printlogo


رقم الخبر: 152485تاریخ: 1398/6/17 00:00
وقفة
خطوة إیران الثالثة.. خطوة مفصلیة على صعید الإتفاق النووی

ماجد حاتمی

مرة أخرى تمنح ایران الاوروبیین فرصة، قد تعقبها خطوات قلیلة جدا حتى التحرر نهائیا من قیود الإتفاق النووی، لإثبات نوایاهم عملا لا قولا، أزاء الإتفاق، بعد أن أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذریة الایرانیة بهروز کمالوندی بان ایران بدأت فی إطار خطوتها الثالثة، بضخ الغاز فی أجهزة الطرد المرکزی من الجیل المتطور IR6.
رفع ایران کل القیود التی کانت تکبّل عملیات البحث والتطویر، فی إطار الإتفاق النووی، سیمکنها من الوصول الى التخصیب بمقدار ملیون «سو» (وحدة فصل) بمعنى انه لم تعد توجد أی قیود تکبّل البرنامج النووی الایرانی.
أجهزة الطرد المرکز IR6 التی تم الیوم ضخ الغاز فیها، کان من المقرر أن تقوم ایران بهذا الإجراء، وفقا للإتفاق النووی، بعد مرور أحد عشر عاما على الإتفاق النووی، أی بعد 7 أعوام من الآن.
خطوة ایران الیوم تختلف کلیا عن الخطوتین السابقتین، فهی تمهّد الارضیة من ناحیة علمیة، للإسراع فی عملیة التخصیب، وبالتالی إنتاج کمیات أکبر من الیورانیوم المخصّب، فیما سیتم تحدید نسبة التخصیب وفقا لحاجات البلاد.
الوکالة الدولیة للطاقة الذریة، یبدو أنها أعرف من الجمیع بأهمیة الخطوة التی إتخذتها ایران الیوم، لذلک قررت، على خلاف الخطوتین السابقتین، إرسال القائم بأعمال مدیر الوکالة، على عجل الى طهران، حیث یصلها الیوم الاحد، للإلتقاء بالمسؤولین الایرانیین.
خطوة الیوم هی خطوة مفصلیة فی سیاق العلاقة بین ایران وباقی الدول المتبقیة فی الإتفاق النووی، وخاصة الدول الاوروبیة، التی کانت تعوّل على العقوبات الامریکیة لدفع ایران للرضوخ لمطالب ترامب، التی تیقنت الیوم، ان ایران لیست فی وارد، حتى التفاوض مع امریکا، ناهیک عن الرضوخ لها، بعد أن نجحت

ایران فی إستیعاب صدمة إنسحاب امریکا من الإتفاق النووی، وصدمة العقوبات المجنونة على الشعب الایرانی.
اذا کانت اوروبا إعتادت على إهانات ترامب، وآخرها رفضه مبادرة الرئیس الفرنسی ایمانویل ماکرون بطریقة مهینة، فان ایران ترد الصاع للرئیس الامریکی باکثر من صاعین، فلا إلتزام ایرانی اذا لم تلتزم اوروبا، هذا ما یقوله منطق الأشیاء، وان الخطوة الایرانیة الثالثة، کانت رسالة واضحة الحروف والکلمات، الى اوروبا وامریکا والعالم کله، مفادها ان ایران لا تتعامل مع مصالحها وامنها القومی، بتأثیر سیاسة تبادل الأدوار الاوروبیة الامریکیة، ولا حتى تحت تأثیر التهویل الامریکی الأخرق، الذی بات یقدم الرشى للبحارة لسرقة نفط ایران،!.
على اوروبا أن تکف عن ان تکون ذیلا للسیاسة الامریکیة، فترامب سیتراجع أمام ایران عاجلا ام آجلا، فهو عاجز على وضع حد للبرنامج النووی الایرانی السلمی، کما انه أعجز على شن حرب على ایران،، وسینزل لا محالة من أعلى الشجرة التی تسلقها على اکتاف نتنیاهو وصهاینة إدارته، کما نزل عن باقی الأشجار فی افغانستان والیمن وسوریا والعراق، وعندها ستخسر الحکومات الاوروبیة ماتبقى من ماء وجهها أمام شعوبها، هذا لو کان بقی شیء من هذا الماء.


 


Page Generated in 0.0057 sec