printlogo


رقم الخبر: 146106تاریخ: 1398/3/23 00:00
رداً على تصریحات وزیر الخارجیة الألمانی
الخارجیة الایرانیة: یجب على جمیع أطراف الإتفاق النووی الوفاء بالتزاماتهم
سنستخدم الآلیات المتاحة لنا فی الإتفاق النووی لإعادة النظر فیه وفی إلتزاماتنا

رداً على تصریحات وزیر الخارجیة الألمانی فی ستوکهولم، قال المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة: إنه یجب على جمیع أطراف الإتفاق النووی العمل بالتزاماتهم بالطریقة نفسها، وإذا لم یتمکنوا من فهم ذلک، فسنستخدم أیضا الآلیات المتاحة لنا فی الإتفاق النووی لإعادة النظر فی الإتفاق وفی إلتزاماتنا.

وردا على التصریحات التی أدلى بها وزیر الخارجیة الألمانی فی ستوکهولم، قال سید عباس موسوی، أمس الأربعاء: نحن أیضا نتفق معه حول أهمیة الإتفاق النووی بالنسبة للمجتمع الدولی وأوروبا، لکننا لانفهم ترکیزه على الوفاء بالالتزامات من طرف واحد من قبل إیران فی إتفاق متعدد الأطراف.
وأضاف: إذا کان الإتفاق النووی متعدد الأطراف، فیجب أن تعمل کل الاطراف بشکل متساو، وإذا لم یتمکنوا، علیهم ان یعلموا أننا سنعید النظر فی التزاماتنا فی الإتفاق النووی باستخدام الآلیات المتاحة فیه.
وصرح موسوی: یجب على أصدقائنا الأوروبیین، إذا کانوا مهتمین جدا بالحفاظ على الإتفاق النووی، أن یطلبوا من جمیع الأطراف العمل به، والأهم من ذلک کله یجب علیهم هم الإلتزام بتعهداتهم. مقترحا علیهم وعلى الآخرین الذین یعربون عن قلقهم إزاء القرارات الأخیرة التی إتخذتها إیران، بقراءة المادة 36 من الإتفاق النووی وعلم القانون مرة أخرى.
وزیر الخارجیة الألمانی هایکو ماس أدعى أمس فی اجتماع مع وزیر الخارجیة السویدی «مارغوت والستروم»، انه « إذا إنسحبت إیران من هذا الإتفاق، فسوف تعانی من عزلة دولیة وستعود إلى نقطة ما قبل الإتفاق. وسیعاد فرض کل العقوبات علیها، وهذا لا یمکن أن یکون فی مصلحة إیران». کما حذر من أن إلغاء الإتفاق النووی لن یفید الاتحاد الأوروبی، ولا إیران.
وکان ماس قد زار یوم الإثنین 10 یونیو، إیران لیوم واحد وفی لقاء مع وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف تحدث عن الجهود الأوروبیة للحفاظ على الإتفاق النووی.
من جانبه أکد مساعد وزیر الخارجیة للشؤون القانونیة والدولیة غلام حسین دهقانی بان عودة ایران عن إجراءاتها الأخیرة رهن بالخطوات العملیة للأطراف الأخرى فی الإتفاق النووی.
جاء ذلک خلال لقاء دهقانی بمعیة سفیر ومندوب ایران الدائم فی الوکالة الدولیة للطاقة الذریة کاظم غریب آبادی، المدیر العام للوکالة یوکیا آمانو.
وفی اللقاء إستعرض دهقانی مبادئ قرار ایران الأخیر حول وقف بعض إجراءاتها الطوعیة فی إطار الإتفاق النووی، مؤکدا ضرورة اتخاذ الاطراف المتبقیة للإتفاق إجراءات عملیة للحفاظ على الإتفاق النووی.
واعتبر عودة ایران عن إجراءاتها الاخیرة رهنا بالخطوات العملیة للأطراف الأخرى للإتفاق النووی وقال: ان مسؤولیة الوکالة فی هذه الظروف هی العمل بصورة شاملة حین صیاغة التقریر عن حقائق الساحة والنظر الى جمیع نواحی القضیة بدون أحکام مسبقة.
من جانبه وصف المدیر العام للوکالة الدولیة للطاقة الذریة، الإتفاق النووی منجزاً مهماً للتحقق من الصدقیة. وفی کلمته خلال إجتماع مجلس حکام الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی فیینا الثلاثاء، أشاد حسین دهقانی بجهود المدیر العام للوکالة فیما یتعلق بالتحقق من الصدقیة فی تنفیذ الإتفاق النووی فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، مؤکدا أهمیة مهنیة وحیادیة واستقلال الوکالة کرصید حقیقی لها.
وأضاف: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تولی أهمیة کبیرة للدعم الواسع من قبل الدول الحاضرة فی الاجتماع لدیمومة الإتفاق النووی ونهج التعددیة وینبغی النظر الى هذا الدعم کمؤشر باعث على الأمل لالتزام الدول القوی والحازم فی إحترام التعددیة وسیادة القانون فی
الشؤون الدولیة.
وقال دهقانی: انه ورغم تنفیذ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الکامل والمستمر لإلتزاماتها فی إطار الإتفاق النووی منذ بدء تنفیذ الإتفاق، لم تلتزم امیرکا أبدا بتعهداتها وحتى انها مارست الحد الأقصى من الضغوط على الدول الأخرى لجعله مع القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولی عدیم القیمة وهو أمر مضر للأمن والسلام والاستقرار الاقلیمی والدولی.
وصرح دهقانی بان الحظر الامیرکی احادی الجانب أجهض قسما واسعا من الإتفاق النووی وجعله بلا تأثیر وقوض توازنه بصورة اساسیة، وبناء علیه فان ایران أعلنت لأعضاء الإتفاق بان خروج امیرکا وإعادة فرض إجراءات الحظر التی کانت قد الغیت نتیجة الإتفاق النووی، یعدان خرقا للإتفاق من قبل أحد أعضائه ونقضا جادا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولی لذا فانها لجأت الى إجراءات وفقا للبندین 26 و36 من الإتفاق.


Page Generated in 0.0059 sec