع إصابة ما بین 160 و214 ملیون شخص بکورونا على أراضیها
ترامب یعلن حالة الطوارئ الوطنیة فی الولایات المتحدة
الأمریکیون یهرعون لتخزین السلع مع انتشار کورونا

أعلن الرئیس الأمریکی «دونالد ترامب» حالة الطوارئ الوطنیة فی الولایات المتحدة، وذلک فی إطار مواجهة تفشی فیروس «کورونا» المستجد فی البلاد. وقال ترامب الجمعة فی کلمة مباشرة بالبیت الأبیض: إنه فتح تمویلا بقیمة 50 ملیار دولار لتمویل المناطق المحتاجة. وصرح: أن واشنطن تعمل بصورة جادة فی مواجهة فیروس کورونا، مؤکداً أنه سیتم تقدیم الخدمات للمواطنین وأنهم لن یدخروا جهدا فی مواجهة الأزمة الراهنة.
وأضاف: أن الولایات المتحدة أغلقت الحدود تجنبا لانتشار الفیروس، مشیرا إلى أنه سیتم إیقاف دخول الأوروبیین لـ30 یوما اعتباراً من الأربعاء. وکانت وسائل إعلام أمریکیة قد أفادت، بأن الرئیس دونالد ترامب سیعلن حالة الطوارئ فی إطار جهود إحتواء فیروس کورونا المستجد.
وفی وقت سابق من الجمعة، أعلنت مراکز الرقابة ومنع انتشار الأمراض (CDC) فی الولایات المتحدة، أن عدد الإصابات المؤکدة بفیروس کورونا فی البلاد بلغ 1678 حالة، وعدد الوفیات ارتفع إلى 41. وأشارت إلى أن عدد الإصابات ارتفع بـ414 حالة بالمقارنة مع الإحصاءات السابقة، بالإضافة إلى تسجیل 5 وفیات جدیدة. وبین المصابین 49 شخصا تم إجلاؤهم عن مدینة ووهان الصینیة، حیث بؤرة الفیروس، وعن الیابان. وأضافت: أن الإصابات تم تسجیلها فی 46 ولایة وفی مقاطعة کولومبیا التی تقع فیها العاصمة واشنطن، فیما کانت المعطیات السابقة تشیر إلى تفشی الفیروس فی 42 ولایة والعاصمة واشنطن. یشار إلى أن البیانات التی تقدمها مراکز الرقابة ومنع إنتشار الأمراض قد تکون مختلفة عما تعلن عنه سلطات کل ولایة على حدة.
من جانبه، قال طبیب بالبیت الأبیض: إن «دونالد ترامب» کان قریباً خلال عطلة نهایة الأسبوع من شخص ثان ثبتت إصابته لاحقا بفیروس کورونا، مشیرا إلى أن وضع الرئیس لا یتطلب اختبارا للفیروس أو حجر صحی. وبحسب «رویترز»، تناول ترامب، فی عطلة نهایة الأسبوع الماضی، العشاء مع مجموعة ضمت وزیر الاتصالات البرازیلی «فابیو واجنجارتن» الذی یقول المسؤولون البرازیلیون إنه مصاب بفیروس کورونا. وأضاف طبیب البیت الأبیض، الدکتور شون کونلی: إن شخصا آخر، ضمن مجموعة العشاء، واقترب من الرئیس لفترة وجیزة، بدأ یظهر علیه أعراض المرض بعد ذلک بثلاثة أیام، وتم تأکید إصابته بعد ذلک بالفیروس.
کما أفادت صحیفة «نیویورک تایمز»، بأن الولایات المتحدة وضعت سیناریو توقعت من خلاله إصابة ما بین 160 و214 ملیون شخص على أراضیها بفیروس کورونا المستجد. وقالت الصحیفة: إن المسؤولین فی المراکز الأمریکیة لمکافحة الأمراض والوقایة منها وخبراء الأوبئة من الجامعات فی جمیع أنحاء العالم إجتمعوا الشهر الماضی وطرحوا سیناریوهات بخصوص ما یمکن أن یحدث إذا حصل فیروس کورونا المستجد على موطئ قدم فی الولایات المتحدة، حیث تحدثوا عن عدد الضحایا وعن عدد المصابین الذین سیحتاجون إلى رعایة.
وقدم «ماثیو بیغیرستاف» عالم وبائی بأحد مراکز مکافحة الأمراض والتوقی منها، 4 سیناریوهات محتملة بناء على خصائص الفیروس، بما فی ذلک تقدیرات لمدى إنتقاله وشدة المرض. وکشف الخبراء أنه الفیروس یمکن أن یصیب ما بین 160 و214 ملیون شخص فی الولایات المتحدة.
وقال الخبراء: إن ذلک قد یدوم شهورا أو حتى أکثر من عام، مشیرین إلى إمکانیة وفاة ما بین 200 ألف و1.7 ملیون شخص. وتشیر الحسابات المستندة إلى السیناریوهات المقترحة، حیث قالوا إن ما بین 2.4 ملیون و21 ملیون شخص فی الولایات المتحدة قد یحتاجون إلى دخول المستشفى، مما قد یؤدی إلى سحق النظام الطبی فی البلاد، الذی لا یضم سوى 925 ألف سریر.
فی هذه الاثناء، وقف متسوقون أمیرکیون فی طوابیر طویلة أمام متاجر البقالة لشراء السلعِ الأساسیة فی ظل تفاقم أزمة فیروس کورونا، ومخاوف من نقص السلع. التزاحمُ على سلعٍ معینة مثلِ ورقِ الحمام والمعکرونة وعبواتِ المیاه، دفعَ متاجرَ التجزئة الکبرى إلى فرضِ قیودٍ على حجم المشتریات تجنباً لنفاد المخزونات، لکنّ المتسوقینَ القلقین أخلَوْا رفوفَ متاجرِ البقّالة والصیدلیات من «هیوستون» حتى «لوس أنجلوس» مع اتساعِ نطاقِ تفشی الفیروس. وذکرتْ شرکةُ (جونسون آند جونسون) للأدویة أنها سرّعتْ انتاجَ دواءِ «تیلینول» المُسکِّن للآلام تحسباً لأیِ أزْمةٍ مفاجئة.


Page Generated in 0.0057 sec