printlogo


رقم الخبر: 147027تاریخ: 1398/4/5 00:00
تراث أصیل یتجلى فی مدینة «دهلران»
إیلام.. طبیعة جمیلة ومعالم سیاحیة وأثریة متنوعة

محافظة إیلام دیار عریقة تضرب بجذورها بعمق التأریخ البشری وجمیع نواحیها محفوفة بالآثار القدیمة والمعالم الطبیعیة الجمیلة، وکل هذه الروائع تتجلى بأحلا صورها فی مدینة «دهلران» الجمیلة الواقعة فی أقصى الحدود الجنوبیة الغربیة للجمهوریة الإسلامیة.
محافظة إیلام تقع فی غربی الجمهوریة الإسلامیة ولها حدود مع العراق، والمعروف عنها تنوع طبیعتها وتعدد الحضارات التی توالت علیها طوال تأریخها الحافل، ویمکن القول إن کل ما فیها من تراث أصیل وطبیعة جمیلة ینعکسان فی مدینة «دهلران» التی تعد مرکزاً سیاحیاً هاماً فی تلک الدیار.تحتل هذه المدینة ثلث مساحة محافظة إیلام وهی المدینة الکبیرة الوحیدة التی تضم فی تقسیماتها الإداریة أربع مراکز مدن کبیرة هی مرکزها وکذلک «وسیان» و«بهله» و«میمه» وکل واحدة من هذه المدن الجمیلة لها معالمها التراثیة والطبیعیة الخاصة بها وحتى الأجواء فیها مختلفة إلى حد ما مما أضفى علیها طلاوة خاصة.
* المعالم السیاحیة فی دهلران
المعالم السیاحیة أثریة کانت أو طبیعیة فی مدینة دهلران متنوعة، أهمها ینابیع المیاه المعدنیة والکهوف فی سلاسلها الجبلیة مثل کهف «خفاش» وینبوع «قیر» وفی بدایة السنة الفارسیة حین أعیاد النیروز تستقبل الکثیر من السائحین نظراً لأجوائها المعتدلة وطبیعتها الجمیلة فی تلک الآونة.فی قضاء «موسیان» التابع لها یوجد تل أثری باسم «علی کش» وهو یعد واحداً من الآثار التأریخیة القدیمة التی یرجع تأریخها إلى آلاف السنین، إضافة إلى العدید من المناطق الأثریة العریقة الأخرى التی حظیت باهتمام علماء الآثار.وأما قضائی «بهله» و«میمه» فهما أیضاً یضمان آثاراً عریقة لها تأریخ حافل، ومن أبرزها «قلعة شیاخ» وأحجار أثریة منقوشة، فضلاً عن معالم طبیعیة رائعة وشلالات جاریة بالمیاه العذبة.وإلى جانب هذه الآثار والمعالم الطبیعیة، هناک کذلک العدید من المراکز الدینیة المقدسة والکثیر من مراقد أبناء وأحفاد أئمة أهل البیت (علیهم السلام) أهمها مرقد السید إبراهیم (علیه السلام) الواقع فی قریة «بردی» التابعة لناحیة «زرین آباد» وحسب الشواهد التأریخیة فهو ابن الإمام جعفر الصادق(ع).
 


Page Generated in 0.0053 sec