printlogo


رقم الخبر: 148140تاریخ: 1398/4/20 00:00
الاینستکس آلیة لتسهیل التبادل التجاری
موسوی: نرحب بجهود فرنسا للحفاظ على الإتفاق النووی
ایران أبلغت الطرف الآخر عدم تخلّیها عن حقوق شعبها وأنها تدافع عنها بقوة

أعرب المتحدث باسم الخارجیة، عباس موسوی، عن ترحیب أیران بدور فرنسا لخفض التوتر وتنفیذ الإتفاق النووی معتبرا أن فرنسا هی جزء من الإتفاق وأن من واجبها فی إطار الإتفاق المحافظة علیه.

أعرب المتحدث باسم الخارجیة، عباس موسوی، عن ترحیب أیران بدور فرنسا لخفض التوتر وتنفیذ الإتفاق النووی معتبرا أن فرنسا هی جزء من الإتفاق وأن من واجبها فی إطار الإتفاق المحافظة علیه.
وفی تصریحه لمراسل ارنا، تطرق موسوی الى زیارة مستشار الرئیس الفرنسی للشؤون الدبلوماسیة، عمانویل بون، الى طهران ولقاءاته المرتقبة مع أمین المجلس الأعلى للأمن القومی الایرانی ووزیر الخارجیة مضیفا: إن ایران وبعد خروج امریکا من الإتفاق النووی ومماطلة الأطراف الاوروبیة فی تنفیذ إلتزاماتها تجاه ایران، قررت إیجاد آلیة لتقلیص التزاماتها فی إطار الإتفاق النووی، وبهذا شهدنا ردود الافعال والمواقف الدبلوماسیة على صعید المنطقة والعالم فی هذا المجال.
وتابع قائلاً: إننا لم نشهد مثل هذه الضجة عند خروج امریکا من الإتفاق النووی رغم ان الإجراء الامریکی کان نقضا واضحا للإتفاق، والان وعندما اتخذت ایران بعض الخطوات لاستعادة التوازن بین التزاماتها وحقوقها فی إطار الإتفاق، نلاحظ صدور المواقف العدیدة والبیانات التی تعرب عن القلق من الإجراء الایرانی.
وأشار موسوی الى ان الاوروبیین قدموا أحد عشر إلتزاما فی المجالات المختلفة، وجاء ذلک فی بیان مشترک للجنة المشترکة لمتابعة تطبیق الإتفاق بعد خروج امریکا منه.
وتابع موسوی قائلاً: إن الاوروبیین طمأنوا ایران بتنفیذ الإلتزامات الأحدى عشر رغم خروج امریکا بهدف تحقیق مصالح ایران الاقتصادیة التی ضمنها الإتفاق النووی.
وأوضح المتحدث باسم الخارجیة مجددا أن اینستکس هو آلیة لتسهیل التبادل التجاری بهدف تهیئة الارضیة لتطبیق الإلتزامات الأحدى عشر، لکننا حتی هذه اللحظة لم نشهد تنفیذ هذه الآلیة بالشکل المطلوب.
وخلص موسوی الى القول ان الاوروبیین أعلنوا نیتهم فی تنفیذ صفقة أو صفقتین مع إیران فی اطار اینستکس ولم یفعلوا ذلک، فی حین هذه الآلیة لو طبقت فعلا وتضمنت مبالغ کبیرة، فإنها تبقی مجرد مقدمة وتمهید لإیفاء اوروبا بالتزاماتها تجاه ایران طبقا للإتفاق النووی.
* إجتماع مجلس الحکام فرصة لایران
وحول الاجتماع الطارئ لمجلس حکام الوکالة الدولیة للطاقة الذریة بدعوة من امریکا، أعرب موسوی عن دهشته للدعوة الامریکیة بعد نقض واشنطن الواضح للإتفاق النووی وخروجها منه بشکل غیر قانونی، واصفا الموقف الامریکی بالمزحة الممجوجة التی رأیناها فی السنوات الأخیرة.
وأعتبر موسوی ان اجتماع مجلس الحکام سیکون فرصة لایران لتقدم للمجلس الخروقات الواضحة للإتفاق النووی من قبل امریکا والدول الاوروبیة وعدم تنفیذها لتعهداتها التی وردت فی الإتفاق النووی، وبالتالی فان ایران ستُحوّل جلسة مجلس الحکام الى مقاضاة للجانب الامریکی.
وقال عباس موسوی: إن موضوع الآلیة المالیة الاوروبیة للتعامل مع إیران - اینستکس- ستکون من بین المواضیع التی سیبحثها مستشار الرئیس الفرنسی فی لقاءاته مع المسؤولین الایرانیین، مؤکدا ان ایران أبلغت الأطراف الأخرى أن هذه الآلیة هی تمهید لتنفیذ جمیع الالتزامات فی إطار الإتفاق النووی.
* أبواب الدبلوماسیة مفتوحة
وأکد المتحدث باسم الخارجیة ان ایران أبلغت الطرف الآخر أنها مع تمسکها بالإتفاقیات فانها لن تتخلی عن حقوق شعبها وستدافع عنها بکل قوة، وهذا الموضوع تناولته رسالة رئیس الجمهوریة الى قادة دول (4+1)، کما أکدها جمیع المسؤولین الایرانیین فی بیاناتهم ومحادثاتهم، ومع تمسک ایران بهذا النهج فانها لم تغلق طریق الدبلوماسیة وأبقت أبوابه مفتوحة.
وأکد موسوی ان ایران لیست بصدد تصعید التوتر والمواجهة وأنها أبلغت الوفود الأوروبیة سرا وعلنا أنها تصغی لآرائهم ولکن اذا کانوا فعلا یریدون تخفیف التوتر فعلیهم ان یبحثوا عن جذوره ومن أین بدأ.
وأشار الى ان خروج امریکا غیر القانونی من الإتفاق النووی وما أعقبه من فرض حظر واسع وضغوط کبیرة من قبل امریکا على الشعب الإیرانی هو إرهاب اقتصادی والدخول فی حرب اقتصادیة.






 


Page Generated in 0.0054 sec