printlogo


رقم الخبر: 154454تاریخ: 1398/7/17 00:00
ترکیا وتکرار الاخطاء العدوانیة فی سوریا






قادت ​ترکیا​ فی الایام الأولى للحرب الکونیة العدوان على سوریة میدانیاً تحت توجیه واشراف مباشر من ​امیرکا​ وظنت أنها ستسقط سوریة فی غضون شهرین او ثلاثة على الأکثر. لکن المیدان السوری سفه الأحلام الترکیة وحقق من الإنجازات العسکریة المیدانیة ما فرض على أردوغان أن یُخفض من سقف أحلامه فی سوریة الى الحد الذی حصرها مؤخراً بإقامة منطقة نفوذ ترکی یسمیها منطقة آمنة یسکن فیها 4 ملایین سوری من المؤیدین له وفقاً لظنّه ما یمکنه من امتلاک قدرة التأثیر والمشارکة فی النظام السیاسی فی دمشق بعد مراجعة ​الدستور​ الذی ستراجعه اللجنة الدستوریة التی شکلت مؤخراً. لکن طموح أردوغان الأخیر یصطدم بأربع عقبات تتفاوت فی تأثیرها وتعرقل تحقیق أهدافه حیث انه یواجه: أولاً: وقبل أی شیء الرفض السوری لأی فعل او تدبیر یمس بوحدة ​الأراضی السوریة​ وبالسیادة السوریة، ویعلم أردوغان ان هذا الرفض سیترجم فعلاً میدانیاً عندما تقضی الحاجة ویحل أوان المواجهة وفقاً لجدول الأولویات السوریة فی إطار الحرب الدفاعیة التی تنفذها سوریة بنجاح مع حلفائها فی محور ​المقاومة​ و​روسیا​.
 ثانیاً: رفض ​منظومة​ استانة التی تجمع ترکیا الى روسیا و​إیران​ والتی تعمل تحت عنوان وحدة سوریة وسیادتها وقرارها المستقل وهی ترفض أی دور للإرهاب والإرهابیین فی صیاغة مستقبل سوریة، کما ورفض أی وجود أجنبی على الأراضی السوریة دون قبول وموافقة من ​الحکومة السوریة​ ولا یخفف من هذا الرفض ادعاء أردوغان أن عمله سیکون خدمة لوحدة الأراضی السوریة. ثالثاً: الصعوبات المیدانیة الناجمة عن رفض ​الاکراد​ الحالمین بکیان انفصالی فی ​الشمال​ السوری واستعدادهم للقتال لمنع ترکیا من السیطرة على معظم المنطقة التی یحلمون بأن تکون دویلة لهم.
 ورغم ان هذا الامر الرفض الکردی لیس أمراً حاسماً یمنع تحقیق الاتراک من هدفهم الا انه یجعل من العملیة الترکیة عملیة صعبة محفوفة بالمخاطر وغیر مضمونة النتائج خاصة إذا کان من شأن العرقلة الکردیة ان تطیل التنفیذ وتوقع الخسائر فی صفوف الأتراک وتفرض تدخل أیادی خارجیة فیها. رابعاً: المراوغة الأمیرکیة والتحفظ الأوروبی. ف​أمیرکا​ التی تنشر بضعة آلاف من جنودها فی المنطقة وتقیم قواعد عسکریة فیها بریة وجویة تأمل بأن تبقی ​الأکراد​ فی قبضتها للسیطرة على ​الثروة النفطیة​ السوریة ولمنع العودة الى سوریة الموحدة وتمنع الحل السیاسی لا بل وتعمل لإطالة امد الصراع وفقاً لاستراتیجیتها المعلنة، ولذلک قد لا توافق امیرکا فی العمق على المطلب الترکی بإقامة منطقة آمنة بعمق 40 کلم وبجبهة 460 کلم، لکنها لا تبدی الرفض القاطع للعملیة بحیث یغضب ترکیا، اما ​الاتحاد الأوروبی​ فقد کان صریحاً بتحفظه لا بل تحذیره من هذه العملیة. وبمقتضى هذه الرمادیة أو الزئبقیة دخلت امیرکا مع ترکیا فی اتفاق إنشاء المنطقة الآمنة. واعتمدت فی نص الاتفاق عبارات ملتبسة مکنتها من تهدئة ترکیا فی غرفة