printlogo


رقم الخبر: 152428تاریخ: 1398/6/17 00:00
العجز الأمیرکی الصهیونی امام محور المقاومة



نشرت واشنطن بوست مقالا لأحد أبرز مخططی اللوبی الصهیونی الأمیرکی الدبلوماسی السابق دینیس روس أکد فیه إخفاق الرهان على العقوبات المشددة التی فرضتها الولایات المتحدة ضد إیران فی حین کان دیفید شینکر المعاون الجدید لوزیر الخارجیة الأمیرکیة مایک بومبیو یعلن عن مفاوضات جاریة بین إدارة ترامب وقیادة انصار الله فی الیمن من غیر ان یفصح عن مکان وطبیعة تلک المفاوضات متحدثا عن استکشاف فرص التوصل إلى تسویة تنهی الحرب التی تسبب اعراض نزیف خطیر لحلفاء واشنطن.
یأتی الإعلانان المتزامنان مع تحریک الطلب الأمیرکی للوساطتین الفرنسیة والیابانیة مع إیران المتمسکة بشروطها ومع تجدید المقاومة اللبنانیة لتوازن الردع فی المواجهة الأخیرة مع الکیان الصهیونی بعد العدوان على الضاحیة واغتیال اثنین من کوادرها فی سوریة بغارة صهیونیة  وحیث ظهر الانکفاء الصهیونی سافرا رغم لغة التهدید بینما أظهرت المواقف اللبنانیة تصمیما امیرکیا على مواصلة السیر بالمساکنة داخل السلطة السیاسیة وعدم فتح الأبواب لمغامرات قد تنهی عهد المساکنة بین المحورین بنتیجة الموقف الذی اتخذته غالبیة الحکومة اللبنانیة ضد العدوان فقد اکتفى غلاة أصدقاء واشنطن بتسجیل اعتراضهم فی المحاضر وعبر وسائل الإعلام.
تم إضعاف فاعلیة الخارجین على التضامن ضد العدوان فی الواقع السیاسی اللبنانی نتیجة انسجام  رئیس الحکومة سعد الحریری داخل الحکومة وخارجها مع إعلان الرئیس میشال عون عن حق لبنان بالرد على العدوان الذی اعتبر غطاءا دستوریا لما قامت به المقاومة لردع العدو ورغم صدور مواقف للقیادات السیاسیة المعروفة بارتباطها بالمحور الأمیرکی الخلیجی ناقدة ورافضة للموقف الرسمی بتکرار السؤال التقلیدی عن قرار السلم والحرب والأرجح ان الرئیس سعد الحریری أبلغ موقفه للمسؤولین الغربیین الذین اتصلوا به بعد العدوان الصهیونی وفی اعقاب رد المقاومة شارحا حیثیاته التی حاول تلخیصها فی تصریحه الصحافی حول العدوان الواضح کما نقل عنه وحول مسؤولیة «إسرائیل» عن هز الاستقرار والخرق المستمر للقرار 1701 ثم عن الطابع الإقلیمی لما یعتبره الغرب «معضلة قوة حزب الله» التی یفوق التصدی لها طاقة أی جهة لبنانیة محلیة بینما فشلت فی ذلک الولایات المتحدة نفسها عندما شنت حرب تموز 2006 ومن خلفها حلف دولی وعربی إقلیمی عریض وقف خلف الجیش الصهیونی وشارک فی جهود العدوان.
الخلاصة الفعلیة لهذا المشهد هی ان الإمبراطوریة الأمیرکیة مازالت تعتبر استمرار المساکنة فی شراکة السلطة اللبنانیة بین قوى المحورین الإقلیمیین المتصارعین «شرا لابد منه» بل أفضل الممکن أمام استعصاء میزان القوى المحلی والإقلیمی منذ رضوخها له فی لبنان بعد اختبارات قوة متکررة منذ عام 2014 وتشکیل حکومة الرئیس تمام سلام وإسقاط الفیتو عن مشارکة حزب الله فی الحکومة برسالة حملها إلى حلف 14 آذار السفیر السابق دیفید هیل ما استدعى من الرئیس الحریری الإعلان عن سیاسة «ربط النزاع « المستمرة إلى الیوم وإذا کان المخططون الأمیرکیون راهنوا على قلب المعادلات اللبنانیة قبل ذلک من خلال العدوان على سوریة فالحصیلة باتت الیوم اکثر وضوحا بعد تفکک حلف العدوان بنتیجة صمود سوریة ومعها محور المقاومة والحلیف الروسی ودول اخرى مناهضة للهیمنة الأمیرکیة تتقدمها الصین.
