printlogo


رقم الخبر: 161172تاریخ: 1398/10/24 00:00
مقتل 5 أمیرکیین واصابة 12 آخرین
فوضى وجرائم قتل غیر مسبوقة فی مدینة امیرکیة.. والشرطة عاجزة عن إیقافها

  سجلت مدینة بالتیمور القریبة من واشنطن العام الماضی وقوع 348 جریمة قتل

کان السبت یوما عصیبا للغایة على مدینة بالتیمور فی ولایة میرلاند القریبة من العاصمة الأمیرکیة واشنطن، إذ شهدت أرجاء شتى فی المدینة عملیات قتل واعتداء بالرصاص.
وبحسب ما أوردت شبکة «فوکس نیوز» الأمیرکیة، فقد قتل 5 أمیرکیین وأصیب 12 آخرین فی 8 عملیات إطلاق نار وقعت فی بالتیمور.
ورغم أن المدینة معروفة بارتفاع معدل الجریمة فیها، فإن السبت کان استثنائیا فی عدد جرائم القتل، وبدا أن الشرطة الأمیرکیة عاجزة عن وقف العنف.
وبدأت عملیات إطلاق النار فی المدینة عند الساعة الثانیة والنصف من فجر السبت بالتوقیت المحلی، إذ أصیبت 3 سیدات بالرصاص بینما کن فی سیارة شمال شرقی بالتیمور.
وتوفیت إحداهن، وهی فی العشرینیات من عمرها، بعید وصولها فی المستشفى.
ولم تمض دقائق معدودة، حتى عثرت الشرطة على جثة رجل مقتول بالرصاص فی جنوب شرقی المدینة.
ومع ساعات الصباح الأولى، شهد وسط المدینة التجاری إطلاق رصاص، مما أدى إلى إصابة رجل فی الثلاثینیات من عمره.
وبعد ساعات، قالت الشرطة: إن رجلا فی الأربعینیات من عمره تعرض إلى إطلاق نار مما أدى إلى إصابته بجروح، وفی الوقت ذاته وصل آخر إلى المستشفى طالبا العلاج بعد إصابته برصاصة فی قدمه.
وشهدت ساعات النهار «نوعا من الهدنة»، لتستأنف عملیات إطلاق النار عند السابعة مساءً بالتوقیت المحلی، إذ عثرت الشرطة على رجل ثلاثینی مصاب بطلق ناری شمال شرقی المدینة التی یسکنها 600 ألف شخص.
وقتل رجل وجرح آخر بعدما أطلق مجهولون الرصاص علیهم، بعد نحو ساعة من الحادث الذی سبقه.
وبعد دقائق معدودة، أطلقت النیران على رجل یبلغ 37 عاما فی شمال شرق المدینة مما أدى إلى مقتله.
ولم تتوقف أعمال القتل والعنف إلا قبیل الساعة الحادیة عشرة مساء، عند عثر رجال الشرطة على جثة شاب فی الـ24 من عمره مقتولا بالرصاص فی شمال غرب المدینة.
وقالت شرطة المدینة: إن مستوى العنف فی المدینة مقلق للغایة، مؤکدة أنه لم یکن هناک صلة بین جرائم القتل التی
شهدتها المدینة.
ومن ناحیته، أصدر رئیس مجلس المدینة براندون سکوت بیانا، طالب فیه بوقف العنف الذی یجتاح بالتیمور، وقال إنه سیستجوب الشرطة وبقیة السلطات بشأن ما یفعلونه قبل وقوع الجرائم وبعدها.
لکنه کان قد صرح فی وقت سابق من أن مجلس البلدیة لا یتحمل أی مسؤولیة عن ارتفاع معدل العنف الذی یجتاح المدینة، وقال: «أنا لم أرتکب جریمة».
وسجلت المدینة العام الماضی وقوع 348 جریمة قتل، وللعام الخامس على التوالی تکون عدد جرائم القتل فوق 300 ضحیة، بزیادة قدرها 40 فی المئة عن 2018.
 


Page Generated in 0.0052 sec