printlogo


رقم الخبر: 147069تاریخ: 1398/4/5 00:00
ورشة المنامة محکوم علیها بالفشل قبل انعقادها
صفعة القرن.. لصفقة القرن وللأنظمة المتخاذلة
إضراب فی غزة والضفة الغربیة ومظاهرات إحتجاجیة فی العدید من الدول رفضا لورشة المنامة غیاب السلطة والفصائل الفلسطینیة ضربة کبیرة للورشة ومن یقف وراءها من خونة الرئاسة الفلسطینیة: ورشة المنامة تهدف لفصل غزة عن الضفة الغربیة وتهوید القدس

انتفض الفلسطینیون فی جمیع مناطق تواجدهم رفضا لورشة المنامة والتی تهدف الى تصفیة القضیة الفلسطینیة، معلنین ان هذه الورشة رشوة لبیع فلسطین والمؤکدین تسمکهم بوطنهم الام وعدم بیع شبر واحد منه.
وقد جاء الإضراب الذی عم أمس محافظات قطاع غزة والضفة الغربیة وخروج مظاهرات إحتجاجیة فی العدید من الدول العربیة والاسلامیة ادانة لهذه الورشة ولـ «صفقة القرن» التی دعت إلیها الولایات المتحدة الأمیرکیة، والهادفة لتصفیة القضیة الفلسطینیة وجهت صفعة قویة الى صفقة القرن

