printlogo


رقم الخبر: 154520تاریخ: 1398/7/17 00:00
کاتب إسرائیلی: الحرب الأهلیة الوشیکة ستقطّعنا إرباً إرباً

قال کاتب إسرائیلی: إنه «لا بد من وقف الحرب الأهلیة الدائرة بین الإسرائیلیین، وإلا فإن الأیام القادمة بعد إنتهاء الإحتفال برأس السنة الیهودیة ستکون صعبة وقاسیة، وستکون أمام الساحة السیاسیة الإسرائیلیة فرصة أخیرة للعودة لطریق التوبة».
وأضاف آرییه شابیط، فی صحیفة مکور ریشون، أن «(إسرائیل) ستشهد فی السنوات الأخیرة حالة من الحرب الأهلیة، وهی فی مرحلة ما قبل سفک الدماء، ولم نفقد أرواحا إسرائیلیة حتى الآن، لکن ما یحصل فی الساحة السیاسیة والرأی العام الإسرائیلی أمر مؤلم وخطیر، فلا حساب ولا معیار ولا تعاطف».
وأشار شابیط، أحد أهم المحللین السیاسیین الإسرائیلیین، والرئیس السابق لرابطة حقوق الفرد، إلى أن «الهدف الأساسی لجزء أساسی من الإسرائیلیین بات قطع رأس نتنیاهو سیاسیا، فیما یدعو جزء آخر للإطاحة بالیسار، وثالث یسعى للإنتقام من الاشکنازیم، ورابع یلاحق الیهود الشرقیین ودوس العرب، وخامس یرید إقتلاع المستوطنین، وقلع عیون الحریدیم».
وأکد شابیط، الذی یکتب بصورة دوریة فی عدد من الصحف الإسرائیلیة والدولیة، أن «الحرب الأهلیة الإسرائیلیة الجاریة حالیا لها جذور ضاربة فی العمق، لأن الیسار لم یؤمن ولم یسلّم بنتائج الانقلاب التی أطاحت به فی انتخابات 1977، وکذلک لم یتساهل مع فوز نتنیاهو فی انتخابات 1996، 2009، 2013، 2015، وحتى الیوم یرفض التسلیم بألف باء العملیة الدیمقراطیة القاضیة بالتسلیم بخیار الشعب».
وأوضح؛ أن «الیمین یجد صعوبة فی الإعتراف بقیم المساواة، وحقوق الأقلیة فی توفیر الحمایة القانونیة لها داخل الدولة، ومن أجل هذا الخلاف تظهر رقصة الشیطان، فالیسار یستخدم المزید من الأجسام الدیمقراطیة غیر المنتخبة التی ما زال یسیطر علیها، والیمین فی المقابل یتعسف فی إستخدام التفویض الذی منحه إیاه الجمهور، وهنا یظهر صدام المعسکرین المختلفین، وتأخذ الساحة السیاسیة الإسرائیلیة طریقها للتقطع إربا إربا».
وأضاف: أن «هذا الصدام یعود لأربعة عقود على الأقل بین الإسرائیلیین، فالیمین فرض على الیسار حرب لبنان الأولى 1982، والیسار فرض على الیمین إتفاق أوسلو 1993، وقمة کامب دیفید 2000، وخطة الإنفصال عن غزة 2005، ولم یراع طرف ما إعتبارات وتحفظات الطرف الآخر لدى تنفیذ مخططاته السیاسیة، ولم یسع أحدهما للتوصل لإتفاق ذی شعبیة أوسع فی الجمهور الإسرائیلی».
وأکد أنه «طیلة فترة حکم الیمین الإسرائیلی شعر أنصاره بأن الأدوات الدیمقراطیة عقیمة، والقبضة الحدیدیة لوسائل الإعلام ضده أخذت طریقها نحو المنظومة القضائیة، ما دفعه لتنفیذ قراراته وأیدیولوجیاته بعیداً عن أی توافق، ضاربا بعرض الحائط کل إعتراض أو تحفظ من الطرف الآخر، عبر توجیه تهدیداته للصحافة».
وأضاف: إن «السنوات الأربع الأخیرة شهدت تعاظم التشققات فی المشهد السیاسی الإسرائیلی، فنتنیاهو فی عهد ترامب لیس هو من کان فی عهدی أوباما وکلینتون، واللیکود بزعاماته الحالیة لیس هو اللیکود ذاته بنماذج بینی بیغن ودافید لیفی، والهجمة الیمینیة على الإعلام والقضاء غیر مسبوقة، وکذلک الهجمة المضادة، وإن کان خصوم نتنیاهو یطالبونه سابقاً بطرده من مقر رئاسة الحکومة، فإنهم الیوم یسعون لسجنه بسبب فساده».
وختم بالقول: إن «(إسرائیل) تعیش حالة من جنون المؤسسة، سواء باتجاه الیمین أو الیسار، کل یحاول فرض سطوته على المنظومة القضائیة، والحرب الأهلیة القادمة تقودنا لنقطة الهلاک، وفیما تزداد التهدیدات الخارجیة شدة وخطورة على (إسرائیل)، فإن التهدید الداخلی بات وجودیا؛ لأننا بتنا نشکل خطرا على أنفسنا، بفعل الخلافات القائمة بین جمیع سکان الدولة: علمانیین ومتدینین، غربیین وشرقیین، رجالا ونساء، یسارا ویمینا».


Page Generated in 0.0063 sec