الحقیقة المرة التی تدرکها واشنطن هی ان الکیان الصهیونی مکبل بمعادلات الردع لیس فی لبنان فقط بل فی غزة أیضا وهی المحاصرة والتی لامجال لمقارنة ظروفها وقدراتها بما تختزنه المقاومة من فاعلیة وقدرة فی الواقع اللبنانی بل وفی سوریة التی تتقدم فی طریق تحریر أرضها ونهوضها القومی التحرری مع حلفائها وشرکائها.
خلاصة دینیس روس هی بمثابة اعتراف سیاسی بفشل العقوبات المشددة فی فرض تراجع نوعی فی مقدرات إیران وحزب الله بسبب الصلابة السیاسیة وقوة الإرادة التحرریة وتحدی الصعوبات التی یردها إلى الاعتبارات الإیدیولوجیة ورغم نجاح العقوبات فی زیادة الأعباء وتقلیص الموارد المالیة یقر روس بانها لم تؤثر فعلیا على القوة والدینامیکیة فی التصدی لخطط الإمبراطوریة فی المنطقة.
ما لا یعترف به روس هو ان إیران احتوت النتائج بمتانة وضعها الداخلی وباستقلالها الاقتصادی وبفضل متانة شراکاتها فی الشرق وهو لا یقر عامدا بنجاح مرشد الجمهوریة آیة الله السید الخامنئی فی تعبئة شعبه عیر تظهیر مصیریة المعرکة التی تخوضها البلاد من اجل حقوقها واستقلالها وفی سبیل تحرر المنطقة بأسرها من الهیمنة الأمیرکیة والغربیة الاستعماریة الصهیونیة إضافة إلى أسلوب الإدارة السیاسیة الذکیة للصراع منذ انسحاب ترامب من معاهدة الاتفاق النووی وحیث تعمل طهران بالشراکة مع موسکو وبکین لإحداث شرخ فی المحور الغربی من خلال استمالة الدول الأوروبیة الخاضعة لمشیئة واشنطن مع ظهور قدرات نامیة ومتطورة یعترف روس بمظاهرها وتعبیراتها لدى جمیع اطراف المحور المقاوم وحیث استطاعت إیران کسر العنجهیة الاستعماریة فی محطتی إسقاط الطائرة المسیرة وحجز ناقلة النفط المتجهة إلى سوریة.
إنها مظاهر انکسار الغزوة التی استهدفت المنطقة فی السنوات الماضیة وحیث یتضح بقوة من تصریحات شینکر اننا نشهد فصلا من مؤشرات التکیف مع نتائج فشل العدوان على الیمن لتدارک التداعیات الأسوأ بعدما تفکک حلف العدوان واستنزف المشارکون فیه سیاسیا واقتصادیا وعسکریا بینما انتقل المدافعون عن الیمن فی أصعب الظروف وأقساها إلى الهجوم الدفاعی خلف الحدود عقب نجاحهم فی منع قوات العدوان من تحقیق تقدم حقیقی فی عقد الجغرافیة الیمنیة الصعبة وحیث یطل برأسه المسعى المشبوه لتقسیم الیمن من جدید کملجأ اخیر للخطط الأمیرکیة.
یدخل الشرق العربی مرحلة جدیدة من توازن القوى والصراع المستمر بین محور المقاومة ومحور الهیمنة على مستقبل المنطقة وکل تراجع فی السطوة الأمیرکیة وکل انکسار للعنجهیة الصهیونیة سیعنی تقدما لإرادة الاستقلال والتحرر والمقاومة.
غالب قندیل

 


Page Generated in 0.0059 sec