printlogo


رقم الخبر: 147017تاریخ: 1398/4/5 00:00
ما الذی یحدث لجسمک ودماغک عند الإغماء؟




یمکن أن یصاب بعض الأفراد بالإغماء عند عدم وصول ما یکفی من الدم إلى الدماغ، وذلک نتیجة لعدة عوامل مختلفة.
ویعد السبب الأکثر شیوعا للإغماء هو انخفاض ضغط الدم بسبب استجابة وعائیة مبهمة قویة. وسُمی هذا المنعکس تیمنا بالعصب المبهم، الذی یمتد من الدماغ إلى القلب والرئتین والجهاز الهضمی.
وتتمثل وظیفة العصب المبهم فی تنظیم الجهاز العصبی اللاودی، وهو أحد قسمی الجهاز العصبی اللاإرادی، حیث یعد المسؤول عن الأحداث وقت الراحة والاسترخاء والهضم.
وعلى سبیل المثال، فی القلب، یطلق العصب المبهم ناقلا عصبیا یسمى (إستیل کولین)، یرتبط بخلایا جهاز تنظیم ضربات القلب الخاصة لإبطاء معدل ضربات القلب.
وتحاول نشاطات التنفس العمیق البطیء أثناء ممارسة الیوغا، زیادة نشاط الجهاز العصبی اللاودی ما یؤدی إلى إبطاء ضربات القلب والاسترخاء.
وعلى الرغم من أن الاسترخاء جید، إلا أن تباطؤ ضربات القلب لیس کذلک، کما یحدث عندما یؤدی ذلک إلى فقدان الوعی لفترة وجیزة.
ویشکل الجهاز العصبی الودی، النصف الآخر من الجهاز العصبی اللاإرادی، وهو المسؤول عن ضمان حفاظ الأوعیة الدمویة الصغیرة فی أنسجة جسمک، على مستوى أساسی من النبضات.
وتؤدی الزیادة فی نشاط الجهاز اللاودی إلى عکس هذه الحالة، ما یسمح للدم بالتباطؤ فی الأنسجة المحیطیة بدلا من التوجه إلى القلب والدماغ، ما یسفر عن انخفاض معدل ضربات القلب وکذلک انخفاض کبیر فی ضغط الدم، وبالتالی الإغماء.
ویمکن القول إن الأسباب الجسدیة للإغماء منطقیة، ولکن علم النفس یشارک فی العوامل المسببة أیضا، مثل فقدان الوعی بسبب رؤیة الدماء.
وعادة، عندما یستشعر الجسم ضغوطا أولیة، مثل رؤیة الدم، تحدث استجابة ملیئة بالخوف تزید من نشاط الجهاز العصبی الودی، ویرتفع معدل ضربات القلب.
ویعوض الجسم ذلک عن طریق زیادة نشاط الجهاز اللاودی لإبطاء معدل ضربات القلب مرة أخرى، وإعادتها إلى وضعها الطبیعی.
ولکن عند حدوث ذلک بصورة أکبر من اللازم، یمکن لضغط الدم أن ینخفض بمعدل کبیر، لیحصل الدماغ على کمیة أقل من الأوکسجین ویفقد المرء وعیه.
وبمجرد الاستلقاء على الأرضیة، لن یکون هناک تحد الجاذبیة لتوصیل الدم إلى الدماغ، حیث یکون فی مستوى القلب نفسه. وفی حال کان المصاب ینزف أو یفقد الدم، فإن الوضعیة هذه تحفظ الدم وتقلل المزید من الإصابات.
وتظل جمیع الأسباب المختلفة للإغماء غیر واضحة، رغم أن العلماء قالوا إن النساء أکثر عرضة لهذه العارضة الصحیة.
ویوجد بعض الاستراتیجیات التی یمکن أن تساعد فی منع الإغماء:
- عند الشعور باحتمال الإغماء، یجب رفع الساقین لتسهیل تدفق الدم إلى الدماغ.
- حرک عضلات ذراعیک وساقیک للمساعدة فی نقل الدم إلى القلب والدماغ.
- حافظ على رطوبة جیدة للحفاظ على حجم الدم الکلی الکافی.

 


Page Generated in 0.0051 sec