printlogo


رقم الخبر: 150674تاریخ: 1398/5/23 00:00
وقفة
الخلیج الفارسی.. بیت الإیرانیین والعرب

ماجد حاتمی

یبدو ان الضغوط التی تمارسها امیرکا على حلفائها فی المنطقة والعالم، من أجل عسکرة الخلیج الفارسی، بهدف خنق ایران ودفعها للرضوخ للإرادة الامیرکیة، أخذت تعطی نتائج عکسیة، بعد أن أخذت حالة من التذمر والتململ وحتى التمرد تتفشى بین حلفاء وأصدقاء امیرکا، الذین باتوا یتلمسون، وبشکل واضح، التأثیر الطاغی للوبی الصهیونی على مجمل السیاسة الامیرکیة.
امیرکا، ورغم قیادتها للعالم الغربی، لم تجد فی هذا العالم سوى بریطانیا، من یماشیها فی دعوتها الى تشکیل حلف بحری لـ»حمایة خطوط الملاحة» فی الخلیج الفارسی، و»ردع» ایران، رغم ان لندن مازالت تعلن أنها لیست فی وارد مسایرة امیرکا فی سیاسة الضغوط القصوى ضد ایران، کما أنها لم تجد ایضا من یسایرها فی استراتیجیتها ضد ایران، بین من کانت تدعی حمایتهم من «الخطر الایرانی» من دول الخلیج الفارسی، الا السعودیة، والتی أخذت تعید تقییم سیاستها إزاء ایران بعد ان سبقتها الإمارات الى ذلک.
منطقة الخلیج الفارسی کانت ترفل بالأمن والاستقرار، حیث کانت ناقلات النفط تنقل 18 ملیون برمیل من النفط یومیا من الخلیج الفارسی الى العالم أجمع، دون ان تسجّل حادثة أمنیة واحدة، ولکن وبمجرد وصول الرئیس الامیرکی دونالد ترامب الى البیت الابیض تغیر کل شیء، فقد خرج من الإتفاق النووی، وأعاد فرض الحظر الامیرکی على ایران، وعمل ومازال على خنقها عبر تصفیر صادراتها النفطیة، وأعلن الحرب الاقتصادیة على کل من یتعامل معها، فضحى بذلک بأمن واستقرار منطقة الخلیج الفارسی، وبمصلحة الدول الخلیجیة والغربیة، من أجل مصلحة الکیان الاسرائیلی، الکیان الوحید فی العالم، الذی عارض جهاراً نهاراً الإتفاق النووی،  وعمل على إجهاضه.

التوتر الأمنی الحاصل فی الخلیج الفارسی، والذی قد یتطور فی ای لحظة الى حرب مدمرة لا یعرف الا الله مدیاتها، لا یصب مطلقا فی مصلحة الدول المتشاطئة علیه، لا سیما بعد ان أیقنت أغلب هذه الدول، ان سیاسة ترامب المتهورة، والتی ینسج خیوطها أمثال مستشار الأمن القومی الامیرکی جون بولتون ووزیر الخارجیة الامیرکی مایک بومبیو، ورئیس وزراء الکیان الاسرائیلی بنیامین نتنیاهو، لا تضع فی حسابانها الا المصلحة «الاسرائیلیة»، ولا یضیرها ان تشتعل فیها الحروب، بعد أن فقدت أهمیتها الاستراتیجیة لدى امیرکا، إثر تحولها من مستورد للنفط الى مصدّر له، وما دامت ضحایاها هم من العرب
والمسلمین حصرا.
کل الإجراءات التی تتخذها امیرکا منذ خروجها من الإتفاق النووی، لم تکن من أجل التفاوض على إتفاق «أفضل»، بل هدفها هو ترکیع ایران، أو على الأقل الحصول منها على إلتزام بعدم دعم فصائل المقاومة التی تقارع الاحتلال الصهیونی، وهی ایضا وضعت فی حسابها إحتمال وقوع حرب فی الخلیج الفارسی بسبب سیاسة الضغوط القصوى التی تمارسها ضد ایران، الا انها تعتقد ان بإمکانها حصر نطاق الحرب فی جغرافیا ایران والدول العربیة فی الخلیج الفارسی.
الندیة التی تعاملت بها ایران مع امیرکا والغرب، لم تدع مجالا للشک فی أنها لن تتوانى فی الرد لیس على استراتیجیة ترامب الخرقاء بشکل عام، بل حتى على تفاصیلها ایضا، فتقلیص إلتزاماتها، وإسقاطها لطائرة التجسس الامیرکیة العملاقة، واحتجاز ناقلة النفط البریطانیة وهی فی حمایة السفن الحربیة الامیرکیة والبریطانیة خیر دلیل على ذلک.
هذا الموقف الایرانی القوی والقاطع فی مواجهة أقوى جیوش العالم، یقابله موقف ایرانی مسؤول إزاء أمن وإستقرار المنطقة، وهو موقف تلمسته دولها، عندما طوت ایران صفحة الحرب التی فرضها النظام الصدامی المجرم على ایران، بدعم من الدول العربیة فی الخلیج الفارسی وبتحریض من الغرب والشرق حینها، ولم تحاول الإنتقام وکان بمقدروها ذلک، بعد غزو الطاغیة صدام دولة الکویت، الا انها وضعت المستقبل نصب عینیها وتناست الماضی.
نفس الموقف الایرانی تکرر عندما غزت امیرکا العراق، فکانت من الرافضین القلائل لهذا الغزو، وساعدت الشعب العراقی بکل ما تملک من قوة للتحرر من الاحتلال الامیرکی، ومن ثم من الاحتلال «الداعشی»، وهو ذات الموقف تکرر ایضا فی سوریا، عندما ساعدت ایران الحکومة فی دمشق ضد العصابات التکفیریة المموّلة من الدول العربیة فی الخلیج الفارسی وبرعایة امیرکیة، وذات الموقف ایضا تکرر عندما حوصرت قطر من قبل شقیقاتها.
الموقف الایرانی بین القوة والمسؤولیة، هو الذی جعل بعض جیرانها من العرب، یعیدون حساباتهم، آخذین بنظر الاعتبار مصالحهم ومصالح منطقتهم وشعوبها، بعیدا عن بلطجیة ترامب وعربدات نتنیاهو، فأمن الخلیج الفارسی هو مسؤولیة أبنائه، وکل دور لقوى اجنبیة، وخاصة قوة عدوة مثل «اسرائیل»، لا یصب فی صالح أمن وإستقرار الخلیج الفارسی، فهذه القوى لا تنظر الى الخلیج الفارسی الا من منظار مصالحها الضیقة وغیر المشروعة، ومکان لمصلحة دولها وشعوبها فی إطار سیاستها، فالخلیج الفارسی کان ومازال بیت الایرانیین والعرب، وعلى أهل هذا البیت ان یحفظوا أمنه وإستقراره وحرمته.
المصدر: قناة العالم

 


Page Generated in 0.0069 sec