printlogo


رقم الخبر: 147072تاریخ: 1398/4/5 00:00
نتنیاهو یهاجم ایران فی سوریا وروسیا تثنی على طهران
الکرملین یؤکد توصل اجتماع روسی أمریکی إسرائیلی فی القدس إلى إتفاقات حول سوریا

وکالات - أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسیة، دمیتری بیسکوف، عن التوصل لعدد من الإتفاقیات الهامة بشأن سوریا فی اجتماع أمین مجلس الأمن الروسی نیکولای باتروشیف مع نظیریه الأمریکی والإسرائیلی.
واعتبر أنه یمکن النظر إلى هذا الاجتماع فی القدس، فی سیاق التحضیر للمحادثات المزمع عقدها بین الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین، ونظیره الأمریکی دونالد ترامب فی أوساکا على هامش قمة الدول العشرین هذا الأسبوع. ورد بیسکوف بـ»نعم» عندما سئل عما إذا کان باتروشیف والمستشار الرئاسی للأمن القومی الأمریکی جون بولتون، ورئیس مجلس الأمن القومی الإسرائیلی، مائیر بن شبات، قد توصلوا بالفعل إلى عدد من الإتفاقیات بشأن سوریا یمکن استخدامها کأساس للتواصل بین الرئیسین الروسی والأمریکی؟.
إلا أن المتحدث باسم الرئاسة الروسیة لم یحدد جوهر هذه الإتفاقات حول سوریا ولا مضمونها. وقال: «لا یمکننی أن أقول أکثر مما قاله باتروشیف خلال لقائه مع الصحافة».
ومن القدس، أکد أمین مجلس الأمن الروسی نیکولای باتروشیف، أن موسکو تعیر اهتماما کبیرا لضمان أمن إسرائیل، لکنه شدد على أن تحقیق هذا الهدف یتطلب استتباب الأمن فی سوریا.
وقال رئیس حکومة الإحتلال الصهیونی، بنیامین نتنیاهو: إن «إسرائیل» والولایات المتحدة وروسیا ترید لسوریا العیش بسلام»، على حد تعبیره.
وزعم نتنباهو، بأن رحیل کافة القوات الأجنبیة عن سوریا سیصب فی مصلحة الاطراف الثلاث وسوریا نفسها.
وفی کلمة له قبیل انطلاق أعمال الاجتماع الأمنی الإسرائیلی الروسی الأمریکی فی ​القدس​ المحتلة، أمس، دعا نتنیاهو إلى ضرورة انسحاب کل القوات الأجنبیة التی دخلت سوریا بعد عام 2011»، وقال بان «إسرائیل تدخلت مئات المرات لمنع ​إیران من التجذر ​عسکریا فی سوریا» مدعیا أن «تل أبیب ستواصل العمل على منع طهران من استخدام سوریا منصة لإطلاق هجمات علیهم».
من جانبه، شدد أمین مجلس الأمن الروسی سیرغی باتروشیف، الذی یشارک فی الاجتماع الثلاثی إلى جانب نظیریه الأمریکی جون بولتون والإسرائیلی مئیر بن شبات، على ضرورة إحلال السلام فی سوریا والحفاظ على وحدة أراضیها وسیادتها، مشیرا إلى الجهود التی تبذلها روسیا لمکافحة الإرهاب فی هذا البلد.
ولفت باتروشیف إلى أن طهران لعبت دورا هاما فی هذه الجهود، مشیرا إلى أن إیران صدیق وشریک روسیا، ولدیهما الکثیر من الاهتمامات المشترکة، وأضاف: «لدینا إمکانیات للتأثیر المتبادل (مع إیران) والإصغاء إلى بعضنا البعض».
وأکد باتروشیف حرص موسکو على ضمان أمن «إسرائیل» وإزالة التهدیدات المحدقة بها، لکنه لفت إلى «ضرورة الأخذ فی الحسبان المصالح الوطنیة للدول الأخرى الموجودة فی المنطقة». من جانبه، کرر مستشار الرئیس الأمریکی لشؤون الأمن القومی جون بولتون «الخطر الإیرانی» بحسب زعمه، مکررا الاتهامات الأمریکیة القدیمة لها بنشر الفوضى والعدوان والإرهاب فی الشرق الأوسط والسعی لامتلاک السلاح النووی.
وأضاف: أنه بالرغم من فرضه عقوبات جدیدة على طهران، أبقى الرئیس دونالد ترامب باب الحوار مفتوحا، و»لیس مطلوبا من إیران سوى دخول هذا الباب المفتوح» للانخراط فی مفاوضات جدیدة حول برنامجها النووی.


Page Generated in 0.0050 sec