printlogo


رقم الخبر: 146006تاریخ: 1398/3/22 00:00
بعد عودته إلى بلاده
وزیر الخارجیة الالمانی یأمل بإجراء أولى معاملات الـ«اینستکس» الأسبوع المقبل

بعد عودته من زیارته لإیران، أعرب وزیر الخارجیة الألمانی هایکو ماس عن أمله فی أن تتم أولى المعاملات المالیة فی إطار آلیة دعم التجارة بین إیران وأوروبا (اینستکس) فی الأسابیع المقبلة.
وحذر ماس أمس الثلاثاء بعد عودته إلى بلاده فی مقابلة مع شبکة تلفزیونیة ألمانیة، من أی عمل من شأنه أن یزید الوضع سوءا فی الشرق الأوسط، وأکد أن التوترات الإضافیة قد تؤدی إلى کوارث، مؤکدا أن لا أحد یرید أن یفعل ذلک. وقال: إن جمیع المسؤولین الذین إلتقاهم فی البلدان التی سافر إلیها، متفقون على أنه یجب منع التوترات.
ووصف وزیر الخارجیة الألمانی جولته على دول المنطقة بأنها خطوة أولى نحو إزالة التوتر معربا عن أمله فی أن یمتنع الإیرانیون عن المزید من التخصیب.
وتوقع ماس فی سیاق تنفیذ آلیة لدعم التجارة بین إیران وأوروبا، إطلاق أولى المعاملات المالیة فی هذا الاطار خلال الأسابیع المقبلة بعد إتمام المراحل النهائیة.
وفی إشارة إلى التوترات الأخیرة بین إیران وامریکا وزیارته لطهران کتب وزیر الخارجیة الألمانی على تویتر: لقد أجریت محادثات
کثیرة مع الدول المجاورة خلال الأیام القلیلة الماضیة، من الواضح أن لا أحد یرید الحرب.
وفی إشارة إلى الجهود الأوروبیة لتفعیل الآلیة المالیة مع إیران، قال فی اجتماع مع رئیس الجمهوریة حسن روحانی، أمس ان الاتحاد الأوروبی متحد فی السعی لحفظ وتطویر التعاون الاقتصادی مع إیران.
وأشار ماس إلى أن إلتزام إیران بتعهداتها النوویة بعد عام من إنسحاب أمریکا من الاتفاق النووی یدل على قیادتها الذکیة ودرایتها السیاسیة على الساحة الدولیة.
 


Page Generated in 0.0050 sec