printlogo


رقم الخبر: 156283تاریخ: 1398/8/18 00:00
وزیر الصناعة، خلال إفتتاحه جناح إیران فی معرض شنغهای الدولی الثانی للإستیراد:
صناعة السیارات تحظى بطاقات عالیة للتعاون الإیرانی-الصینی؛ والسوق الصینیة فرصة کبیرة لشرکاتنا

الوفاق/وکالات- أقیمت یوم الأربعاء الماضی مراسم افتتاح جناح الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الخاص فی معرض شنغهای الدولی الثانی للاستیراد برعایة وزیر الصناعة والتعدین والتجارة رضا رحمانی، وذلک خلال الیوم الثانی من أعمال المعرض.
ویبلغ الجناح الایرانی الخاص فی معرض شنغهای لهذا العام 136 متراً مربعاً، ویضم منتجات وطنیة عدیدة فی مختلف المجالات، منها الثقافة والفنون والحرف الیدویة والتقنیة والشرکات القائمة على المعرفة.
* تنمیة العلاقات التجاریة الإیرانیة-الآذربایجانیة
وخلال اللقاء الذی جرى مساء الخمیس، على هامش الدورة الثانیة لمعرض شنغهای الدولی للاستیراد، أکد نائب رئیس الوزراء الآذربایجانی شاهین مصطفى أوف، خلال اللقاء مع وزیر الصناعة والتعدین والتجارة الایرانی رضا رحمانی، أکد على تنمیة العلاقات الاقتصادیة والتجاریة بما یشمل مختلف المجالات ذات الصلة مع ایران. وأضاف مصطفى أوف: ان البلدین لدیهما فرص للتعاون فی مجالات الطرق السککیة والصناعة والتجارة والإنتاج المشترک. ونوه فی السیاق بزیارة الرئیس الایرانی حسن روحانی الى باکو؛ واصفاً هکذا زیارات ومباحثات بأنها فرص مؤاتیة لتنمیة العلاقات الثنائیة بین البلدین.
من جانبه، أکد وزیر الصناعة الایرانی ضرورة تنمیة العلاقات التجاریة والصناعیة بین طهران وباکو؛ داعیاً فی السیاق الى متابعة وثائق التفاهم الثنائیة الموقعة فی وقت سابق، وأیضاً الجدیدة منها بما فی ذلک وثیقة التعاون فی مجال التجارة التفضیلیة التی وقعها الجانبان. ولفت رحمانی، خلال اللقاء، الى ضرورة التسریع فی الإجراءات لتحدید السلع والمسؤولین المعنیین فی هذا الخصوص، وإجراء مفاوضات تخصصیة بما یسهم فی توقیع إتفاقیة (حول التجارة التفضیلیة) قریباً بین البلدین.
وبحسب وزیر الصناعة والتعدین والتجارة، فقد حقق البلدان ایران وآذربایجان خلال العامین الأخیرین نمواً فی مجال التعاون التجاری ولاسیما على صعید الصادرات.
* صناعة السیارات؛ طاقة عالیة للتعاون الإیرانی-الصینی
وفی تصریح للإذاعة الدولیة الصینیة، قال وزیر الصناعة: ان صناعة السیارات تحظى بطاقات عالیة للتعاون بین ایران والصین. وأضاف: انه لو قامت الشرکات الصینیة بتوفیر مصالح ایران، فاننا نفضل التعاون معها فی مختلف المجالات ومنها صناعة السیارات التی تحظى بطاقات عالیة. وتابع: إننا وفی الظروف الجدیدة یمکننا التعاون فی مجالات صناعة السیارات والأدویة والنفط والغاز والبتروکیماویات والاتصالات والأجهزة المنزلیة، وکذلک إنشاء سکک الحدید للقطارات فائقة السرعة ومجالات أخرى حیث ان البلدین یحظیان بطاقات قلیلة النظیر فیها.
وقال رحمانی: إننا ننظر للعلاقات بین البلدین وفق رؤیة الربح للطرفین ولنا طاقات فی مجالات النفط والبتروکیماویات الى جانب طاقات فی مجالات أخرى مثل السجاد والزعفران؛ ولو تمکنا من مواءمة التجارة التقلیدیة مع التعاون فی المجالات الجدیدة کصناعة السیارات، فبإمکان الصین أن تحل محل بعض الشرکات الأجنبیة التی تواجدت أعواماً طویلة فی ایران.
