printlogo


رقم الخبر: 161174تاریخ: 1398/10/24 00:00
خلال إستقباله وزیر الخارجیة الباکستانی
روحانی: علینا جمیعا التعاون والعمل لنشر السلام والاستقرار وخفض التوتر فی المنطقة
ظریف ونظیره الباکستانی یبحثان العلاقات الثنائیة وقضایا المنطقة وزیر خارجیة باکستان یؤکد على توسیع العلاقات مع ایران

أشار الرئیس روحانی الى الظروف الحساسة فی المنطقة، مؤکدا ضرورة تعاون الجمیع لخفض التوتر والعمل لإرساء الأمن والإستقرار فی المنطقة.
وخلال إستقباله وزیر الخارجیة الباکستانی شاه محمود قریشی فی طهران مساء الاحد، أکد بأن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترغب بعلاقات وثیقة وودیة مع جمیع دول المنطقة،

وقال: إننا نعتقد بان الخلاف والشقاق فی صفوف الأمة الاسلامیة لا یخدم مصلحة أحد، وفی هذا السیاق نرحب تماما بجهود باکستان لنشر السلام والإستقرار فی المنطقة.
وأکد روحانی بأن وقوع الحرب والتوتر فی المنطقة بإمکانه ان یکون خطیرا جداً، وأضاف: إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وضمن استعدادها الکامل للدفاع عن نفسها، لا تسعى أبدا لإشعال فتیل الحرب فی المنطقة وبناء علیه فان العملیة التی قمنا بها ضد القاعدة (العسکریة) الامیرکیة (عین الاسد فی العراق) کانت فی الواقع رداً على العمل الاجرامی الامیرکی (اغتیال الشهید سلیمانی ورفاقه).
وتابع قائلاً: علینا جمیعا الایمان بأن الحوار والتعاون الوثیق بین الحکومات والشعوب الاسلامیة فی المنطقة یخدم مصلحة الجمیع وان الجمیع یتضرر من أی تباعد وخلاف وحرب.
وأکد الرئیس روحانی أهمیة تطویر وتعمیق العلاقات بین طهران واسلام آباد، وأضاف: إن حدود ایران وباکستان یجب ان تکون حدود سلام وصداقة ولا ینبغی ان نسمح بزعزعة أمن حدودنا من قبل بعض الزمر.
وثمن رئیس الجمهوریة موقف الحکومة الباکستانیة فی تعاطفها بشأن إستشهاد الفریق سلیمانی وکذلک حادثة سقوط طائرة الرکاب وقال: إن هاتین المأساتین المؤلمتین لم تقتصرا على ایران بل کانت هنالک دول أخرى شریکة فی هذا الحزن أیضاً.
وصرح؛ بأن قادة امیرکا والبیت الابیض وکذلک الکیان الصهیونی الى جانب قادة الارهابیین فی العالم ومنهم داعش إبتهجوا لاغتیال الفریق سلیمانی وبالمقابل شعرت الشعوب الساعیة للسلام والاستقرار فی المنطقة بالحزن والأسى.
وأضاف: إننا نتوقع من جمیع الدول إدانة إرهاب الدولة الامیرکی بلهجة حازمة.
من جانبه عزى وزیر خارجیة باکستان باستشهاد الفریق سلیمانی وحادثة سقوط طائرة الرکاب، وأکد بان بلاده لن تسمح باستخدام أراضیها لتهدید الدول الأخرى خاصة ایران، وقال: إن باکستان تعتبر نفسها شریکة السلام والاستقرار للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ولا ترید أبدا ان تکون شریکة نزاع یضر المنطقة خاصة ایران.
وقال: اننا نعتقد بان حدود ایران وباکستان هی حدود سلام وصداقة ویجب ان تبقى هکذا، ونحن عازمون على التصدی للمخربین الذین یسعون للمساس بهذا الأمر.
کما أجرى وزیر الخارجیة الایرانی «محمد جواد ظریف» ونظیره الباکستانی «شاه محمود قریشی» محادثات بطهران تناولت العلاقات الثنائیة ومستجدات الأوضاع فی المنطقة.
وکان وزیر الخارجیة الباکستانی شاه محمود قریشی، قد وصل مساء الاحد الى مدینة مشهد المقدسة حیث زار مرقد الامام علی الرضا (ع)، ومن ثم وصل الى العاصمة طهران.
وخلال لقائه محافظ خراسان الرضویة قال وزیر خارجیة باکستان «شاه محمود قریشی»: إن الحکومة والشعب الباکستانیین تربطهما علاقات جیدة مع ایران حکومة وشعبا، وهی علاقات عریقة تعود بماضیها الى قرون عدیدة؛ مؤکدا ضرورة الحفاظ على هذه العلاقات وتوسیعها.
وأکد ان ایران برهنت على انها دولة ذات حکومة وشعب مقاومین، لکونها إستطاعت الصمود بوجه التحدیات وظروف الحظر العصیبة التی مرت بها؛ معربا عن أمله بأن تواصل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هذا المسار فی ظل التحدیات الراهنة أیضاً.
ومن المقرر ان یزور وزیر الخارجیة الباکستانی الریاض فی المحطة الثانیة من جولته الحالیة.


Page Generated in 0.0060 sec