printlogo


رقم الخبر: 146098تاریخ: 1398/3/23 00:00
بعد سلسلة من الإهانات الشخصیة التی وجهها لها الرئیس الامریکی
رئیسة مجلس النواب الامریکی تهاجم ترامب.. وتعتبره القائد الاعلى للتشتیت

عبّرت رئیسة مجلس النواب الأمریکی نانسی بیلوسی «سأمها» من الحدیث عن الرئیس دونالد ترامب ووصفته بأنه «القائد الأعلى للتشتیت»، قائلة إنه یختلق الجدل لصرف الانتباه عن قضایا أکثر أهمیة.
وقالت بیلوسی، وهی دیمقراطیة، خلال مؤتمر فی واشنطن فی وقت متاخر مساء الثلاثاء ردا على سؤال بشأن سلسلة من الإهانات الشخصیة التی وجهها لها ترامب «سئمت منه. لم أعد حتى أرغب فی الحدیث عنه».
وکان ترامب قد وصف بیلوسی، أقوى شخصیة دیمقراطیة أمیرکیة، الأسبوع الماضی بأنها «عار.. وشخص بغیض وکریه ومحب للانتقام».
وفی مقبرة فی فرنسا لقتلى الحرب من الجنود الأمیرکیین، قال ترامب فی مقابلة مع شبکة فوکس «أسمیها نانسی العصبیة... نانسی بیلوسی کارثة... إنها کارثة».
وعندما سئلت خلال المؤتمر عن کیفیة عملها مع ترامب الجمهوری عندما یوجه لها مثل هذه الإهانات أجابت «کل ما أفعله هو النظر للمصدر. أسهمی ترتفع فی کل مرة یهاجمنی فیها، لذا فما الذی یمکننی قوله، لکن دعونا لا نقضی وقتا أطول من اللازم فی هذا الشأن لأن هذا سیکون انتصارا له، للقائد الأعلى للتشتیت».
وخلال رئاسته، نأى ترامب بنفسه بشکل عام عن إهانة بیلوسی مثلما یفعل مع آخرین، لکن هذا انتهى فی الأسابیع القلیلة الماضیة فی الوقت الذی کثف فیه الدیمقراطیون تحقیقاتهم الخاصة به ومناقشتهم لاحتمال مساءلته بغرض عزله.
من جهة أخرى وجّه وزیر الدفاع الأمریکی بالوکالة باتریک شاناهان، الثلاثاء، مذکرة إلى جمیع موظفی البنتاغون یطلب فیها منهم الحفاظ على الحیادیة السیاسیة، وذلک بعد مزاعم عن طلب البیت الأبیض إبقاء سفینة حربیة تحمل اسم السناتور جون ماکین بعیدا عن أنظار الرئیس دونالد ترامب خلال زیارته الأخیرة للیابان. وقال شاناهان فی مذکرته التی وصلت إلى موظفی البنتاغون والمسؤولین العسکریین خارج البلاد «جمیع موظفی وزارة الدفاع، سواء کانوا من الجنود أم الموظفین المدنیین، یقسمون الیمین من أجل حمایة دستور الولایات المتحدة
والدفاع عنه».
وأضاف «مهمتنا فی الدفاع عن الأمة وحمایتها غیر مسیّسة».
وأکد شاناهان الأحد أن البیت الأبیض طلب إبقاء المدمّرة «جون ماکین» بعیدا عن ناظری الرئیس دونالد ترامب خلال زیارته الیابان، باعتبار أن السناتور ماکین کان من أشد منتقدیه.
واتصل فریق الرئیس بالأسطول السابع الأمریکی المتمرکز فی الیابان وأعطی «توجیهاته بأن یتم حجب - یو أس أس جون أس ماکین- عن المشهد».
وعندما سئل عن المذکرة قال شاناهان للصحافیین «ما أردت فعله بعد الحالة المتعلقة بماکین هو تذکیر الجمیع أننا لن نقوم بتسییس الجیش». ولفت إلى أنه «لیس من الخطأ التذکیر بذلک».
وکانت لترامب علاقة سیاسیة صدامیة مع ماکین بطل حرب فییتنام الذی توفی فی أغسطس الماضی بعد إصابته بسرطان فی الدماغ.
وماکین الذی حظی باحترام کبیر فی الولایات المتحدة وترشح مرتین للرئاسة، سحب دعمه لترامب فی انتخابات عام 2016 ومنع تمریر نظام ترامب الصحی فی الکونغرس عام 2017.
وحتى بعد وفاة ماکین استمر ترامب بالإعراب عن مشاعره تجاهه بشکل واضح حیث قال «لم أکن یوما من المعجبین بماکین ولن أکون أبدا». وعندما خرجت إلى العلن المزاعم بشأن طلب البیت الأبیض حجب المدمّرة ماکین عن الأنظار، أکد ترامب أنه لم یأمر بذلک، مضیفا أن من «آخر اهتماماته» أن کان هناک مدمرة تابعة للبحریة تحمل اسم ماکین.
 


Page Generated in 0.0055 sec