printlogo


رقم الخبر: 146103تاریخ: 1398/3/23 00:00
مؤکداً ان ایران لم تخرق إلتزاماتها فی الإتفاق النووی
رئیس الجمهوریة: تأثیرات الضغوط الامیرکیة ستتضاءل من الیوم فصاعداً
الجمیع بات یعرف الیوم بان امیرکا هی المذنب الأساس فی جمیع المشاکل الرئیس الایرانی یلتقی نظیره الروسی الجمعة، ویهنئ بالعید الوطنی لکل من روسیا والفلبین

أکد الرئیس روحانی بأن ایران لم تخرق إلتزاماتها فی إطار الإتفاق النووی، لافتا الى ان امیرکا فرضت کل ما تستطیع فرضه من الضغوط التی بلغت ذروتها الا ان تأثیراتها ستشهد تضاؤلا من الیوم شیئا فشیئا.
وقال رئیس الجمهوریة أثناء إجتماع الحکومة، أمس الاربعاء: انه یعلن للشعب الایرانی بان الضغوط قد وصلت الى نهایتها أی ان امیرکا فرضت کل ما یمکنها فرضه من الضغوط التی بلغت ذروتها؛ الا ان تأثیرات هذه التهدیدات والضغوط ستتضاءل تدریجیا یوما یعد یوم.
وأضاف الرئیس الایرانی: ان شعبنا یشعر الیوم بهدوء أکبر مما کان علیه قبل 6 أشهر وعام مضى وهو اکثر تفاؤلا بمستقبل البلاد. وأکد بأن الجمیع فی البلاد مجمعون على ان المذنب الأساس هو امیرکا ولا أحد یشکک فی ذلک.
وأوضح بان ایران صبرت عاما ولم تخرق الإتفاق النووی، وأضاف: ان صبرنا أثبت باننا نعمل بتدبیر وحکمة ولا أحد یمکنه الیوم التشکیک بنهج الشعب والحکومة والدولة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وأکد الرئیس روحانی: انه ورغم جمیع الضغوط وما یروج له المناوئون فإننا نعیش ظروفا جیدة جدا، ولکن ذلک لا یعنی بطبیعة الحال عدم وجود صعوبات او ان جمیع المشاکل قد عولجت.
وقال: ان ما قامت به امیرکا ضد الشعب الایرانی هو فی الواقع من الأمثلة البارزة للإرهاب الاقتصادی وسیسجل هذا الأمر فی التاریخ کسفاحین أقدموا على العمل ضد الشعب الایرانی ولکن رغم جمیع الضغوط فقد صمد وقاوم الشعب الایرانی جیدا.
وأشار الى تصریحات وزیر الخارجیة الالمانی الذی اعتبر الطریق الذی اتخذته امیرکا طریقا خاطئا فیما یتعلق بالإتفاق النووی، معتبرا مثل هذه التصریحات بأنها مهمة جداً، وأضاف: ان وزیر الخارجیة نفسه إعتبر نهج ایران خلال العام الأخیر فی إختیار الطریق العقلانی والمنطقی والقانونی بأنه أدهش الجمیع.
وقال: ان الجمیع بات یعرف الیوم بان امیرکا هی المذنب الأساس فی جمیع هذه المشاکل ولا یشکک أحد فی ذلک.
واعتبر وتیرة الظروف الاقتصادیة فی البلاد بانها تتجه نحو المتوخى وان سوق البورصة والعملة الصعبة أصبحت أوضاعها أفضل بکثیر مقارنة مع الأشهر الاخیرة وستکون ظروفنا فی مجال الاسکان أفضل أیضاً حتى نهایة العام.
وأکد روحانی بأننا یمکننا العبور من المشاکل فی ظل الوحدة والتلاحم ونرغم مناوئینا على الجلوس الى طاولة المنطق والعدل والتفاوض وان یعترفوا بخطئهم وهم بطبیعة الحال قاموا اخیرا بتعدیل بعض تصریحاتهم العبثیة ولاشک انهم سیعودون عن طریقهم الخاطئ ویدرکون بانه لم یکن طریق الصواب.
واعتبر ظروف العام الجاری بأنها مناسبة لإیجاد تحول فی مختلف القطاعات خاصة القطاع الاقتصادی من خلال الاستفادة من النعم والطاقات الکبرى المتوفرة فی البلاد.
وأکد بان المهم للحکومة هو مصالح ومنافع الشعب الایرانی، وأضاف: إننا سنعمل بکل طاقاتنا ونبذل جهودنا خلال لقاءات الیوم والزیارة للخارج نهایة الاسبوع للدفاع عن حقوق الشعب الایرانی جیدا وسنقف أمام المناوئین.
فی سیاق آخر بعث الرئیس روحانی، أمس، رسالة تهنئة لنظیره الروسی، فلادیمیر بوتین، بمناسبة الیوم الوطنی لبلاده، أکد فیها عن ثقته بارتقاء العلاقات الودیة الثنائیة بین البلدین فی إطار المصالح المتبادلة بین الشعبین.
وقدم روحانی أخلص التهانی للرئیس بوتین وللشعب الروسی بمناسبة حلول الیوم الوطنی للاتحاد الروسی.
وأکد فی هذه البرقیة حرص الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة على توسیع العلاقات مع روسیا فی مختلف المجالات خدمة للمصالح المتبادلة.
وتمنى روحانی موفور الصحة للرئیس بوتین والسعادة والتوفیق للشعب الروسی.
على الصعید ذاته وفی برقیة تهنئة وجهها روحانی الى نظیره الفلبینی رودریغو روا دوتیرتی بمناسبة الیوم الوطنی لبلاده أشار فیها الى العلاقات المتنامیة بین البلدین فی ظل توجهاته الاستقلالیة والشعبیة.
وأعرب عن أمله فی ذات الوقت بتمتین أواصر الصداقة بینهما فی سیاق مصالح الشعبین أکثر مما مضى.
ودعا الله له بالصحة والتوفیق والسعادة والرفاهیة للشعب الفلبینی.
الى ذلک أعلن مساعد الرئیس الروسی للشؤون الدولیة یوری أوشاکوف، ان بوتین وروحانی سیلتقیان یوم الجمعة (غدا) فی عاصمة قرغیزیا بیشکک.
ووصف مساعد بوتین للشؤون الدولیة، تعزیز العلاقات التجاریة والاقتصادیة الثنائیة وتمتین الأوآصر الانسانیة والثقافیة بین روسیا وایران، من أهم المحاور المطروحة على جدول اللقاء المرتقب بین رئیسی البلدین.
وتابع: ومن المقرر أیضاً فی هذا اللقاء مناقشة العدید من القضایا الدولیة بما فیها الوضع الراهن فی سوریا والقضایا ذات الصلة بالإتفاق النووی.


Page Generated in 0.0057 sec