التی تبنّاها صهر ترامب الیهودی جارید کوشنر واللوبی الصهیونی (ایباک) ورحبت بها بعض الأنظمة العربیة المتخاذلة.
وبوسط أجواء من الغضب الشعبی تجاه ما یحاک من مؤامرات ومشاریع لتصفیة القضیة الفلسطینیة، أغلقت المؤسسات الرسمیة والخاصة والمحال التجاریة فی محافظات غزة والضفة أبوابها.
وقد وقعت اشتباکات بین فلسطینیین والجیش الصهیونی، خلال التظاهرات الاحتجاجیة فی الضفة الغربیة ضد «مؤتمر البحرین» وحاولت قوات الاحتلال استخدام قنابل الغاز المسیلة للدموع.
واتجهت مسیرات أخرى نحو نقاط التماس فی بیت لحم، أریحا، نابلس ورام الله، رفضا لـ»ورشة المنامة».
وأعلنت الرئاسة الفلسطینیة أنّ المبادرة العربیة خط أحمر، مشیرة إلى أنه «لا یمکن لمستشار الرئیس الأمیرکی جارید کوشنیر أو غیره إعادة صیاغة المبادرة نیابة عن القمم العربیة والإسلامیة».
واعتبرت أنّ هدف ورشة المنامة التمهید لإمارة فی غزة والتخطیط لفصلها عن الضفة الغربیة وتهوید القدس. وأضافت «أی خطة لا تمر عبر الشرعیة الفلسطینیة مصیرها الفشل».
الرئاسة الفلسطینیة قالت إنّ «أیة إجراءات أحادیة هدفها تجاوز الشرعیة العربیة والدولیة ستصل إلى طریق مسدود»، مشیرة إلى أنه لن یکون لأحد أی دور سوى الدور الوظیفی لمشروع استعماری جدید له أهداف أوسع مما یعتقد البعض.
وتابعت أنّ الإجماع والالتفاف الفلسطینی والدولی حول شرعیة الموقف الفلسطینی هو إنجاز لفلسطین وقیادتها.
وفی هذا السیاق، شدد عضو المکتب السیاسی لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین الشیخ نافذ عزام على أن مؤتمر البحرین عار کبیر وتعبیر صارخ عن مدى الإنهیار الذی تعیشه المنطقة أو النظام العربی الرسمی، مؤکدا على أن نتائج المؤتمر ستکون کارثیة على الأمة العربیة.
وقال عزام: إن «ما یجری الیوم أسوأ بکثیر مما حدث فی «أوسلو»، لأن التکتل الذی حصل عشیة التوقیع على «أوسلو» فی أغلبه کان تکتلا أجنبیا لکن الیوم أغلب الحاضرین فی المنامة، سیکونون من العرب»، واعتبر أن غیاب السلطة الفلسطینیة عن مؤتمر البحرین شکّل ضربة کبیرة للمؤتمر ومن یقف خلفه، وخلف المخطط التآمری الأکبر «صفقة القرن».
ورأى عزام أن التوافق الداخلی الفلسطینی لیس صعبا فی ظل توفر عناصر ومواقف مشترکة، منها رفض السلطة الفلسطینیة لـ»صفقة القرن»، ورفضها المشارکة فی «مؤتمر البحرین»، ورفضها أیضا أخذ أموال المقاصة منقوصة، ورفضها کذلک حضور مؤتمر الفتنة الطائفیة والمذهبیة فی «وارسو»، مشیرا إلى أن کل هذه المواقف إیجابیة جدا.
بدوره، أکد عضو المکتب السیاسی للجبهة الدیمقراطیة طلال أبو ظریفة أن «مؤتمر البحرین» ما هو إلا الشق الاقتصادی من «صفقة القرن» التی تستهدف تصفیة القضیة والحقوق الوطنیة للشعب الفلسطینی.
وشدد القیادی الفلسطینی على أن المعیار الوحید لأی مشروع اقتصادی أو سیاسی هو الإعتراف بسیادة الشعب الفلسطینی على نفسه وأرضه فی دولة مستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئین وفق القرار 194.
وکانت حرکة «حماس» قد دعت فصائل العمل الوطنی والإسلامی وقوى الشعب الفلسطینی کافة إلى رفع مستوى الاستعداد للمواجهة والتصدی للمؤامرة التی تستهدف القضیة الوطنیة من خلال رص الصفوف وتوحید المواقف.
من جانبهم أکد أعضاء مجلس الأمة الکویتی، الإثنین، أنّ ورشة البحرین «ترمی إلى تکریس الاحتلال وإضفاء الشرعیة علیه».
وفی بیان تلاه رئیس المجلس مرزوق الغانم، دعا أعضاء الحکومة إلى «اتخاذ موقف حازم لمقاطعة أعمال هذه الورشة».
من جهته، رد وزیر الخارجیة الکویتیّ صباح الخالد الحمد الصباح على بیان مجلس الأمة، معتبراً أنّ الحکومة «متمسکة بالثوابت فی السیاسة الخارجیة الکویتیة».
کما دعا الصباح الولایات المتحدة إلى «إیجاد حلّ یأخذ فی الحسبان قرارات الشرعیة الدولیة».
وفی المواقف العربیة من ورشة المنامة، طالب عضو المکتب السیاسیّ لحرکة النضال الوطنیّ أحمد الکحلاوی، الحکومة التونسیة بـ»عدم المشارکة فی ورشة البحرین».
الکحلاوی أعلن فی مقابلة مع المیادین، أنّ تونس ستشهد تظاهرةً ضخمةً فی الثامن من الشهر المقبل رفضاً لصفقة القرن.
من ناحیته، جدد المجلس السیاسی الأعلى الیمنی فی صنعاء، رفض الیمن وإدانته لکل الخطوات المشبوهة للتطبیع مع «إسرائیل».
المجلس السیاسی الیمنی أکد رفضه «محاولات تصفیة القضیة الفلسطینیة ومنع حق العودة وإقامة المؤتمرات لتسویق مشاریع الاحتلال»، مشدداً على «مرکزیة القضیة الفلسطینیة ودعم الیمن للشعب الفلسطینی لتحریر کامل فلسطین وطرد المحتل».
وفی العاصمة اللبنانیة بیروت، عقد تجمع جماهیری أمام مبنى الأسکوا، أمس، رفضًا لمؤتمر البحرین التطبیعی ومؤامرة صفقة القرن، شارک فیه شخصیات دینیة وسیاسیة واجتماعیة وابناء الشعب اللبنانی واهالی المخیمات الفلسطینیة ووفد من غزة.
ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تندد بصفقة القرن وتخوّن من یشارک فی المؤتمر التطبیعی فی البحرین.
وتزامنا مع ورشة البحرین الخیانیة انتشر على مواقع التواصل الاجتماعی مقطع فیدیو یظهر فیه مراسلان یعملان فی هیئة الاذاعة الاسرائیلیة (کان) وهما یتحدثان من امام مرکز التجارة العالمی فی المنامة، وکذلک انتشرت صور لعدد من الصحفیین الاسرائیلین وهم فی البحرین.
یذکر أنّ ورشة البحرین التی عُقدت امس الثلاثاء فی العاصمة البحرینیة تمهیداً لصفقة القرن، ویشارک فیها عدد من الدول العربیة، أبرزها السعودیة والإمارات وقطر ومصر والأردن وسلطنة عمان.

 


Page Generated in 0.0066 sec