printlogo


رقم الخبر: 152477تاریخ: 1398/6/17 00:00
بومبیو: تفاصیل «صفقة القرن» ستُعلن خلال الأسابیع القادمة
وسائل إعلام إسرائیلیة تکشف هویة مبعوث ترامب الخاص المقبل إلى الشرق الأوسط

وکالات - رجّح وزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو أن تکشف إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب فی الأسابیع القادمة تفاصیل ما أسماها «خطة السلام» أی صفقة القرن الخاصة بنسف القضیة الفلسطینیة.


وردًا على سؤال بعد کلمة ألقاها فی جامعة «کانساس» فی الولایات المتحدة، قال بومبیو: «أعتقد بأننا سنعلن رؤیتنا خلال الأسابیع القادمة»، وأضاف: «آمل أن یرى العالم هذا کأساس لبناء المستقبل، إنها مشکلة صعبة، وسیتعین على الفلسطینیین والإسرائیلیین فی النهایة حلها بمفردهم، لکننا نعمل بجد من أجل ذلک»، بحسب تعبیره.
وکان مبعوث البیت الأبیض للشرق الأوسط جیسون غرینبلات قد قال الأسبوع الماضی إن الولایات المتحدة لن تکشف عن الجزء السیاسی من خطة «صفقة القرن»المنتظرة قبل إنتخابات الکنیست الاسرائیلی المقررة فی 17 أیلول/سبتمبر الجاری.
ویوم الخمیس، ذکر مسؤولون مطلّعون أن غرینبلات ینوی الإستقالة من منصبه بعدما کشف البیت الأبیض عن مضمون «صفقة القرن» التی کان یعمل على وضعها خلال السنتین الماضیتین.
الى ذلک تناول الإعلام العبری، تفاصیل عن الخلیفة المرتقب لجیسون غرینبلات، مبعوث الرئیس الأمریکی دونالد ترامب الخاص للسلام بالشرق الأوسط الذی قدم إستقالته.
فمن جهتها، أوضحت قناة «کان» الرسمیة الإسرائیلیة، أن أفی بیرکوفیتش، وهو مستشار جارید کوشنر صهر الرئیس الأمریکی، سیحل محل المبعوث المستقیل غرینبلات.
وعزا البیت الأبیض إستقالة غرینبلات، بحسب ما أوردته القناة إلى تأجیل طرح خطة السلام الأمریکیة المعروفة بـ»صفقة القرن»، منوهة بأن «إستقالة غرینبلات تأتی فی تطور درامی على الساحة السیاسیة وذلک قبل أقل من أسبوعین على انتخابات الکنیست الإسرائیلی».
وذکرت القناة أن «غرینبلات یعد الرجل الأول الذی کان وراء الإعداد لصفقة القرن على مدار العامین ونصف العام الماضیین، وتم تعیین غرینبلات فی هذا المنصب فی أعقاب انتخاب ترامب عام 2016».
من جانبها أوضحت صحیفة «معاریف» أن بیرکوفیتش (30 عاما) الذی یعمل مستشارا خاصا فی البیت الأبیض، هو خریج کلیة الحقوق بجامعة «هارفارد» عام 2016، ومنذ تخرجه یعتبر المساعد الأیمن لکوشنر، وتم ضمّه لفریق خطة السلام الأمریکیة، مع کوشنر وغرینبلات والسفیر الأمریکی لدى (إسرائیل) دیفید فریدمان.
ونوهت الصحیفة، أن المبعوث الأمریکی الجدید بیرکوفیتش، شارک فی حملة ترامب للإنتخابات الرئاسیة عام 2016، موضحة أن تعیین برکوفیتش «أثار العدید من الأسئلة بین الدبلوماسیین السابقین الذین وجدوا صعوبة فی فهم کیفیة وضع هذه المهمة على عاتق خریج جامعی شاب یتخذ خطواته الأولى فی عالم السیاسة».
وأوضحت هوب هیکس، المتحدثة السابقة باسم البیت الأبیض فی2017 أن «دور بیرکوفیتش کان إداریا ولوجستیا فی المقام الأول، وکان یتضمن التنسیق فی الغالب للإجتماعات».کما علق مارتن إندیک، المبعوث الأمریکی الخاص للمفاوضات الإسرائیلیة الفلسطینیة نیابة عن إدارة أوباما، على تعیین بیرکوفیتش بقوله: «هذا شخص لطیف، لکنه لا یتمتع بتجربة سابقة».
وذکرت «معاریف»، أن «بیرکوفیتش نشأ فی منزل یهودی أرثوذکسی، ودرس فی (إسرائیل) مدة عامین فی مدرسة دینیة أرثوذکسیة بعد المدرسة الثانویة»، مشیرة إلى أن «هوارد فریدمان وهو أول رئیس أرثوذکسی لـ (إیباک)، هو ابن عم بیرکوفیتش».

 


Page Generated in 0.0047 sec