التفاوض والصیاغة ثم تراجعت أثناء التنفیذ الى الحد الذی أفرغ الاتفاق من محتواه وکانت الدوریات المشترکة الترکیة الأمیرکیة فی سوریة مثیرة للسخریة من الناحیة العملانیة والمیدانیة الى الحد الذی أفهم أردوغان بان الاتفاق لن ینتج منطقة أمنیة کما یحلم. هذه الخلاصة وضعت أردوغان فی مأزق، تفاقم نتیجة أمرین آخرین: الأول داخلی ویتصل بالوضع فی حزبه ​حزب العدالة والتنمیة​ وما یعانیه من تشرذم وانشطار وتراجع فی الشعبیة الى حد تلقی الصفعات القاسیة فی ​الانتخابات البلدیة​ الأخیرة والتی کانت بلدیة ​إسطنبول​ وجعلها له، والثانی خارجی یتصل بمنظومة استانة والتزامات أردوغان حیالها فی ادلب وموجباته بمقتضى مقررات سوتشی واستانة ذات الصلة بقواعد خفض التصعید وتفکیک ​الجماعات الإرهابیة​ وعلى رأسها ​جبهة النصرة​. لکل ذلک رأى أردوغان ان اللجوء الى العمل العسکری من جانب واحد فی شمال شرقی سوریة سیعزز موقعه فی الداخل ویظهر قوته ومصداقیته وحرصه على معالجة الاخطار الاستراتیجیة عند الحدود الجنوبیة، کما ویعزز موقعه فی اطار منظومة استانة التی سیبرر امامها عدم تنفیذ التزاماته فی إدلب بانشغاله فی شرقی ​الفرات​ لمعالجة الحالة الانفصالیة الکردیة وفی هذا خدمة لأهداف المنظومة المتمثلة بالمحافظة على وحدة الأراضی السوریة، وهو ما یکسبه أوراقاً تلزمه فی المسألة السوریة ویقربه من الحد او الصورة الأخیرة من أهدافه فیها کما تقدم، لکل ذلک اعلن أردوغان أنه قرر انشاء المنطقة الأمنیة منفرداً، وأنه لن ینتظر امیرکا وانه لن یتوقف عند الصعوبات المیدانیة التی قد ینتجها الأکراد ولم یشر الى الموقف السوری الإیرانی الرافض لأی عمل عسکری على الأراضی السوریة دون موافقة الحکومة السوریة. و فی المقابل حذرت قسد من انها ستخوض حرباً شاملة على الحدود مع ترکیا اذا نفذت الأخیرة تهدیدها. ویبدو ان قسد کانت مطمئنة للموقف الأمیرکی حیالها، لکنها صدمت بقرار أقدمت علیه امیرکا وبدون إبلاغها دون إبلاغ قسد تمثل بسحب نقاط المراقبة الأمیرکیة الحدودیة بین سوریة وترکیا فی ​تل أبیض​ وراس العین، فی تدبیر أوحى لترکیا بأنها لن تصطدم بمواجهة أمیرکیة فی حال تحرکت میدانیاً، وأوحى لقسد ان امیرکا تخلی المیدان لتسهیل حرکة ​القوات الترکیة​ وان ​القوات الأمیرکیة​ لم تف بالتزاماتها حیال «قسد» وسحبت وحداتها من المناطق الحدودیة مع ترکیا « ما اشعر «قسد» بالخیبة والشعور بأن تخلی امیرکا عنها یقترب، خاصة بعد أن أبلغت امیرکا قسد بأنها لن تقوم بالدفاع عنها وانها لن تقاتل ​الجیش الترکی​ لا بل انها ستنسحب من کامل الحدود مع ترکیا الى الداخل ما وضع قسد فی موضع صعب وأشعرها بأن امیرکا طعنتها فی الظهر على حد قول قیادتها، فهل هذا صحیح؟ فی البدء، لا بد من التذکیر بان امیرکا معتادة على التخلی عن أدواتها، وکان خطأ جسیماً ارتکبه الاکراد عندما ظنوا بان امیرکا قد تفضلهم على ترکیا عند تنازع المصالح، وان أردوغان ما کان لیقدم على عملیة عسکریة فی منطقة ینتشر فیها الامیرکیون دون ان یضمن الموافقة الأمیرکیة.
