printlogo


رقم الخبر: 158078تاریخ: 1398/9/12 00:00
على رغم أنوف الدواعش والبعثیة
«العملاق الإیرانی العراقی» لن یعود الى القُمقم

منیب السائح

من أکبر أهداف بریطانیا بالأمس وامریکا الیوم، هو دق إسفین بین ایران والعراق، وإستخدام کل الإمکانیات المتوفرة لدیهما، للحیلولة دون حدوث أدنى تقارب، حتى فی حدوده الدنیا بین الشعبین الایرانی والعراقی.
منذ نهایة الحرب العالمیة الأولى وحتى الیوم دأبت بریطانیا وامریکا، على إقامة أنظمة قومیة متطرفة فی العراق وایران، تتبنى خطابا شوفینیا عنصریا، ضد العرب فی ایران وضد الایرانیین فی العراق، فحاولت زرع الأحقاد بین العراقیین والایرانیین، فی خدمة واضحة فاضحة للمستعمر، حتى وصل الأمر الى ان شنّ الطاغیة صدام حربا عبثیة مدمرة ضد ایران، بتحریض امریکی «اسرائیلی» وسعودی واضح، وهو ما إعترف به الطاغیة فیما بعد.
محاولات امریکا المستمیتة لمنع أی تقارب بین ایران والعراق، تنبع من خشیتها من القوة الکامنة فی هذین البلدین فی حال وجدت الأرضیة المناسبة للظهور، فالبلدان غنیان بالثروات الطبیعیة وفی مقدمتها النفط، وتربطهما حدود مشترکة طویلة، وعلاقات تأریخیة ضاربة فی إعماق التاریخ، والأهم من کل هذا وذاک الأواصر الدینیة المستحکمة التی تربط الایرانیین بالعراقیین، بالإضافة الى العتبات المقدسة فی البلدین والحوزات العلمیة ومراجع الدین والشعائر الحسینیة وفی مقدمتها زیارة الاربعین، کلها عناصر قوة یمکن فی حال توظیفها أن تحوّل ایران والعراق الى «عملاق» یفرض نفسه کرقم صعب فی الإقلیم والعالم، سیاسیاً واقتصادیاً واجتماعیاً وثقافیاً وحتى عسکریاً.
إنتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، وسقوط طاغیة بغداد، ساهما فی توفیر الارضیة لنهوض «العملاق الایرانی العراقی»، بعد أن أزاح الشعبان الایرانی
والعراقی کل العقبات التی کانت تحول دون تقاربهما والإنتقال بعناصر القوة الموجودة فی العلاقة بینهما من القوة الى الفعل، وبانت مفاعیل هذا الإنتقال فی وقوف ایران بالمال والرجال والسلاح الى جانب الشعب العراقی عندما تعرض لغزو جحافل الظلام الوهابیة المدعومة من أیتام النظام الصدامی، وبإشراف امریکی «اسرائیلی» سعودی واضح.
لا یحتاج المرء ان یکون خبیرا بالسیاسیة وضلیعا فی التحلیلات الاستراتیجیة، لیدرک أهداف اللعبة التی تجری فی العراق حالیا، والمتمثلة برکوب الثلاثی الامریکی «الاسرائیلی» السعودی موجة الإحتجاجات الشعبیة، عبر تجنید مرتزقة السفارات والبعثیة والدواعش وبعض المغرر بهم، لرفع ذات الشعارات البعثیة الداعشیة العنصریة والطائفیة المقززة، والقیام بسلوکیات اجرامیة، تجاوزت کل الخطوط الحمراء للشعب العراقی، مثل الإساءة الى الاسلام والشعائر الحسینیة والى مراجع الدین والاعتداء على المتظاهرین وقتل ابطال الحشد الشعبی واضرام النار فی الأضرحة والقنصلیات الایرانیة، فهدف اللعبة واضح، وهو دق إسفین بین الشعبین الایرانی والعراقی، ومنع أی تقارب بینهما، خدمة لمصالح
الثلاثی المشؤوم.
التحالف الثلاثی البائس، ما أسرع ما فضح نفسه ومخططه، عندما دس مرتزقته بین المتظاهرین السلمیین، ورفعهم شعار «ایران بره بره»!، فی محاولة للإیحاء انه شعار «عراقی»، الامر الذی کذّبه تصدی الایرانیین والعراقیین المشترک لعصابات «داعش» الوهابیة والعصابات البعثیة ومرتزقة السفارات، کما کذبّته فی زیارة الاربعین، عندما استقبل العراقیون نحو 5 ملایین زائر ایرانی على مدى 20 یوما، فباتوا فی بیوتهم وأکلوا من على موائدهم، ولم یر الایرانیون من العراقیین الا کرم الضیافة وحفاوة الاستقبال، لم تسجل أی حادثة خلال زیارة الاربعین رغم توافد نحو 20 ملیون زائر عراقی وایرانی ومن جنسیات أخرى الى کربلاء المقدسة. تُرى من این جاء شعار «ایران بره بره» اذا؟، انه شعار مرتزقة التحالف الامریکی «الاسرائیلی» السعودی البائس.
رغم کل الحاقدین من «دواعش» وبعثیین ومرتزقة السفارات، فإن «العملاق الایرانی العراقی» لن یعود الى قُمقم الانظمة الشوفینیة والعنصریة الحاقدة مطایا الغرب وامریکا مرة أخرى، وسیقبر کل أحلامهم، وإعادة الزمن الى الوراء، فالحسین وکربلاء ربطا الایرانیین والعراقیین بوشائج
أقوى من الدم.
 


Page Generated in 0.0051 sec