printlogo


رقم الخبر: 146055تاریخ: 1398/3/23 00:00
تجدید عقد الخطاط السوری للمصحف الشریف «الشیخ عثمان طه»

أمر الدکتور عبداللطیف بن عبدالعزیز آل الشیخ وزیر الشؤون الإسلامیة والدعوة والإرشاد المشرف العام على مجمع الملک فهد لطباعة المصحف الشریف بالمدینة المنوّرة بتجدید عقد خطاط المصحف الشریف الشیخ عثمان طه بعد انتهاء عقده بالمجمع.
وقال آل الشیخ فی بیان له: «سیبقى عثمان طه ما بقی عبداللطیف آل الشیخ فی الوزارة تقدیرا ووفاءً له جزاء خدمته للقرآن الکریم، وتحقیقا لرغبته التی یردّدها دائما أن یبقى فی خدمة القرآن حتى یموت».
واشتهر بکتابته لمصحف المدینة الذی یصدره مجمع الملک فهد لطباعة المصحف الشریف فی المملکة العربیة السعودیة، ولاحظ البعض اسمه فی المصحف الشریف، لکن الناس لا تعرف عنه شیئا.
وعثمان طه خطاط المصحف الشریف بمجمع الملک فهد، هو أبو مروان عثمان بن عبده بن حسین بن طه الحلبی، من أصول سوریة لکنه مقیم فی المملکة العربیة السعودیة منذ سنوات طویلة.
ولد عثمان طه فی ریف مدینة حلب السوری سنة 1934م، ووالده هو الشیخ عبده حسین طه، الذی کان إمام وخطیب المسجد وشیخ کتاب البلد، وأخذ مبادئ الخط عنه.
ودرس عثمان طه فی المرحلة الابتدائیة والمتوسطة والثانویة فی مدینة حلب وتتلمذ على مشایخ الخط فی مدینة حلب.
وحصل على درجة اللیسانس فی الشریعة الإسلامیة من جامعة دمشق عام 1383 هـ الموافق 1964م، وعلى الدبلوم العامة من کلیة التربیة من جامعة دمشق عام 1384 هـ الموافق 1965م.
وتعرَّف عثمان طه فی العاصمة السوریة دمشق على محمد بدوی الدیرانی خطاط بلاد الشام، وأخذ منه الکثیر فی الخط الفارسی، وخط الثلث من عام 1379 هـ الموافق 1960م وحتى عام 1967م.
ویعد «عثمان طه»، من أشهر خطاطی المصحف الشریف فی العالم الإسلامی حیث خط المصحف أکثر من ١٣ مرة بالمجمع، وأمتع العالم بجمال خطه وإتقانه، وتمیز بحرصه وتفانیه فی خدمة القرآن الکریم، وتجاوز عمره ٨٥ عاما.
وکتب عثمان طه أول مصحف لوزارة الأوقاف السوریة عام 1970، قبل أن یأتی إلى المملکة، ویکتب المصحف الذی طُبع من النسخة التی خطها بیده، ما یزید على 200 ملیون نسخة، توزع على مختلف دول العالم.


 


Page Generated in 0.0052 sec