printlogo


رقم الخبر: 146084تاریخ: 1398/3/23 00:00
خلال لقائه بوغدانوف فی موسکو
خاجی: لا حلّ عسکریاً للازمة الیمنیة
العلاقات الإیرانیة-الروسیة أصبحت جیدة ومتینة جداً

أکد کبیر مساعدی وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة «علی أصغر خاجی»، ان العلاقات الإیرانیة-الروسیة أصبحت الیوم جیدة فی جمیع الأبعاد وعلى کافة المستویات لا سیما على مستوى قادة البلدین.
وجاء ذلک خلال لقاء خاجی مع نائب وزیر الخارجیة الروسی، الممثل الخاص للرئیس الروسی لشؤون الشرق الأوسط «میخائیل بوغدانوف».
وتابع، ان إیران وروسیا بالإضافة الى التعاون الثنائی، لدیهما تعاون جید متعدد الأطراف على مختلف الصعد الإقلیمیة والدولیة؛ مضیفا ان مواقف البلدین متقاربة جدا بالنسبة لمختلف القضایا.
وصرح خاجی، ان العلاقات بین البلدین هامة جدا لا سیما فی ظل الظروف الراهنة وبالنظر الى ضغوط الغرب والحظر المفروض من قبل أمیرکا على البلدین. وفیما أشاد بمواقف المسؤولین الروس تجاه الإجراءات اللاقانونیة الأمیرکیة ضد إیران، أعرب کبیر مساعدی وزیر الخارجیة عن أمله فی تعزیز العلاقات بین البلدین فی سیاق تسویة النزاعات الإقلیمیة ومکافحة الإرهاب عبر تکثیف الحوارات الثنائیة. من جانبه قال بوغدانوف، ان روسیا لدیها الکثیر من المواضیع للتحاور مع إیران؛ مؤکدا انه سیکون للمسؤولین الروس لقاءات مستمرة مع إیران حول مختلف القضایا الإقلیمیة.
فی السیاق ذاته اکد علی اصغر خاجی انه لاحل عسکریا للازمة الیمنیة وقال انه تقرر خلال لقاءاته مع المسؤولین الروس ان یعمل البلدان على ایصال المساعدات الغذائیة والدوائیة للشعب الیمنی.
وقال علی اصغر خاجی کبیر مساعدی وزیر الخارجیة فی الشؤون السیاسیة الخاصة  فی تصریح للصحفیین عقب لقائه نائب وزیر الخارجیة الروسی میخائیل بوغدانوف فی موسکو ان المحور الرئیسی لمباحثاته کان الشأن الیمنی وتطورات المنطقة وقد شهد اللقاء مباحثات متمیزة وبناءة.
واشار الى ان البلدین کانت وجهات نظرهما متطابقة تقریبا حول الشان الیمنی وقال انه جرت خلال المباحثات تناول الوضع الانسانی فی الیمن وسبل مساعدة شعب هذا البلد وتذلیل العقبات فی هذا المجال . واضاف خاجی انه تقرر فی ضوء الظروف الصعبة التی یواجهها الشعب الیمنی وتفشی الکولیرا ان یعمل البلدان على ایصال المساعدات الغذائیة والادویة اللازمة الى الشعب الیمنی. وافاد بان اللقاء تناول ایضا وضع مباحثات استوکهولم والتطورات السیاسیة الاخیرة بین الطرفین وقال اننا خرجنا بموقف مشترک یؤکد ان لاحل عسکریا للازمة الیمنیة ولا یمکن إقصاء ای طرف وینبغی مشارکة جمیع الاطراف فی الحوار الیمنی الیمنی وصولا الى تسویة الکارثة الانسایة التی یشهدها هذا البلد.
 


Page Generated in 0.0071 sec