printlogo


رقم الخبر: 147074تاریخ: 1398/4/5 00:00
بان کی مون: التوترات فی الخلیج الفارسی هی نتیجة انسحاب امیرکا الاحمق من الإتفاق النووی

أعرب الامین العالم للامم المتحدة السابق «بان کی مون» عن قلقه البالغ بشان تصاعد التوترات فی منطقة الخلیج الفارسی، قائلا ان هذه التطورات موشر على فقدان اطار فاعل لامن الشرق الاوسط ونتیجة للقرار الساذج الذی اتخذته الولایات المتحدة الامریکیة فی الانسحاب من «خطة العمل المشترک الشاملة» (الإتفاق النووی).
واضاف بان کی مون الذی یتولی حالیا منصب مساعد مجموعة «الدرز» الدولیة، قائلا ان الاجراءات الامیرکیة المناوئة لایران لاتودی الى زعزعة الاستقرار فی المنطقة فحسب، بل ترسل رسالة خاطئة الى المفاوضات الجاریة بشان القضیة النوویة لکوریا الشمالیة.

وفی بیان اصدرته بالتزامن مع زیادة التواترات داخل المنطقة، دعت المجموعة الدولیة جمیع الاطراف الى تجنب القیام باجراء او الادلاء بتصریح یوجج التوترات فی منطقة الخلیج الفارسی.
واعربت المجموعة عن دعمها للإتفاق النووی، وثمّنت التزام ایران بهذا الإتفاق رغم الانسحاب الامریکی منه.
واضاف البیان، ان استمرار التزام سائر الدول الاعضاء فی «خطة العمل المشترک الشاملة» (الإتفاق النووی) ببنودها، ساهم فی تمکین هذه الدول من معالجة خلافاتها مع ایران عبر السبل الدبلوماسیة. وانتقد البیان الاجراءات الامیرکیة فی مجال تشدید الحظر الاقتصادی على ایران بما فی ذلک بیع النفط، واعتبر هذا الاجراء بانه یتعارض مع المساعی الهادفة الى تعزیز الاستقرار فی المنطقة.
 


Page Generated in 0.0051 sec