printlogo


رقم الخبر: 146101تاریخ: 1398/3/23 00:00
قائد الثورة ورئیس الجمهوریة یستقبلان رئیس الوزراء الیابانی
زیارة آبی، حصیلة نهج ایران العقلانی فی تسویة الأزمات
آبی یأمل بأن تفلح محادثاته بطهران فی خفض التوتر بالمنطقة تراجع حجم التوترات فی المنطقة سیکون لصالح الجمیع لاریجانی: زیارة رئیس وزراء الیابان لطهران مؤشر على مواقف ایران الحکیمة ظریف: الشعب الایرانی یتعرض یومیا لمخطط بث الکراهیة من جانب الامیرکیین

تعتمد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة سیاسة عقلانیة فی التعاطی مع دول العالم وخاصة الدول المجاورة والصدیقة، على أساس مبدأ الاحترام المتبادل، لکنها فی الوقت ذاته ترفض أیة إملاءات وضغوط تنبع من الغطرسة، هذه السیاسة العقلانیة والمنطقیة حثت وتحث العدید من الدول للتعاطی مع طهران سعیا منها لتسویة أیة خلافات وأزمات قد تظهر فی العلاقات خاصة اذا تفاقمت الى مستوى المواجهة.
وفی هذه سیاق وصل رئیس الوزراء الیابانی شینزو آبی عصر أمس الأربعاء، على رأس وفد سیاسی الى طهران فی مهمة بهذه الخصوص ولاجراء محادثات مع کبار المسؤولین فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. وکان وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف فی استقباله فی مطار
مهرآباد الدولی.
واستقبل الرئیس روحانی، رئیس الوزراء الیابانی شینزو آبی رسمیا فی مجموعة سعد آباد الثقافیة-التاریخیة، حیث بدأت المباحثات الرسمیة بین الجانبین على الفور. ویلتقی شینزو آبی خلال زیارته الى طهران، قائد الثورة الإسلامیة سماحة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی، الیوم الخمیس.
وقد التقى وزیر الخارجیة الیابانی «تارو کونو» الذی وصل طهران صباح أمس وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف. حیث تبادل الوزیران وجهات النظر حول زیارة رئیس الوزراء الیابانی الى طهران والعلاقات الثنائیة والاتفاق النووی والتطورات الأقلیمیة والدولیة.                
وافاد القسم الاعلامی بوزارة الخارجیة الایرانیة، ان تصریحات ظریف هذه جاءت خلال الجولة الاولى من مباحثاته مع وزیر الخارجیة الیابانی «تارو کونو»؛ والتی أشار فیها الى الحرب الاقتصادیة الامریکیة ضد الشعب الایرانی.
وأکد ان امریکا بدأت الحرب الاقتصادیة ضد الشعب الایرانی؛ مضیفاً: «نحن نتعرض یومیا الى حملة دعائیة الدعائیة ومحاولات الامریکیین الرامیة لبث الکراهیة ضدنا».
ونوه وزیر الخارجیة الایرانی بالعلاقات الدبلوماسیة العریقة التی تمتد الى 90 عاما بین طهران وطوکیو؛ واصفا الیابان بانها الدولة الصدیقة، والشریکة الجیدة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی المجالات السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة.
وأعرب وزیر الخارجیة عن ترحیبه بنظیره الیابانی وزیارات کبار المسؤولین فی هذا البلد الى ایران.
وأکد ان الحکومة الایرانیة وفی ظل الظروف العصیبة الراهنة ستتخذ اجراءات مناسبة من أجل توفیر الرخاء للشعب بما فیها إعادة النظر فی الموازنة والسیاسات المالیة دون الاتکال على الاقتصاد النفطی.
الى ذلک، قال وزیر الخارجیة الیابانی: ان شینزو آبی (رئیس وزراء الیابان) یقوم بزیارة ایران بوصفها الدولة الصدیقة والعریقة.
واعتبر کونو، فی لقائه ظریف، ایران بأنها دولة إقلیمیة هامة؛ مصرحا: نحن نعتقد انه کلما تراجع حجم التوترات فی هذه المنطقة الحساسة سیکون ذلک لصالح الجمیع، وفی غیر ذلک سنتضرر جمیعا.
وتابع: ان الیابان مستعدة لاتخاذ مایلزم بهدف خفض التوترات.
