printlogo


رقم الخبر: 148144تاریخ: 1398/4/20 00:00
موقف ایران من الإتفاق النووی صریح وشفاف
ظریف: لا یمکن التفاوض تحت الضغوط والإرهاب الإقتصادی
إحتجاز بریطانیا لناقلة النفط الایرانیة، لا معنى له وهو قرصنة بحریة

 مجلس الحکام لا دور له الا فی إطار بنود الإتفاق النووی.. وآلیة (الید على الزناد) لا تجدی مع ایران
أعلن وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف، مجددا ان موقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من الإتفاق النووی والمفاوضات لازال صریحا وشفافاً. وشدّد ظریف فی تصریح للصحفیین الاربعاء فی ختام إجتماع مجلس الوزراء، على ان التفاوض لایمکن مطلقا مع استمرار الضغوط داعیا الى وقف الضغوط والارهاب الاقتصادی عن ایران لیتسنى التحدث عن تنفیذ الإتفاق النووی. وأشار ظریف الى زیارة مستشار الرئیس الفرنسی الى طهران، وقال: إن موقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واضح فهی عملت طبقا للإتفاق النووی، موضحاً: ان مشکلة الأوروبیین، أولاً وقبل کل شیء، لیسوا مستعدین لدفع ثمن أمنهم، ومشکلتهم الرئیسیة بالدرجة الثانی هی الولایات المتحدة، التی إنسحبت من الإتفاق النووی وعلیهم حل هی المشکلة.
* مجلس الحکام لادور له الا فی إطار بنود الإتفاق النووی
وصرح وزیر الخارجیة انه لا یمکن أبدا التفاوض تحت الضغط، یجب وقف الضغوط والإرهاب الاقتصادی ضد إیران، وبعد ذلک یمکننا التحدث من أجل تنفیذ الإتفاق النووی.
وحول إجتماع مجلس الحکام أوضح ظریف: من الملفت أن نلاحظ أن البلد الذی إنتهک ومزّق الإتفاق النووی، یدعو مجلس الحکام الذی لادور له الا فی إطار بنود الإتفاق النووی ولا علاقة له بالضمانات والبروتوکول الإضافی، یدعوه الى عقد اجتماع، فیما ان هذا المجلس یعتبر الإجراء الامریکی إنتهاکا للإتفاق.
وأضاف إن مجلس الحکام لادور له الا فی اطار المواضیع ذات الصلة بالإتفاق النووی وبعد أن تُقدم الوکالة الدولیة للطاقة الذریة تقریرا بهذا الشأن.
* آلیة «الید على الزناد» لاجدوى منها مع إیران
وصرح وزیر الخارجیة الإیرانی، بان إیران سلکت الطرق من داخل الإتفاق النووی وحجتنا واضحة تماما، لذا فإن آلیة الزناد لا جدوى منها مع إیران، الأوروبیون یستخدمون آلیة الزناد کأداة، ولأنهم یعلمون أنها لاجدوى من ورائها، وأعلنوا أن هذا لا یعنی استخدام آلیة «الید على الزناد».
* أدوات الرد بالمثل هی من اختصاص أجهزة أخرى
وقال وزیر الخارجیة حول توقیف ناقلة النفط الإیرانیة واجراءات الحکومة بهذا الشأن، إن الجهاز الدبلوماسی لایمتلک أدوات الرد بالمثل ولا یمکنه إحتجاز ناقلة نفط فی البحر ولا یمکنه فعل أی شیء آخر، بل ان من عمل الجهاز الدبلوماسی إستدعاء السفیر أو والإدانة أو التغریدة علی تویتر، هناک أشخاص آخرون لدیهم أدوات الرد بالمثل وعلیهم العمل بذلک.
وحول المتابعة القانونیة بشأن ناقلة النفط الایرانیة المحتجزة قال ظریف: إن هذه الناقلة لا تحمل العلم الایرانی ولیست مملوکة لایران وبالتالی فان المتابعة القانونیة یجب أن تتم من قبل مالک السفینة، واننا نقوم فعلا بالمتابعة السیاسیة.
وقال ظریف: إن الاجراء البریطانی باحتجاز ناقلة النفط لا معنى له وهو قرصنة بحریة.
* مساعد وزیر خارجیة روسیا البیضاء یلتقی ظریف
فی سیاق آخر التقى مساعد وزیر خارجیة روسیا البیضاء للشؤون الاقلیمیة «اندرة دابکیوناس»، أمس، بوزیر الخارجیة الایرانی وبحث معه القضایا ذات الاهتمام المشترک.
واستعرض الجانبان اهم القضایا الثنائیة وسبل التعاون بین ایران وبیلاروسیا على الصعید الدولی، واکدا على خطورة الرؤیة الامریکیة المخربة والمتمثلة فی تغییر الإتفاقات الدولیة من خلال ممارسة الضغوط على الدول.
کما استعرض وزیر الخارجیة الایرانی ومساعد وزیر الخارجیة البیلاروسی اهم القضایا والتطورات الراهنة فی المنطقة بما فی ذلک دور واهمیة الإتفاق النووی فی مجال السلام الاقلیمی والدولی، اضافة الى الحرب الاقتصادیة ضد الشعب الایرانی.




 


Page Generated in 0.0074 sec