printlogo


رقم الخبر: 163158تاریخ: 1398/11/24 00:00
العمید شریف: کلمة مقتل فی أدبیات امیرکا تحولت الى إرتجاج فی الدماغ
الرئیس الامریکی أشقى انسان والأکثر کراهیة على وجه الأرض

أشار المتحدث باسم حرس الثورة الاسلامیة العمید رمضان شریف إلى خسائر القاعدة الامیرکیة فی عین الأسد وقال: إن کلمة مقتل فی أدبیات امیرکا تحولت الى ارتجاج فی الدماغ وهم یحاولون إخفاء خسائرهم فی الهجوم على عین الاسد.
وقال رمضان شریف: إن الأمریکیین والصهاینة الیوم یتآمرون بکل ما أوتوا من قوة ضد الشعب الایرانی وقال: إن أعداء الجمهوریة الإسلامیة لم یتوانوا عن تمریر أی مؤامرة ضد النظام.
وقال المتحدث باسم الحرس الثوری الذی کان یتحدث اثناء مسیرات ذکرى انتصار الثورة فی مدینة بیرجند: إن أهالی محافظة خراسان الجنوبیة کانوا دوما السبّاقین الى الحضور فی ساحات الثورة الاسلامیة والإلتفاف حول الولایة ونحن نقدر لهم ذلک.
واکد شریف أن الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة هزمت الولایات المتحدة برغم ما أوتیت به من قوة عظمى وحشرت المغتصبین الصهاینة فی الزاویة مضیفًا: لقد إرتکب العدو خطأً فادحًا فی اغتیال سلیمانی وعلیهم ان یکونوا على یقین ان القائد سلیمانی سیطوی صفحتهم فی المنطقة.
وأصر على أن أبناء المقاومة سوف ینتقمون للقائد سلیمانی، مضیفًا: إن مصیر الولایات المتحدة و(إسرائیل) لن یکون سوى على غرار مصیر صدام والنظام البعثی بل وأسوأ من ذلک.
وإن أعداء الثورة الإسلامیة الیوم یشهدون جحافل المؤمنین من أبناء العراق ولبنان وسوریا والیمن وأفغانستان، وانهم یخشون القادة الذین درّبهم وأعدّهم قاسم سلیمانی فی جبهة المقاومة.
وأکد شریف أن ابتهاج العدو باغتیال القائد الفریق سلیمانی لم یدم طویلاً وسوف یتلقى ضربة قاسیة من حرس الثورة الاسلامیة مشیرا الى انه من المبکر الحدیث عن هیبتهم الضائعة وانهم تلقّوا الیوم فی مسیرات انتصار الثورة الاسلامیة الضربة الثانیة والضربة اللاحقة عند صنادیق الاقتراع فی الانتخابات النیابیة.
واشار المتحدث باسم حرس الثورة الاسلامیة العمید رمضان شریف إلى خسائر القاعدة الامیرکیة فی عین الأسد وقال: إن کلمة مقتل فی أدبیات امیرکا تحولت الى إرتجاج فی الدماغ وهم یحاولون إخفاء خسائرهم جراء الهجوم على عین الاسد.
ولفت الى المشارکة الملیونیة للشعب فی مراسم تشییع جثمان الشهید قاسم سلیمانی وقال: انه شارک اکثر من 50 ملیون شخص فی المراسم المتعلقة بالشهید سلیمانی.
واعتبر شریف الرئیس الأمریکی بأنه أشقى انسان والأکثر کراهیة على وجه الأرض وقال: إن على الأعداء ان یعرفوا ان الاستقلال والکرامة والحریة التی لا تزال فی طلیعة الشعارات الأساسیة للثورة الإسلامیة ونحن نسعى جاهدین لصونها.
واعتبر ذکرى انتصار الثورة بانها فرصة لإحیاء ذکرى إنجازات الثورة الإسلامیة، مثل الاستقلال والحریة والمستقبل الواعد، وأوضح أنه خلال حقبة القاجار والبهلوی کانت إیران مستعمرة للاستکبار ولکنها باتت الیوم تقرر بنفسها مصیرها وقد أعادة الثورة الکرامة الى ایران.
واکد أن تقدم البلاد لا یمکن مقارنته بالتقدم الذی تحقق فی حقبة ما قبل الثورة، لکن العدو کان یحاول تسلیط الضوء على مشاکل النظام والتقلیل من مکاسب نظام الجمهوریة الاسلامیة.
وأضاف شریف: إننا نعلن بصوت عالٍ أننا لیس لدینا أدنى مشکلة فی الحقل الدفاعی والعسکری والامنی فحسب، بل أیضًا أن کل القوى العظمى لو اجتمع لایمکنها ان تمس المصالح الوطنیة والجغرافیة للبلاد.


 


Page Generated in 0.0064 sec