printlogo


رقم الخبر: 165166تاریخ: 1398/12/25 00:00
فی سیاق مکافحة کورونا
القوات المسلحة تساهم فی مشروع الفحص الشامل لأبناء الشعب

   فحص 6.5 ملیون أسرة فی مشروع التعبئة الوطنیة لمکافحة «کورونا»

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الایرانیة العمید ابوالفضل شکارجی عن مساهمة المراکز العلاجیة التابعة للقوات المسلحة الایرانیة فی مشروع الفحص الشامل لابناء الشعب.
وأشار شکارجی الى خطط القوات المسلحة خلال الایام المقبلة على صعید مکافحة فیروس کورونا، موضحاً: انه بعد توجیه قائد الثورة الى رئیس هیئة الارکان العامة اللواء باقری تم عقد اجتماع بمشارکة قادة القوات المسلحة ومساعدی رئیس هیئة الارکان العامة واتخاذ قرارات مهمة على  هذا الصعید.
ولفت الى ان وزارة الصحة دعت القوات المسلحة الى المساهمة فی مشروع الفحص الشامل لابناء الشعب حیث شرعت المراکز الثابتة والمتحرکة التابعة للقوات المسلحة بهذا المشروع وتقرر إنجاز هذا المشروع خلال أمد قصیر.
ونوه الى زیادة عدد أسرة مستشفیات القوات المسلحة الى الضعف ووضعها بتصرف وزارة الصحة والمصابین بهذا الفیروس کما تقرر إضافة الفی سریر للنقاهة ایضا.
وأشار الى ان المؤسسات التابعة للقوات المسلحة تساهم ایضا فی سد حاجة البلاد من الکمامات والمعقمات کما تنشط فی الجهود العلمیة والبحثیة ایضا.
ولفت الى ان القوات المسلحة تساهم ایضا فی تأمین الکوادر المتخصصة والخدمیة لتقدیم الدعم الى وزارة  الصحة فی معالجة المصابین.
وانتقد شکارجی الحملات الدعائیة التی تشنها وسائل الاعلام الاجنبیة، مؤکدا ان القوات المسلحة تبذل قصارى جهودها فی مساعدة أبناء الشعب حتى القضاء على هذا الفیروس.
بدوره ، أعلن وزیر الصحة الایرانی سعید نمکی عن فحص 6.5 ملیون أسرة فی مشروع التعبئة الوطنیة لمکافحة تفشی فیروس»کورونا» فی البلاد.
وقال نمکی، إنه الى اللیلة الماضیة تم فحص أکثر من 6.5 ملیون أسرة فی هذا المشروع وتم استدعاء المشتبه باصابتهم بهذا الفیروس الى المراکز العلاجیة وسیستمر هذا النشاط یومیا.
واشار الى  انعقاد اجتماع اللجنة الوطنیة لمکافحة فیروس کورونا فی نسخته السابعة، موضحاً: ان الرئیس إنضم الى الاجتماع على شکل فیدیوکنفرانس وتم اتخاذ عدّة قرارات منها اضافة بعض فرق العمل على هذا الصعید.
ولفت الى  ان 31 الف مرکز تابع لوزارة الصحة فی جمیع أرجاء البلاد منهمک فی تنفیذ مشروع اللجنة الوطنیة لمکافحة فیروس کورونا، موضحاً: ان 1200 مرکز یقدم العلاجات السریعة للمصابین کما ان القوات المسلحة قدمت الدعم فی هذا المجال ماأدى  الى ارتفاع العدد الى 2500 مرکز.
ونوه  الى ان الاجتماع تناول موضوع وضع المزید من القیود على السفر ونشر فرق فی مختلف المناطق.
وأکد انه تم تحدید المصابین فی المحافظات الاربعة التی ینتشر فیها الفیروس ووضعهم ضمن الرقابة وفرض الحجر الصحی علیهم.
من جانبه ، أعلن رئیس قسم العلاقات العامة والإعلام بوزارة الصحة والعلاج والتعلیم الطبی «کیانوش جهانبور» عن بدء تعبئة عامة فی خمس محافظات ثم یتوسّع نطاقها فی جمیع أنحاء البلاد لاستکمال سلسلة تصدی تفشی فیروس کرونا المستجد.
وکتب جهانبور فی حسابه على موقع التواصل الاجتماعی تویتر قائلا: إن الأشخاص من خلال تقریر ذاتی یدخلون علامات و أعراضهم على الموقع الإلکترونی على عنوان salamat.gov.ir، ثم تتصل الفرق الصحیة بالحالات المشبوهة منهم و سیتم توجیهم الى أکثر من ألفی مرکز صحی فی البلاد.



 


Page Generated in 0.0052 sec