printlogo


رقم الخبر: 154514تاریخ: 1398/7/17 00:00
موسکو: المعاهدة تسمح بمنع الاصطدامات المحتملة فی الجو
أمریکا تنوی الانسحاب من معاهدة السماء المفتوحة.. وروسیا تعتبرها لعبة خطیرة

أعرب عضو لجنة مجلس الاتحاد الروسی (المجلس الأعلى للبرلمان) لشؤون الدفاع والأمن، فرانتس کلینتسیفیتش، عن رفض بلاده لاحتمال انسحاب الولایات المتحدة من معاهدة الأجواء المفتوحة.
وأوضح السیناتور، بأن المعاهدة تسمح بمنع الاصطدامات المحتملة فی الجو، والنزاعات والمواقف الخطرة، التی قد «تنشأ ببساطة عن طریق سوء الفهم».
وأضاف: «لیس من الواضح تماما لماذا تحتاج الولایات المتحدة إلى تصعید الموقف والتحدث عن الانسحاب من المعاهدة، إنها لعبة خطرة».
وتأتی هذه التصریحات بعد کشف رئیس لجنة الشؤون الخارجیة فی مجلس النواب الأمریکی، إلیوت إنجل، أمس الثلاثاء، نیة واشنطن الانسحاب من معاهدة السماء المفتوحة. وأعرب إنجل عن شعوره بالقلق الشدید بسبب التقاریر التی تفید بأن إدارة (الرئیس الأمریکی دونالد) ترامب تفکر فی الانسحاب من معاهدة السماء المفتوحة.
الى ذلک أعلن المتحدث الصحفی للرئاسة الروسیة (الکرملین) دمیتری بیسکوف أن بلاده مازالت تنطلق من أن الولایات المتحدة لم تعلن رسمیا انسحابها من اتفاقیة السماء المفتوحة، مشیرا إلى أن موسکو لا تثق فی وسائل الإعلام الأمریکیة.
وقال بیسکوف - فی تصریح صحفی امس الثلاثاء «لم تکن هناک أی تصریحات رسمیة بهذا الشأن، ولا یمکن اعتبار وسائل الإعلام الأمریکیة مصدرا موثوقا به بسبب العاصفة التی تحدث الآن فی المجال الإعلامى الأمریکى».
وأضاف «یتعین التعامل بعنایة مع هذه التصریحات وانتظار تأکید رسمی أمریکی، لافتا إلى أن الکرملین یخشى من جولة جدیدة لسباق التسلح ولا یرغب التورط فی هذا السباق». وفیما یتعلق بتطویر الولایات المتحدة لأسلحة حدیثة، قال بیسکوف «نحن نراقب عن کثب الإجراءات التی تتخذها واشنطن بشأن تطویر أنظمة الأسلحة الجدیدة».
الى ذلک أشارت ألکسندرا بیل، کبیرة مدیری الشؤون السیاسیة فی مرکز الحد من التسلح وعدم انتشار الأسلحة، أمس الثلاثاء، أن الانسحاب الأمریکی المحتمل من معاهدة الأجواء المفتوحة سیجعل أوکرانیا الخاسر الرئیسی. وقالت ألکسندرا بیل فی صفحتها على موقع التغریدات القصیرة «تویتر»، «إن معاهدة الأجواء المفتوحة مفیدة لأمن الولایات المتحدة والحلفاء «حلفاء الولایات المتحدة»، وخطوة الانسحاب منها هی تصرف دبلوماسی یشبه من یطلق الرصاص على قدمه ویصفع حلفاءه. إدارة ترامب تدمر الهیئة التی أخرجتنا من الحرب الباردة».
أکدت بیل، أن أوکرانیا تستفید من هذه المعاهدة «لمراقبة التحرکات العسکریة الروسیة بالقرب من حدودها»، وقالت، «إنه من المؤکد أن یؤدی الانسحاب المحتمل للولایات المتحدة إلى دفن الاتفاقیة، وستصبح أوکرانیا أکبر الخاسرین». یذکر أن معاهدة «الأجواء المفتوحة» تم التوقیع علیها فی عام 1992، وأصبحت واحدة من تدابیر بناء الثقة فی أوروبا بعد الحرب الباردة، وتعتبر هذه المعاهدة ساریة المفعول منذ عام 2002 وتتمکن الدول المشارکة بموجبها من جمع المعلومات عن القوات المسلحة وأنشطة بعضها بعضا بشکل علنی. من جانبه صرح وزیر الدفاع الروسی سیرجی شویجو بأن حصة الأسلحة والمعدات الجدیدة والحدیثة فی القوات المسلحة الروسیة سترتفع إلى 68% بحلول نهایة العام الجاری.
وقال شویجو - فی تصریحات امس الثلاثاء «ستصل حصة الأسلحة الحدیثة فی القوات المسلحة الروسیة إلى 68% بحلول نهایة العام الحالی، مشیرا إلى تخصیص أکثر من 1.5 تریلیون روبل (23 ملیار دولار) لإعادة تسلح الجیش الروسی». وأضاف «أن هذا سیتیح الاستمرار فی ضمان حل المهام المخصصة للغرض المقصود منها»، موضحا أن القوات المسلحة الروسیة تسلمت فی الوقت الراهن أکثر من 2300 وحدة من المعدات العسکریة  الجدیدة والحدیثة.


Page Generated in 0.0066 sec