وها هو یزعم بعد اتصال مع ​ترامب​ بأن «امیرکا لا تمانع عملاً عسکریاً ترکیاً ضد المقاتلین الاکراد»، لکن رغم کل ذلک فانی لا أعتقد أن امیرکا انقلبت على استراتیجیتها فی سوریة رأساً على عقب وتخلت دفعة واحدة عن الورقة الکردیة وأنها بصدد تسلیم منطقة شرقی الفرات کلیاً الى ترکیا، فالأکراد لا زالوا یوفرون لأمیرکا غطاء ومصلحة تفرض بقاءها معهم بقدر محدد ولفترة تلزمها لترتیب وضعها المؤقت فی سوریة من دون ان تتضرر علاقتها بترکیا خلال تلک لفترة. اما الأساس فی مواجهة الخطة الترکیة فهو موقف سوریة التی هی ومحور المقاومة وروسیا لیسوا فی موقع القبول بعمل عسکری ترکی منفرد دون تنسیق مع دمشق.
 عمل من شأنه ان یقیم سیطرة عسکریة ترکیة على ارض سوریة بمساحة تعادل تقریباً مساحة ​لبنان​، لا بل إن سوریة وإیران وروسیا جمیعا ینتظرون من ترکیا تنفیذ التزاماتها فی إدلب وفق مخرجات سوتشی واستانة وهی التزامات لا یتقدم علیها شیء وأن إشغال ترکیا نفسها بما لم تکلّف به لیس من شانه ان یحجب تلک الالتزامات، بل ستجد ترکیا ان الجیش العربی السوری سیتابع عمله العسکری ویسحب من یدها ورقة إدلب کما فعل فی ​خان شیخون​ وتکون ترکیا قد خسرت ورقة إدلب ولم تربح ورقة شرقی الفرات بشکل مستقر. لکل ذلک نرى أن العملیة العسکریة التی تتحضر لها ترکیا شمالی الفرات ستکون من طبیعة العملیات المبتورة العقیمة التی لن تحقق أهدافها، وبالتالی لن تنتج الاثر السیاسی الذی تعول ترکیا علیه ولن تعالج مأزق أردوغان لا بل انها ستفاقمه لما ستتسبب به من خسائر عسکریة وفی صفوف المدنیین کما حذرت ​الأمم المتحدة​، فضلا عن التداعیات السیاسیة الخارجیة خاصة مع إیران وسوریة. وعلى أردوغان ان یعلم ان الطریق الصحیح لتحقیق مصالح ترکیا وجیرانها لا یکون بعدوان إضافی على سوریة، بل یتمثل بالعمل المشترک مع مظلة استانة الثلاثیة وتنفیذ القرارات المتعلقة بإدلب أولاً ثم التوجه لمعالجة الحالة الانفصالیة شرقی الفرات. وکل سلوک ترکی خارج هذا السیاق سیکون خطاً وهدراً للوقت وللجهد ومنتجاً لفشل جدید یلحق بلائحة العملیات الترکیة الفاشلة منذ9 سنوات.
العمید امین حطیط


 


Page Generated in 0.0068 sec