printlogo


رقم الخبر: 163155تاریخ: 1398/11/24 00:00
الخارجیة الروسیة ترد على اتهامات اردوغان بشأن أدلب
الجیش السوری یسیطر على منطقتین استراتیجیتین غرب حلب؛ ویصد هجوماً واسعاً لـ«النصرة» فی إدلب

دمشق/وکالات- على الرغم من التصعید المیدانی الحاد مع ترکیا تمکن الجیش السوری، الثلاثاء، من إحراز تقدم ملموس فی المعارک مع المسلحین فی غرب حلب وصد هجوم واسع لهم فی إدلب.
وأفادت وکالة «سانا» السوریة الرسمیة بأن القوات الحکومیة تمکنت من تحریر منطقة خان العسل الاستراتیجیة غرب حلب من الإرهابیین، وذلک بعد أن استعادت، فی وقت سابق من الثلاثاء، منطقة «الراشدین 4» جنوب غرب المدینة، من قبضة المسلحین.
وتأتی هذه الأنباء بعد أن أکد مصدر عسکری لـ RT، فی وقت سابق، أن الاشتباکات لا تزال جاریة فی حی الراشدین بحلب بین الجیش السوری والمسلحین، نافیاً تقاریر عن فتح کامل الطریق السریع “M5” الرابط بین دمشق وحلب.
من جهة أخرى، أفادت وکالة «سبوتنیک» الروسیة، نقلاً عن مصدر میدانی، بأن وحدات من الجیش السوری تصدت لهجوم عنیف شنه مسلحو «جبهة النصرة» الإرهابی وحلفاؤهم من تنظیم «أجناد القوقاز»، على بلدة النیرب غرب مدینة سراقب بریف إدلب الشرقی.
وقال المصدر: إن وحدات من الجیش استقدمت تعزیزات کبیرة لها، إلى محاور الاشتباکات مع مسلحین مدعومین من ترکیا، وخاضت اشتباکات عنیفة مع الفصائل المسلحة وتمکنت من استعادة السیطرة على کامل النقاط التی تقدم الیها المسلحون على أطراف النیرب الغربیة. وتابع المصدر: ان الطیران الحربی السوری-الروسی المشترک، نفذ عدة غارات على مواقع المسلحین فی المنطقة قاطعاً خطوط إمدادهم، ما مکن القوات الحکومیة من التقدم بریاً واستعادة السیطرة على کامل النیرب لتعود خارطة السیطرة الى ما کانت علیه قبیل هذا الهجوم. ونقلت «سبوتنیک» عن قیادة عملیات الجیش السوری قولها أن أداء الجیش أسفر عن مقتل 148 من أصل 150 مسلحاً من عناصر «جبهة النصرة» شارکوا سابقاً فی الهجوم على النیرب، فیما تیسر للاثنین الآخرین الهروب إلى مناطق تحت سیطرة هذا التنظیم فی إدلب.
کما ذکرت وکالة الأنباء السوریة ان وحدات تابعة للجیش السوری أن وحدات من الجیش السوری دخلت قریة الشیخ علی غرب طریق حلب الدولی. وذکرت الوکالة أن دخول القوات السوریة إلى قریة الشیخ علی یأتی فی إطار تواصل العملیات ضد «التنظیمات الإرهابیة» فی ریف حلب الغربی.
إلى ذلک، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسیة، دمیتری بیسکوف، أنه لیس من المقرر إجراء اتصالات بین الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین، والرئیس السوری بشار الأسد، بخصوص إدلب حتى الآن.

التتمة فی الصفحة 11





 


Page Generated in 0.0050 sec