printlogo


رقم الخبر: 146083تاریخ: 1398/3/23 00:00
المتحدث باسم المجلس الاعلى للأمن القومی:
الإفراج عن نزار زکا تم فی إطار التعاون بین إیران ولبنان



اکد المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومی الایرانی «کیوان خسروی»، أن «الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اتخذت القرار بالافراج رسمیا عن المواطن اللبنانی نزار زکا لإبداء نوایاها الحسنة فی اطار التعاون الثنائی بین ایران ولبنان وتعزیز الوشائج بین الشعبین».
وفی تصریح لموقع العهد الاخباری، اضاف خسروی، ان المحکمة الایرانیة وافقت رسمیاً على الافراج عن زکا، بعد طلب من رئیس الجمهوریة العماد میشال عون، وعقب تأمینه للکفالة.
ورداً على سؤال حول جنسیة نزار زکا الأمریکیة واحتمال أن یکون لبلد ثالث دور فی الافراج عنه، اکد «إن أی بلد ثالث لم یلعب دوراً فی عملیة الإفراج عن نزار زکا، وهذا الاجراء جاء فقط على أساس طلب الرئیس اللبنانی و وساطة السید حسن نصرالله».
وتابع : نظراً للدور المهم والمؤثر للسید میشال عون رئیس الجمهوریة اللبنانیة فی دعم تیار المقاومة تم تلبیة طلبه.
وذکر المتحدث باسم المجلس الاعلى للأمن القومی أن «السلوک المتخذ مع نزار زاکا فی طهران کان تماماً فی اطار المعاییر القانونیة وعلى أساس احترام حقوق المدانین قضائیاً وکان انسانیاً؛ حتى أن الخدمات والتسهیلات التی قدمت الیه أثناء قضاء عقوبته کانت تفوق سائر السجناء».
المواطن اللبنانی - الامریکی نزار زکا، حکم علیه بالسجن 10 أعوام من قبل محکمة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وذلک بناء على الادلة المتوفرة لدى السلطات الامنیة فی البلاد بانه کان یعمل لصالح جهاز الاستخبارات الأمریکیة.
وکان الرئیس اللبنانی میشال عون قد أرسل طلباً الى نظیره الایرانی حجة الاسلام حسن روحانی بشان الافراج عن زکا، وذلک بعد ان قضى الاخیر أکثر من ثلث فترة سجنه فی ایران.
 


Page Generated in 0.0050 sec