printlogo


رقم الخبر: 152475تاریخ: 1398/6/17 00:00
الجیش الایرانی: أی توتر فی المنطقة سیجعل الأجانب فی وضع غیر آمن للغایة

حذر القائد العام للجیش الایرانی، اللواء «عبدالرحیم موسوی»، القوى الاجنبیة من أنها ستکون فی وضع غیر آمن للغایة فی حالة إثارة أی توتر لضرب الأمن فی المنطقة.
وتساءل اللواء موسوی فی کلمة ألقاها فی مدینة قم المقدسة، عما جلبه نظام الهیمنة بزعامة أمیرکا المجرمة للشعوب غیر الدمار؟ مضیفاً: إنهم غیر مقتنعین بسلب هویة البلد وکرامته ومکانته، ولکنهم یسعون لاستعباد جمیع البلدان والشعوب بشکل تام.
وأضاف: إن الرئیس الامیرکی الحالی کشف عن آخر مطالب امیرکا وهی «البقرة الحلوب»، فکلما کان هذا البلد مثل البقرة أکبر وأکثر انتاجا للحلیب فستکون أقرب لامیرکا، بالطبع، لحین إعطاء الحلیب، وعندما ینتهی الحلیب، سیتم رمیها فی النفایات. وأوضح ان تطورات السنوات الاخیرة تبین ان أی شخص یعتمد على الأجانب إما هلک واختفى أو فی حالة إحتضار.

وأکد قائد مقر «خاتم الانبیاء (ص)» للدفاع الجوی ان امیرکا تزید من أطماعها التوسعیة فی مواجهة الإستسلام، وتتراجع فی مواجهة المقاومة.
وأکد اللواء موسوی، أن المقاومة الفاعلة التی أبدتها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أدت الى فشل إستراتیجیة امیرکا فی ممارسة حملة الضغوط القصوى ضد الشعب الایرانی، مضیفا: الیوم، أصیبت أمیرکا بالإحباط الاستراتیجی نتیجة إخفاقاتها المتتالیة فی المنطقة.
وتابع قائلا: نحن نحذّر الأجانب من أنهم سیکونون فی وضع غیر آمن للغایة فی حالة إنعدام للأمن والتوتر فی المنطقة.
وأوضح؛ ان الجاهزیة النفسیة لافراد القوات المسلحة تعد عاملاً رئیسیاً فی ردع تهدیدات الأعداء، وهذا الردع عامل مؤثر أکثر من أی عامل آخر بفضل القیادة الحکیمة للقائد العام للقوات المسلحة الإمام الخامنئی.
ولفت القائد العام للجیش الایرانی الى أنه حذّر السعودیة وبقیة حلفائها عندما شنت العدوان على الیمن قبل أربع سنوات من ان هذا البلد سوف لن یکون ساحة تدریب، موضحاً: ان الشعب الیمنی وجّه ضربات قویة الى المعتدین جعلتهم یتخبطون لإیجاد طریق للهروب من المعرکة.
واختتم قائلا: نحن نؤمن بوعد الله ولیس لدینا شک فیه، ولیطمئن الشعب الایرانی من أنه وفقاً لوعد الله، فإن جبهة المقاومة، ستطیح بأمیرکا المجرمة زعیمة نظام الهیمنة، ونطمئن الشبان الأعزاء من انهم سیشاهدون زوال الکیان الصهیونی المشؤوم.


Page Generated in 0.0050 sec