وأشار وزیر الصناعة الى العلاقات الجیدة التی تربط البلدین فی مختلف المجالات، واعتبر دور الصین من حیث الصادرات والواردات والتعاون التکنولوجی مع ایران بأنه دور ممیز وفرید. وأضاف: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تنظر الى علاقاتها مع الصین وفق رؤیة استراتیجیة وبعیدة الأمد وإن رؤیة کبار مسؤولی البلاد سواء قائد الثورة الاسلامیة أو رئیس الجمهوریة مبنیة على أساس أنه لا تکون لنا أی قیود فی تطویر العلاقات مع الصین.
* السوق الصینیة؛ فرصة عظیمة للشرکات الإیرانیة
وفی مقابلة مع مراسل وکالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (إرنا) على هامش الزیارة، وصف الوزیر رحمانی السوق الصینیة بأنها سوق فریدة من نوعها، وقال: إن الشرکات الإیرانیة یجب أن تکون قادرة على الحصول على حصتها من سوق الاستیراد الصینیة الضخمة هذا. وأضاف: ان معرض شنغهای هو ثانی أکبر معرض للصین، وبما أن الصین لدیها أکثر من ألفی ملیار دولار من الواردات سنویاً، فان إقامة هذا المعرض یشکل فرصة مهمة للتواجد الجاد للشرکات الإیرانیة. وتابع: انه لسوء الحظ، فان الشرکات الایرانیة لم تشارک فی المعرض العام الماضی؛ لکن هذا العام بدعوة من وزارة التجارة الصینیة توجد حوالی 20 شرکة إیرانیة، وسیتم تقدیم حوالی 50 منتجاً تکنولوجیاً. وأضاف: انه على هامش المعرض، ستقام العدید من البرامج بما فی ذلک افتتاح الجناح الوطنی الإیرانی بهدف حصول الشرکات الایرانیة على حصة حقیقیة فی السوق الفریدة من نوعها فی الصین.
وقال وزیر الصناعة والتعدین والتجارة، مشیراً إلى أن البضائع الإیرانیة قابلة للتصدیر بدرجة کبیرة فی العدید من المناطق: إنه لسوء الحظ، فان حصة البضائع الإیرانیة من الواردات الصینیة حتى لو کنا نعول على النفط، لن تصل إلى 1%؛ وهذا الرقم بدون النفط هو أیضاً أربعة أعشار المئة، لذلک فان المعرض یوفر إمکانات لا مثیل لها للسلع الإیرانیة.
یذکر أن معرض شنغهای الدولی للاستیراد بدأ أعماله یوم الثلاثاء الماضی فی دورته الثانیة، بکلمة الرئیس الصینی شی جین بینک فی مدینة شنغهای، وحضور دولی واسع بمن فیهم وزیر الصناعة الایرانی. وسیواصل المعرض نشاطاته على مدى 6 أیام، بمشارکة 150 دولة من أنحاء العالم، والتی تمثلها أکثر من ثلاثة آلاف شرکة بما فیها الشرکات الایرانیة التی تعرض منتجاتها لهذا العام فی جناح خاص ضمن هذه التظاهرة الدولیة.
ووصل وزیر الصناعة والتعدین والتجارة رضا رحمانی، الاثنین الماضی، الى شنغهای (جنوب شرقی الصین) على رأس وفد رفیع المستوى للقاء مسؤولین صینیین، وکذلک المشارکة فی المعرض. ویشارک فی المعرض أکثر من 3000 شرکة، بما فی ذلک 15 شرکة إیرانیة .
وتعرض الشرکات المشارکة بالمعرض منتجات ذات تکنولوجیا حدیثة والسیارات والمعدات والمستلزمات الطبیة والمستحضرات الصیدلانیة والأجهزة المنزلیة الفاخرة وخدمات الأعمال والمواد الغذائیة والمنتجات الزراعیة.


Page Generated in 0.0058 sec