printlogo


رقم الخبر: 152425تاریخ: 1398/6/17 00:00
عاشوراء التضحیة والفداء



فی ذکرى عاشوراء وفاجعة کربلاء وتلک الحادثة الألیمة التی وقعت للإمام الحسین بن علی علیه السلام سبط رسول الله الذی خرج عزیزا حُراً ثائراً ووحیداً ضد الظلم والظالمین.
خرج الإمام الحسین علیه الصلاة والسلام وحیداً رغم الخذلان الذی لاقاه من اصحابه ؛ ولکنه حمل المسؤولیة الکبیرة فی التغییر من ذلک الواقع المریر الذی کانت تعیشه وتعانی منه الأمة جراء بطش وتکبر وتجبر طاغوت ذلک العصر یزید وأعوانه ؛ الذین اجرموا وافسدوا وتسلطوا على رقاب الناس فأستهلوا واستحلوا الحرمات ؛ فارتکبوا الفواحش وفعلوا کل المنکرات.
الإمام الحسین علیه السلام بما یحمله من إرث تاریخی عن ابیه وجده رسول الله وبما یمتلکه من کمال فی الإیمان وقوة فی الثبات ؛ خرج مکملاً المسار على الدرب الذی ابتدأه جده المصطفى وابیه علی المرتضى من حملٍ للأمانة وأداء للمسؤولیة فی نصرة دین الإسلام ورفع رایة الحق و تثبیت دعائم الإیمان وإقامة العدل والمساواة بین الناس؛ خرج الإمام الحسین علیه السلام حرا عزیزاً آمراً بالمعروف وناهیاً عن المنکر وطالبا الإصلاح فی أمة جده رسول الله صلوات الله وسلامه علیه.
الإمام الحسین علیه السلام لم یخرج أشرا ولا بطراً لم یکن خروجه لمکاسب مادیة ولا لمطامع دنیویة وإنما کان خروجه علیه السلام لإقامة ثورة تحرر من تسلط واستبداد طاغوت ذلک العصر یزید المتجبر .
کانت ثورة من اجل الإصلاح فی واقع الأمة المنکوبة والمعانیة والتی کانت قد بدأت بالإنحراف عن الدین بسبب حکم الطواغیت وتسلطهم علیها فی ذالک العصر الأموی ..وعند خروجه علیه السلام قال کلمته الشهیرة ” والله ماخرجت اشرا ولا بطرا وانما خرجت للإصلاح فی امة جدی رسول الله“.
اننا ونحن نحیی هذه الذکرى الألیمة نستذکر مواقفه علیه السلام نستذکر عطاؤه وبذله وتضحیاته ووقوفه هو واهل بیته فی العراء عطشى وأسرى بین ایدی الظالمین وهو بعزمه وثباته وقوة ایمانه لم یتزحزح عن موقف الحق بل شهر سیفه فی وجوه اعدائه عندما خیروه بین الإستسلام او الحرب فاختار النزال ومقاومة الأنذال ومحاربة الأشرار والتضحیة من أجل الحریة والکرامة ونصرة دین الله ودین رسول الله محمد صلوات الله وسلامه علیه ومن اجل ان تبقى رایة الحق عالیة خفاقة فی عنان السماء.
الیوم ونحن نواجه طواغیت هذا العصر امریکا وإسرائیل وادواتهم وموالیهم احفاد بنو امیة بنوسعود وعیال زاید وکل من تحالف معهم من المتجبرین والمتسلطین من ارتصوا فی فی صف الباطل وقاتلوا فی لواءه تحت رایة الملعونین من الیهود والذین اشرکوا من دول الغرب الإستکباریة؛ الیوم ونحن نواجه تحت رایة الحق فی ظل قائدنا الحسینی السید العلم عبد الملک بن بدر الدین الحوثی علیه وعلى آبائه وأجداده السلام ؛ من قاد ثورة مبارکة ضد الظلم والظالمین والفساد والمفسدین ؛ هذه الثورة التی هی امتداد لثورة جده الحسین علیهما السلام
الیوم نشاهد کربلاء اخرى فی الیمن ؛ ومظلومیة مشابهه لمظلومیة الحسین واهل بیته واصحابه علیهم جمیعا السلام لان هنا کانت ثورة الحق امام الباطل ثورة تحرر ورفض العبودیة والإستسلام قام أولئک الظالمین الطواغیت المتجبرین بشن هذا العدوان الظالم ؛ فجعلوا کل ایامنا عاشوراء واضحت هذه الارض کربلاء؛ عایشنا وکل ابناء شعبنا تلک المظلومیة بکل تفاصیلها؛ رأینا البیوت تهد على رؤوس ساکنیها لیقتلوا جیاع نیام کما احرقت الخیام على نساء وبنات واطفال الحسین. رأینا الطفل الیمنی یذبح بقنابلهم الأمریکیة کما ذبح عبدالله الرضیع فی کربلاء بسهام الغدر الأمویة ؛ رأینا الطفلة الیمنیة الیتیمة تبکی بحرقة الفقد لابیها کما بکت رقیه علیها السلام؛ راینا المجاهد الذی ذهب لیدافع عن الصغار ویفک عنهم الحصار فبترت ذراعیه کما صنع بنو امیه مع العباس علیه السلام؛ رأینا المرأة الیمنیة وهی تستقبل شهداءها بکل ایمان وفخر وصبر کما کانت زینب علیها السلام.
کل ما حدث فی کربلاء نعیشه الیوم ونحن فی عزة وکرامة نرفع لواء الحریة ورؤوسنا بعزم وتضحیات رجالنا شامخة ابیة علیّه.. لقد تعلمنا من عاشوراء التضحیة والفداء وتعلمنا من الحسین البذل والعطاء والحریة والإباء تعلمنا من زینب الإیمان وقوة الصبر عند البلاء؛ تعلمنا من کربلاء کیف تنتصر الدماء ومن مدرسة هیهات منا الذله تخرج هؤلاء الحسینیون الأباة حماة الکرامة وحماة الدیار من صنعوا من الدماء سیوفاً تقطع رؤوس الغزاة وتذبح رقاب المستکبرین الطغاة.
وشعار الثوار مرفوعاً وصرخة الحق یتردد صداها فی کل أرجاء الکون وصوت الحریة الذی تخلد فی الوجدان سیبقى عالیاً یتردد فی مکان و زمان..
بهیهات منا الذله
نوال أحمد

 


Page Generated in 0.0052 sec