printlogo


رقم الخبر: 154518تاریخ: 1398/7/17 00:00
خفض الإلتزامات لیس إنتهاکا للإتفاق النووی
صالحی: سنعرض سلسلة 30 جهاز طرد مرکزی IR6 خلال الأسابیع القادمة

أعلن رئیس منظمة الطاقة الذریة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، أنه سیتم عرض سلسلة مکونة من 30 جهاز طرد مرکزی من الجیل السادس IR6، خلال الاسبوعین أو الثلاثة القادمة، مضیفاً: إن خفض الالتزامات لا یعتبر من الناحیة الفنیة إنتهاکا للإتفاق النووی.
وفی مقابلة صحفیة، نشرت مساء الاثنین، قال علی اکبر صالحی: بذلنا جهودنا وبناء على توصیات وتأکیدات قائد الثورة، ان لا نترک الأبحاث جانبا، باعتباره حقا للجمهوریة الاسلامیة، لذلک وافقنا على بعض القیود الزمنیة والعددیة.
وأوضح؛ ان الانتاج الصناعی لأجهزة الطرد المرکزی IR6 یستغرق قرابة 10 سنوات، وقد إتفقنا وفق التوقعات فی الإتفاق النووی، اننا ما لم نصل الى مرحلة الانتاج الصناعی لهذا الجیل من أجهزة الطرد المرکزی، ان نعرض سلسلات متوسطة من 10 و20 جهازا فی فواصل زمنیة محددة. وقد عرضنا سلسلة 10 أجهزة وسلسلة 20 جهازا، وبناء على الإتفاق کان مقررا ان نعرض سلسلة
30 جهازا بعد اربعة سنوات ونصف السنة، لأن علینا ان نحصل على نتائج سلسلة 20 جهازا، ولکن بما ان الاوروبیین خالفوا وعودهم، لذلک قررنا فی تحدٍّ سیاسی ان نعرض قدراتنا للطرف المقابل وأثبتنا اننا یمکننا ان نقوم بخطوات أکبر.
وأضاف: إننا خلال الاسبوعین أو الثلاثة القادمة سنعرض سلسلة 30 جهازاً، وهذا الکلام أیضاً صادق بشأن الأجهزة المتطورة الأخرى، ولکن عددها یختلف. لذلک فإن الابحاث جاریة ولکننا توصلنا الى تفاهم بشأن أعداد أجهزة الطرد المرکزی.
ولفت الى ان منظمة الطاقة الذریة الایرانیة ملتزمة بالحجم الذی حدده قائد الثورة بضرورة الوصول الى 190 الف سو (وحدة فصل)، ووضعت هذا الهدف على المدى الطویل، وقد أعلنت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للوکالة الدولیة للطاقة الذریة أنها ستصل الى 190 الف سو بعد 10 سنوات من تنفیذ الإتفاق النووی. وبالطبع فإن منظمة الطاقة الذریة ستضیف قرابة 3500 سو الى الطاقة الحالیة البالغة 5060 سو، خلال الشهر القادم، أی حتى نهایة مهلة الشهرین بعد الخطوة الثالثة، أی انها ستضیف 45 بالمائة الى طاقتها فی تخصیب الیورانیوم. وقد إزداد حجم إنتاج الیورانیوم المخصب بنسبة اعلى من 3.5 بالمائة ووصل الى ما یتراوح بین 5 و6 کغم
فی الیوم الواحد
ورداً على سؤال: الا یعتبر إستخدام ایران اجهزة طرد مرکزی متطورة نقضاً للإتفاق النووی؟ أوضح صالحی ان منظمة الطاقة الذریة الایرانیة تعمل بناء على الفقرتین 26 و36، وذلک من أجل إیجاد توازن بین الإلتزامات والحقوق، فلا یمکننا ان نبقى متمسکین بالزاماتنا، فی حین ان الطرف المقابل یتجاهل حقوق الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، لذلک وردا على تجاهل حقوق الشعب الایرانی، خفضنا إلتزاماتنا.
وبشأن مفاعل اراک، أعلن صالحی عن تشغیل القسم الثانوی من مفاعل أراک للماء الثقیل فی غضون الاسبوعین أو الثلاثة القادمة، موضحاً: ان مفاعل أراک یتکون من قسمین؛ الاولی والثانوی، وان معظم العملیات تتم فی القسم الثانوی.
وبخصوص محطة بوشهر النوویة، قال رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة: إن عملیة تجهیز محطة بوشهر رقم 2 و3 کانت قد بدأت منذ عامین؛ على ان یتم وفقا للبرامج المحددة تدشین المحطة رقم 2 فی عام 2025، والمحطة رقم 3 فی 2027.


Page Generated in 0.0051 sec