وینهی شینزو آبی زیارته الى طهران التی تستغرق یومین، بعد لقائه قائد الثورة الإسلامیة، وستأتی الوفاق على نشر تفاصیل لقاءات ومحادثات رئیس الوزراء الیابانی بطهران فی عددها القادم.
من جانبه قال رئیس مجلس الشورى الاسلامی، علی لاریجانی: ان حضور رئیس وزراء الیابان فی ایران مؤشر على مواقف ایران الحکیمة وسعیها لحل القضایا عبر الحوار.
وفی تصریح للصحفیین أمس الاربعاء، اشار لاریجانی الى زیارة رئیس الوزراء الیابانی «شینزو آبی» الحالیة لطهران، قائلاً: نحن نجری مباحثات مستدامة حول القضایا الدولیة والاقلیمیة مع اصدقائنا والدول التی ترغب فی الحوار.
وتابع: الیابان هی من الدول التی أجرت طیلة السنوات الماضیة مشاورات ومباحثات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
کما تطرق رئیس البرلمان الى زیارات مسؤولین من دول اوروبیة بما فیها المانیا، وایضا مشارکة الرئیس روحانی فی قمة شنغهای القادمة ولقاءاته المرتقبة مع کبار مسؤولی الدول الاعضاء مثل روسیا والصین؛ مؤکدا ان هذا الامر یدل على موقف الجمهوریة الاسلامیة لحل القضایا عبر الحوار.
ودعا لاریجانی «الاطراف الاخرى» لیحرصوا بدورهم على تحکیم لغة الحوار وان یتخذوا خطوات صحیحة لتسهیل هذا المسار.
واستطرد قائلا: ان الامریکیین وللاسف یعمدون الى عرقلة هذا الامر؛ وعلیه فإن حضور رئیس الوزراء الیابانی شینزو آبی فی طهران یدل على مواقف ایران الحکیمة ازاء القضایا وضرورة حلها عبر الحوار.
وکان رئیس الوزراء الیابانی شینزو آبی، قد أعرب أمس الاربعاء، قبیل مغادرته طوکیو إلى طهران، عن أمله فی ان تؤدی محادثاته مع المسؤولین الإیرانیین الى تخفیف حدة التوتر فی الشرق الأوسط أو تحییده.
وأعلنت وکالة کیودو الإخباریة أن «شینزو آبی» صرح فی مطار «هاندا» بطوکیو إنه یرید دعم السلام والاستقرار فی المنطقة من خلال الوساطة بین إیران وامریکا.
آبی الذی یزور إیران کأول مسؤول یابانی رفیع المستوى بعد أربعة عقود، یعتزم إستخدام قدرة العلاقات الودیة التقلیدیة بین طهران وطوکیو لتخفیف التوترات فی المنطقة، وخاصة بین إیران والولایات المتحدة، التی وصلت إلى أعلى مستویاتها.
وأکد آبی أنه یرید المساعدة فی تخفیف التوترات من خلال «التبادل الواضح للآراء».
وقال رئیس الوزراء الیابانی: إن هناک مخاوف بشأن تصاعد التوترات فی الشرق الأوسط، فی حین أن هذا الوضع قد رکز إنتباه المجتمع الدولی على الحاجة إلى تأمین السلام والأمن فی المنطقة، وترید الیابان أن تلعب دورها قدر الإمکان.
زیارة «شینزو آبی» الى طهران والتی تستمر یومین، تشمل إجراء محادثات مع المسؤولین فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، بمن فیهم «حسن روحانی»، رئیس الجمهوریة.
ان زیارة آبی لطهران تحظى بأهمیة بالغة کونها تعد نقطة تحول فی العلاقات بین البلدین.. حیث بحث خلالها مع کبار المسؤولین الایرانیین تعزیز التعاون فی جمیع المجالات السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة، بالاضافة الى المساعدة فی خفض التوتر بالمنطقة فی ظل التصعید الامیرکی ضد ایران.
وتأتی هذه الزیارة فی إطار العلاقات العریقة بین البلدین، وهی فرصة لتسمع طوکیو من المسؤولین الایرانیین موقفهم من الأوضاع فی المنطقة.
فطهران کانت ومازالت تؤکد رفضها لأی مفاوضات تتجاوز الاتفاق النووی، مشددة على ان دعوات الرئیس الامیرکی دونالد ترامب للتفاوض انما هی مجرد خدعة، فهو لا یبحث عن طاولة للمفاوضات والا لکان عاد للإتفاق، بل هو بصدد إستعراض لحملته الدعائیة.


Page Generated in 0.0053 sec